عبدالغني المقرمي-صنعاء

على مدى التاريخ الإسلامي، سجّلت اليمن حضورا متفرِّدا في المجالين الفكري والأدبي أثمر مئات المؤلفات في مختلف فنون المعرفة وأفنانها، وتمثِّل المخطوطاتُ شاهدا حيا على إسهامات العصور المتعاقبة برصيدها الممتد منذ القرن الهجري الأول حتى منتصف القرن الهجري الرابع عشر، حين آذن وصول المطبعة إلى اليمن بانتهاء عصر المخطوطات ودخول الكتاب عالما جديدا من النشر والتوثيق.

ولأن هذه المخطوطات -وخاصة الفريدة منها- تمثل كنوزا حضارية نفيسة، فقد سعت اليمن منذ عام 1980م إلى تأسيس دار للمخطوطات، بهدف جمع ما تناثر منها وخاصة في المكتبات الخاصة على كثرتها، وبهدف حمايتها من الضياع والسرقة، وكذلك إعدادها للباحثين إبرازا لهذا الموروث الضخم دراسة وتحقيقا.

دار المخطوطات بصنعاء تحوي أكثر من 12 ألف مخطوط في مختلف العلوم (الجزيرة)

مسيرة طويلة
وخلال مسيرة تمتد أكثر من ثلاثة عقود، تمكنت دار المخطوطات من تحقيق خطوات كبيرة قال عنها الأمين العام المساعد لقطاع المخطوطات عادل الحِمْيَري إنها إنجاز رائع أتاح لهذه الكنوز العظيمة مناخا آمنا يحفظها من الضياع وينتزعها من أيدي البلى، ويجمعها في مكان واحد، تسهيلا للباحثين، مؤكدا أن المكتبة الغربية -التي كانت تمثل أكبر خزينة مخطوطات في اليمن- ضُمَّتْ إلى دار المخطوطات، بالإضافة إلى ثلاث من كبريات مكتبات المخطوطات الخاصة، كما نشطت حركة اقتناء المخطوطات خلال الأعوام الماضية وتم الحصول على عدد غير قليل من المخطوطات إهداء من أصحابها.

ويشير الحميري في حديثه للجزيرة نت إلى أن الدار تمتلك في الوقت الحاضر 15 ألف رقٍّ قرآني يعود أقدمها إلى القرن الهجري الأول، إضافة إلى أكثر من 12 ألف مخطوط في علوم متفرقة تعود إلى عصور مختلفة، وأقدم مخطوط فيها هو كتاب الأحكام للإمام الهادي يحيى بن الحسين أول إمام في اليمن، والمتوفي عام 282هـ.

أما عن الأقسام الأخرى للدار، فيشير الحميري إلى أقسام أربعة: قسم الصيانة والترميم، ويعدُّ أهم الأقسام لأنه المعني بإجراء عمليات وقائية للمخطوطة بهدف إيقاف تلفها، ومعني أيضا بالترميم وإصلاح ما تضرر من جسم المخطوطة من الأضرار والخروم والتآكلات الناتجة عن العوامل المختلفة، ويعمل في هذا القسم فريق مؤهل وفق أحدث خبرات الترميم والصيانة، إضافة إلى أقسام التصوير، والفهرسة، والتوثيق الإلكتروني.

وينفي الحِمْيري نفيا قاطعا أن تكون أبواب الدار مقفلة أمام الباحثين والدارسين، مُقرا في الوقت نفسه بوجود شروط إدارية تنظم حركة الباحث داخل الدار، وتضمن له الحصول على مراده من صور المخطوطات بطريقة سريعة ومنظّمة.

الحميري: هناك ضوابط إدارية لتمكين الباحثين من الاستفادة من المخطوطات (الجزيرة)

في صالة المعرض
يتربّع المعرض الدائم للمخطوطات في أكبر صالة بالدار، ويفتح أبوابه للزوار خلال فترة الدوام الرسمي، وقد تجوّلنا فيه برفقة المشرف العام للمعرض إلهام حيدرة التي وقفت بنا على رقوق قرآنية يعود بعضها إلى القرن الهجري الأول، وعلى عدد من المخطوطات كتبت في عصور لاحقة، من بينها نسخ أولى لمقامات الحريري، وكتاب الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني، وبعض من مؤلفات العالمين الجليلين محمد بن إسماعيل الأمير المتوفي عام 1172هـ، ومحمد بن علي الشوكاني المتوفي عام 1250هـ.

كما يتضمن المعرض مخطوطات توضّح تطور عمليات الزخرفة والتجليد والتغليف، وقسما خاصا يوضّح تطور أدوات الكتابة وصناعة الأحبار، وقسما خاصا بالمواد الطبيعية والأعشاب التي كانت تُستخدم في حفظ المخطوطات في العهود الغابرة.

وفي حديث لها مع الجزيرة نت، أوضحت حيدرة أن الإقبال على المعرض جيد، وأنه منذ افتتاحه قبل ثلاثة أشهر شهد زوارا من داخل اليمن وخارجها، سواء ممن يمثّلون جهات رسمية أو مراكز بحثية، أو من الزوار العاديين المهتمين بالتراث والمخطوطات.

وأكّدت حيدرة أن هذا المعرض في شكله الحالي نواةٌ لمشروع كبير سيتطوّر بشكل مستمر ومواكب للانتهاء من ترميم وإصلاح مخطوطات نفيسة أخرى، كما أن قطاع المخطوطات في وزارة الثقافة يعتزم في القريب العاجل فتح معارض مختلفة للمخطوطات، وخاصة في المدن التي لها حضور في هذا المجال، كمدينة زبيد ومدينة تريم في حضرموت، وغيرهما.

واختتمت حيدرة حديثها بالقول إن هذا المعرض إنجاز كبير، لكنه ليس كافيا أمام ما تمتلكه اليمن من مخزون هائل في هذا المجال.

المصدر : الجزيرة