اختتم مهرجان قرطاج الدولي دورته الخمسين بعرض فرنسي عالمي بعنوان "موتسارت أوبرا روك" مزج بين الموسيقى السيمفونية والموسيقى العصرية، وقدم فيه المغنون والعازفون مجموعة من الأغاني والمقطوعات الشهيرة للموسيقي الراحل موتسارت.

وشهد العرض الذي قدم على المسرح الأثري بقرطاج السبت حضورا جماهيريا واسعا أصر فيه الحاضرون على متابعة الحفل حتى النهاية رغم تساقط الأمطار، وتفاعلوا مع الأغاني المقدمة تصفيقا ورقصا وغناء.

ويُعد قرطاج من أعرق المهرجان الفنية بالمنطقة العربية، وقد احتفلت هذه الدورة بالذكرى الخمسين لانطلاقته، وبدأت دورة هذا العام في العاشر من يوليو/ تموز بعرض لعازف العود التونسي أنور براهم بعنوان "استذكار" حضره رئيس الوزراء مهدي جمعة.

وأحيى ليالي المهرجان مجموعة من أبرز الفنانين العرب أمثال اللبناني مارسيل خليفة والتونسي صابر الرباعي والمصرية شيرين عبد الوهاب والجزائري شاب مامي واللبنانية نانسي عجرم والتونسي لطفي بوشناق.

كما لاقى حفل الموسيقي اليوناني ياني نجاحا كبيرا بالمهرجان مما شجع إدارة المهرجان على تنظيم حفل ثان له تلبية لطلب الجماهير.

ولم يغب المسرحيون عن الدورة الخمسين للمهرجان بعد أن قدم الفنان المسرحي التونسي لمين النهدي عرضا بعنوان "ليلة على دليلة".

وكان الفن الشعبي حاضرا من خلال عرض "المنسية" الذي حاول فيه مخرجه التونسي لسعد بن عبد الله إحياء أغان تراثية وشعبية منسية من مناطق مختلفة في تونس إضافة لمدينة تبسّة الجزائرية.

المصدر : رويترز