أميمة أحمد-الجزائر

مراد السويطي ابن أريحا في الضفة الغربية يحمل بصوته الشجي وجع الغزيين إلى الجزائر وعبرها إلى العالم، ليعرفوا مأساة شعبه الممتدة منذ نكبة عام 1948.

وقال السيوطي إن المأساة الفلسطينية ليست من عام أو عامين، بل تمتد عمقا بالزمن لـ66 عاما، حيث الجرح الفلسطيني النازف، "عاش فينا وتربينا عليه ونحن صامدون، هذا الوجع رسالتي كفنان أنقله بالأغاني، أبث فيها شجني وإحساسي وموقفي كإنسان فلسطيني يرزح تحت الاحتلال".

بهذه الكلمات البسيطة تحدث السويطي في حوار مع الجزيرة نت في الجزائر عن رسالته في تجواله عبر العواصم العربية.

لمع نجم مراد السويطي كفنان في برنامج "سوبر ستار 2008 "، جاء إلى الجزائر للمشاركة في "مهرجان جميلة" بولاية سطيف بالشرق الجزائري، و"مهرجان الكازيف" بالجزائر العاصمة.

نقل السويطي الوجع الفلسطيني، وخاصة ما يمر به قطاع غزة حاليا من عدوان إسرائيلي بباقة من الأغاني، أغلبها من التراث الفلسطيني.

استهل السويطي حفله بنشيد "موطني"، وختمه بأغنية "هدي يا بحر هدي" للفنان الفلسطيني الشهير أبو عرب، وما بينهما "الهوارة"، و"وين عرب الله"، و"تسلم يا وطنا"، وغيرها من باقته الغنائية التي تموجت بين الحزن والتحدي والفرح ليبهج جمهوره الذي انتظره حتى الواحدة ليلا في مدرجات المسرح الأثري كازيف بسيدي فرج غرب العاصمة.

ازدحام الطريق أخّر الحفل نحو ساعتين، وعندما أطل مراد السويطي متشحا بالكوفية الفلسطينية  يغني "موطني" هبّ الجمهور مرحبا على الطريقة الجزائرية يردد "غزة الشهدا" تحويرا لشعار جزائري "جزائر الشهدا" وزغاريد جزائرية تحية للشهداء في غزة.

وكشف السويطي للجزيرة نت عن تحضير "أوبريت غزة"، الذي يشارك فيه نخبة من الفنانين الفلسطينيين، منهم محمد عساف وعمار حسن وهاني متواسي وهيثم الشوملي وليان بزلميط، وهناك تعاون مع فنانين عرب لعمل مشترك لأجل غزة، لكنه لم يفصح عن طبيعته.

المصدر : الجزيرة