أعلن وزير السياحة المصري هشام زعزوع دعم الوزارة فكرة إقامة مهرجان دولي للموسيقى الصوفية في مدينة الأقصر التاريخية بصعيد مصر، واصفا المهرجان بأنه إضافة جديدة للبرامج السياحية والثقافية على أرض الأقصر.

وعبّر زعزوع اليوم الأربعاء عن ترحيبه بمثل تلك الفعاليات التي تسهم في مزيد من الترويج السياحي وجذب السياح، ويساعد في أن تتجاوز الثقافة السياحية بمصر أزمتها الحالية.

وأشار وزير السياحة المصري إلى أن الوزارة تسعى إلى إقامة عدد من الفعاليات التي تسهم في استعادة مصر نصيبها من حركة السياحة الثقافية التي تراجعت كثيرا بسبب الأحداث التي مرت بها البلاد، مؤكدا أن وزارة السياحة تدعم كل تحرك يهدف إلى إقامة فعاليات سياحية جديدة، ويؤكد على أمن وأمان المقاصد السياحية المصرية.

وقال زعزوع إن جهود وزارته خلال الفترة المقبلة سوف تعمل على عودة الحركة السياحية إلى طبيعتها في كل من مدينتي الأقصر وأسوان. بينما قال محافظ الأقصر اللواء طارق سعد الدين إن إقامة مهرجان الأقصر الدولي الأول للموسيقى الصوفية يأتي ضمن مساع تهدف إلى تنويع المنتج السياحي للأقصر وزيادة أعداد الليالي السياحية بها وجذب أنماط جديدة من السياح.

وأضاف أن المهرجان يمثل إضافة مهمة لسلسلة المهرجانات الفنية التي تتفرد بها الأقصر مثل مهرجاني السينما الأفريقية والسينما المصرية الأوروبية وملتقى الأقصر الدولي للرسم، وغيرها من المهرجانات التي تهدف إلى جعل الأقصر عاصمة للثقافة، وتحقق المزيد من الجذب السياحي في إطار ما يسمى بسياحة المؤتمرات.

يُذكر أن مدينة الأقصر سوف تشهد خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل فعاليات المهرجان الدولي الأول للموسيقى الصوفية والموسيقى التقليدية، حيث يهدف المهرجان إلى اجتذاب فرق موسيقية تراثية وصوفية من بلدان المغرب العربي والسودان وبعض البلدان الأفريقية.

المصدر : الألمانية