هيثم حسين

تثير المغربية فاتحة مرشيد في روايتها "الحق في الرحيل" السجال حول "الموت الرحيم" وهل يشمل حق المرء في اختيار ما يوصف بأنه انتحار أو مساعدة على الموت ووضع النقطة الأخيرة في كتاب الحياة، تحت أي ذريعة كانت، ولأي سبب.

تتعمق الروائية في إيراد مختلف الآراء التي تطرقت للمسألة، سواء تلك التي تحرمها أو تمنعها أو تعدها جريمة يعاقب عليها الفاعل، وتبرز كيف أن الموت المعمم بأكثر من طريقة ووسيلة يتخطى عتبة الموت وصفته القدرية، وتدخله في حيز المقدور عليه والمرغوب لذاته كغاية.

تمهد مرشيد لروايتها -الصادرة عن المركز الثقافي العربي، بيروت- بمقولة لشارل بودلير "من بين حقوق الإنسان التي تحرص حكمة القرن التاسع عشر على تعدادها مرارا وتكرارا حقان مهمان تم تناسيهما: الحق في التناقض والحق في الرحيل". ومن المقطع التمهيدي تقتبس عنوان روايتها.

الكاتب الشبح
تستهل مرشيد فصول الرواية بإخبار بطل روايتها "فؤاد" عن صعوبة الكتابة عنها، واستحالة عدم الإقدام على الفعل، وتكون المرأة التي يتحدث عنها البطل مجهولة بداية، لا تلبث أن تتصدر واجهة الأحداث وتحتل مركز الاهتمام والحكاية.

فؤاد صحفي في العقد السادس من عمره، يعمل في إحدى الصحف العربية في لندن، غاب عن بلاده المغرب أكثر من ثلاثين سنة، خبر الحياة وعركها، خاض الكثير من التجارب وتراكمت لديه قناعات ثابتة، يحترف الصحافة علنا، لكنه يحترف الكتابة للآخرين سرا. يطلق عليه تسمية "الكاتب الشبح".

يبرر عمله كاتب شبح بأنه يقوم بكتابة مذكرات المشاهير وسيرهم، يدون لهم رواياتهم مقابل أجر محفوظ متفق عليه، يضطر لمجالستهم بعض الأوقات ليسجل أحاديثهم، ويتعرف إلى طريقة تفكيرهم وإستراتيجياتهم الحياتية، ويعتمد مفرداتهم في الكتابة، ويتحرر من ثقل الاسم، يكتب بأريحية لأن الكتابة ستنسب إلى آخر، وهو يرضى بالمال الذي يتقاضاه، ويعد ذلك عملا مربحا، ولا سيما أنه شغوف بالكتابة وعاشق لها.

تترجى إسلان زوجها أن يساعدها على الموت بهدوء وسلام، وتتحصل منه على وعد بذلك. ثم يحقق لها رغبتها الأخيرة،

يعترف بأنه كتب عشرات الكتب ليوقعها مشاهير من نجوم ورجال سياسة ورجال أعمال.. وأنه كان الكاتب الشبح أو العبد لذوي المال. وأنه كان يستمتع بالنظر إلى حيوات الآخرين بكثير من الحياد ويتحاشى التغلغل في أعماق حياته الخاصة.

يتوجه حديث الراوي فؤاد صوب أكثر من جهة، تارة يخاطب فتاته الميتة إسلان التي دهمها المرض وخطفها الموت المبكر منه، وتارة أخرى إلى داخله بنوع من المناجاة، وأحيانا كمرافعة عن الحالة التي أقدم عليها، والتي يجرمها القانون ويحرمها الشرع، وهي مساعدة مريض على الموت بهدوء، وهو ما يعرف بالموت الرحيم.

إسلان اسم أمازيغي بمعنى العروس، وتختار لها الروائية مدينة تافروات التي ينحدر منها الكاتب المغربي الفرنكفوني محمد خير الدين، إسلان معلمة طبخ، تحترف الطبخ وتقوم بتدريسه في بعض المعاهد، تنتقل من مدينة إلى أخرى. تبوح لفؤاد بتفاصيل حياتها وانتقالها مع أمها من المغرب إلى فرنسا، وعيشها هناك وتعرفها إلى المعلم الياباني هيروكي الذي أصبح عرابها ومرشدها الروحي ومعلمها في فن الطبخ.

تتطور العلاقة بين فؤاد وإسلان، يقرران الزواج رغم فارق السن بينهما، يعيشان أياما سعيدة، لكن تكون الفجيعة بمرض إسلان وإصابتها بالسرطان. تترجى إسلان زوجها أن يساعدها على الموت بهدوء وسلام، وتتحصل منه على وعد بذلك. ثم يحقق لها رغبتها الأخيرة، حين ينفرد بها ويتكفل بإعطائها جرعة زائدة من الأدوية تساعدها على الموت وتضع حدا لآلامها. يشفق عليها فيرضخ لرغبتها. شفقة تؤدي إلى تسريع الموت، وتوضع في خانة القتل قانونيا.

سجال متجدد
تبرز مرشيد حالة وفاء المرء لحبيبته بوعده لها بمساعدتها على الموت، ومن ثم الكتابة باسمه وكتابته لحكايتها، وتحويلها إلى أسطورته الشخصية، ولا سيما أنها أصبحت وسيلة تصالحه مع ماضيه وبلده وتاريخه، وإن بدا متهما بريئا في النهاية، ليحامي عن الحقوق في الاختلاف والرحيل.

تورد الكاتبة تفاصيل من حياة المغاربة في أوروبا وفي فرنسا خاصة، وتشكيلهم مجتمعاتهم هناك بمعزل عن المجتمع الذين يعيشون فيه، أو على تخومه وضفافه، وسياساتهم فيما بينهم ومع الآخرين، سواء من باب التكاتف أو إيقاع بعضهم ببعض والتسبب بالمشاكل.

تستعرض الكاتبة آراء متباينة حيال المسألة التي تبدو إشكالية دينية وقانونية، وتشير إلى إقرارها في بعض الأماكن، وما قد تفرضه من موجبات واستحقاقات

تحكي الكاتبة على لسان بطلها جوانب من حالات سفاح القربى التي تمارس في عتمة البيوت، "حكاية ربيعة وأخيها"، تلك التي تكون مدفوعة بغيرة مرَضية أو حب محرم، وما تفرزه من تشوهات نفسية وجسدية، حيث تنتج أولادا مشوهين معاقين، وجروحا نفسية عميقة يستحيل أن تندمل.

كما تحكي بعض قصص الجنس الذي يغدو غاية ووسيلة في مجتمعات الإثم والخطيئة، وكيف يبتز الناس بعضهم بعضا، وتستغل الحاجات المادية والمعنوية للحظوة بمتع ممنوعة ومقيدة، وما تؤدي إليه تلك الحالات من تفتت أسري واجتماعي وتغير في المفاهيم والرؤى.

بين أن يكون اختيار النهاية حقا من حقوق المرء وأن يتحول إلى واجب على محبيه ومقربيه، وما يمكن أن يشكل من أعباء تالية عليهم، تكون عاقبتها مدمرة في حالات تأنيب الضمير المتعاظمة، ولا سيما أن الاستحالة في الشفاء توجب ما يوصف بالواقعية في التعاطي مع المسألة، تتبدى المسألة خدمة أخيرة لا جريمة بحق النفس البشرية.

تستعرض الكاتبة آراء متباينة حيال المسألة التي تبدو إشكالية دينية وقانونية، وتشير إلى إقرارها في بعض الأماكن، وما قد تفرضه من موجبات واستحقاقات، وأبعاد المسألة وما إن كانت تندرج في سياق الإجرام أو الإكرام، أو في سياق الإيفاء بالوعد وإنهاء مأساة المريض الذي يقطع الأمل من شفائه، وتكون اختصارا لعذاباته ووضع حد له بالمساعدة على الانتقال إلى الضفة الأخرى بسلام ومن دون آلام مضاعفة.

المصدر : الجزيرة