نزار الفراوي-الرباط

يُعدُّ محمد مفتكر بلا جدال واحدا من ألمع مخرجي جيله من السينمائيين المغاربة. ومن اللافت أنه صنع اسما قويا في المحفل السينمائي القومي حتى قبل أن ينجز أول فيلم طويل له، ذلك أن عين النقاد والمهنيين لم تخطئ مواهبه المتميزة التي كرستها مجموعة أفلام قصيرة دأبت على حصد جوائز المهرجانات بالداخل والخارج، مستندة إلى لغة بصرية متجددة وتمكن تقني مبهر ومعالجات جريئة لمواضيع حساسة.

وانتظر الوسط السينمائي طويلا عبور مفتكر إلى صناعة الفيلم الطويل بوصفه المادة الأكثر تداولا لدى الجمهور، لكن الشاب واصل التعبير عن عشقه للفيلم القصير، تجربة بعد أخرى، إلى أن فاجأ الجميع بإخراج عمله الطويل الأول "البراق" سنة ٢٠١٠.

وكانت النتيجة رحلة جديدة مع التتويج: الجائزة الكبرى للمهرجان القومي للفيلم في طنجة، الجائزة الكبرى لمهرجان السينما الأفريقية في خريبكة (المغرب) ثم الجائزة الكبرى لمهرجان السينما والتلفزيون الأفريقي في واغادوغو (بوركينا فاسو) أكبر تظاهرة سينمائية بالقارة.

فيلم البراق أول عمل طويل أخرجه محمد مفتكر (الجزيرة)

نماذج متألقة
حالة إبداعية جعلت مفتكر عنوان جيل يبحث عن رهانات جديدة للسينما بإتقان أكبر وعمق جمالي وفكري أبعد. وبالفعل تُقدِّم أفلام هذا المخرج نماذج متألقة للعمل الشامل من حيث التوازن بين الصمت والحوار، والوظيفة الطليعية للمونتاج في إنتاج المعنى وصنع الانتقالات الدرامية وموسيقى الإيقاع والشغف باستقصاء الأغوار النفسية للشخصيات وغيرها من مميزات سينما مفتكر.

وكانت هذه العناصر تختمر في توالي أفلامه القصيرة من قبيل "ظل الموت" و"رقصة الجنين و"آخر الشهر" لكنها بدت بشكل أكثر اكتمالا وفق النقاد في فيلمه القصير "نشيد الجنازة" الذي توج بالجائزة الكبرى للمهرجان القومي للفيلم.

ورغم هذا الاعتراف السينمائي القوي من محافل رفيعة، يبدو مفتكر غير مستعجل لصنع تراكم كمي بقدر ما يحرص على نوعية كل خطوة موالية. فقد مرت أربع سنوات على خروج "البراق" وها هو بالكاد يشتغل على فيلمه الطويل الثاني بعنوان "صمت الأب".

بالنسبة له "السينما أمر جاد جدا" ولذلك حدث له أن أنفق ثلاث سنوات لإنجاز فيلم قصير تم تصويره في أسبوعين.

والواقع أن الوضع الاعتباري الذي حققه مفتكر كان حلما بعيدا بالنسبة له، وهو شاب لم يكن يعرف من لغة السينما حرفا حين بدأ وهو طالب في شعبة الأدب الإنجليزي متابعة دروس عبر المراسلة لأن إمكانياته لم تسمح له بالانتقال إلى الخارج.

لم تكن هناك كتب ولا مدارس متخصصة، لكن لقاءه بالمخرج المغربي مصطفى الدرقاوي شكل النقلة المنتظرة. فقد تسنى له اكتشاف جوانب تقنية مرتبطة بإنتاج فيلم وصناعته في مقتضياته التقنية ليجد نفسه أمام مسلسل معقد، واشتغل عشر سنوات مساعد مخرج وعمق دراسته الفنية قبل أن يقرر إنجاز أول فيلم قصير.

صناعة الأفلام
في لقاء حول تجربته السينمائية، نظم على هامش مهرجان السينما الأفريقية في خريبكة، يلخص مفتكر تجربته مع صناعة الأفلام بكونها "سعادة مشوبة بالعناء في السعي إلى التحكم في اللغة السينمائية. أحاول أن أفهم هذه اللغة. أن أدرك أقصى شروط الجودة السينماتوغرافية، تلك التي تميز الفيلم الجيد عن الرديء".

الفيلم ليس إخراجا فقط إنه صناعة. ينطلق دائماً من فكرة أو صورة. مسلسل الصناعة هو نفسه مختبر للبحث عن الفيلم. إنه لا ينبني على أفكار ثابتة بل يتأسس كمشروع مفتوح لا يكتمل إلا وقد أصبح المخرج متفرجا
"

يبدو المخرج حاملا لرؤية ناضجة حول مسلسل الصناعة الفيلمية "الفيلم ليس إخراجا فقط.. إنه صناعة. الفيلم ينطلق دائماً من فكرة أو صورة. مسلسل الصناعة هو نفسه مختبر للبحث عن الفيلم. إنه لا ينبني على أفكار ثابتة، بل يتأسس كمشروع مفتوح لا يكتمل إلا وقد أصبح المخرج متفرجا ينفلت الفيلم من بين يديه ويصبح في ملك الجمهور".

ويطيب له أن يردد في هذا السياق مقولة الرسام بيكاسو "لو كنت أعرف الصورة التي تخرج عليها اللوحة لما أنجزتها في الأصل".

له مرجع ملهم في السينما العالمية، ستانلي كوبريك الذي "يفاجئنا دائما، يفجر الأسئلة حول السينما ودورها، يجرب الأجناس".

ينطلق مفتكر من صورة لا من قصة. ذلك أنه يسعى للتحرر من ثقل القصة كنص أدبي ليدخل إلى لغة السينما البصرية. يهتم بالبعد الموسيقي في السينما. ويقول "أسعى إلى سينما أقرب إلى الموسيقى، مادة للإحساس لا للفهم.. لا أنجز أفلاما يفهمها المشاهد بل يحسها. الإحساس يبقى والفهم عابر".

ويُصرّ في هذا الإطار على أن السينما تولد خارج القصة والحكاية، ولو كانت السينما مجرد حكي لقصة لأصبح المخرج مجرد تقني للسرد. يهمه أن يبحث عن تشكيل مشاهد غنية بالعناصر من صوت وديكور ومؤثرات لخلق الإحساس. هذا هو التحدي الرئيس بالنسبة للمخرج المغربي.

يبحث مفتكر عن السينما وليس عن مجد آخر. لذلك لا يخفي شهيته المفتوحة للعودة إلى عشق الفيلم القصير بتحدياته التعبيرية المحفزة على مستوى الزمن والتكثيف وفنية التركيب. ثمة سؤال يلح عليه "لماذا أحتاج الى تسعين دقيقة لأقول شيئا.. بالسينما؟".

المصدر : الجزيرة