اعتذر المغني الجامايكي شين بول عن عدم الغناء بالجزائر في الحفل الذي كان مقررا في 20 أغسطس/آب الجاري، بسبب "خوفه" من زيارة الجزائر "في هذه الظروف المشحونة إعلاميا"، وذلك بعد شيوع خبر عن "أصوله اليهودية".

وكشفت صحيفة "الخبر" الجزائرية في عددها الصادر اليوم السبت أن شركتي "سمارت برود" و"أنداكس كوميندكسا" قررتا إلغاء زيارة المغني العالمي شين بول للجزائر رغم عدم اعتراض سلطات البلاد على زيارته، وعدم رفض إدارة الصالة البيضوية تنظيم الحفل. 

ونقلت الصحيفة عن منظمي الحفل قولهم إنهم قرروا إلغاء الحفل خوفا من أن تنحرف أجواؤه عن مسارها "بسبب الجدل الكبير بشأن هوية المغني شين بول" واتهامه بـ"دعم الصهاينة".

وأشار المنظمون إلى أن شين بول وجّه اعتذارا إلى الشعب الجزائري عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرا إلى أن خطوة إلغاء الحفل لا تعني المقاطعة النهائية للجزائر، ومعربا عن رغبته في زيارة هذا البلد في ظروف أخرى.

وكان الإعلان عن زيارة شين بول إلى الجزائر خلّف موجة عارمة من الرفض الشعبي بعد أن انتشرت له صورتان واحدة مرتديا "الطاقية اليهودية" أمام حائط البراق في القدس، وأخرى مع جنود إسرائيليين.


 

المصدر : الألمانية