أعلنت السلطات المصرية أنها أحبطت محاولة لتهريب 98  قطعة أثرية معدنية وخشبية ترجع لعصر أسرة محمد علي باشا (1805-1952) كانت في طريقها للولايات المتحدة.

وبحسب بيان أصدره وزير الثقافة المصري ممدوح الدماطي، فإن الآثار المضبوطة تحوي عمودين من الخشب المطلي باللون الذهبي بهما زخارف نباتية، وتيجاني أعمدة على هيئة فانوس مطليين أيضا باللون الذهبي، وإطارين من الخشب عليهما شعار المملكة المصرية.

ومن القطع المضبوطة أيضا مرآة حائطية ذات إطار معدني عليها زخارف جانبية عبارة عن شمعدانات وسبع ثريات من المعدن ومائدة معدنية دائرية الشكل عليها زخارف نباتية وهندسية ومائدة معدنية بأربع أرجل تشغلها زخارف نباتية.

وقال البيان إن لجنة أثرية عاينت القطع المضبوطة، وأكدت على أثريتها وخضوعها لقانون حماية الآثار، وأوصت بمصادرتها لصالح وزارة الآثار لعرضها بأحد المتاحف المتخصصة بعد ترميمها.

ولم يتسنَ على الفور الاتصال بوزارة الآثار لمعرفة جنسية مهرب الآثار الذي كان متوجها إلى أميركا، أو الميناء البحري الذي حاول تهريب القطع من خلاله.

وكانت الوزارة أحبطت الشهر الماضي في مطار القاهرة تهريب كتاب أثري يحمل أختاما ملكية يعود إلى القرن الـ19 الميلادي، وهو "تحفة الناظرين في من ولي مصر من الولاة والسلاطين" تأليف شيخ الأزهر عبد الله الشرقاوي الذي توفي عام 1812 وكان من قادة المقاومة التي أدت إلى جلاء جيش الاحتلال الفرنسي عن البلاد (1798-1801).

المصدر : رويترز