قالت وزارة الآثار المصرية اليوم إنها تخطط لبناء متحف دائم للآثار المصرية داخل مطار القاهرة الدولي، وذلك ضمن خطة لتشجيع السياحة عبر تعريف ركاب الترانزيت بالآثار والحضارة الفرعونية.

وقال وزير الآثار محمد إبراهيم في بيان له إن مشروع المتحف سيضم "كنوزا أثرية تعمل على تشويق الزائر للتبحر في أسرار الحضارة المصرية".

وأضاف إبراهيم أن السائح الذي لديه وقت أطول ستتاح له زيارة متاحف مصرية خارج المطار، وأن وزارات الآثار والداخلية والسياحة ستتعاون "بشأن إعداد برامج سريعة لزوار الترانزيت لزيارة بعض المتاحف والمواقع الأثرية"، ومنها المتحف المصري المطل على ميدان التحرير، وقلعة صلاح الدين ومنطقة الأهرام.

ولم يحدد البيان الوقت التي سيستغرقه بناء المتحف ولا مصادر القطع الأثرية التي سيضمها. وتوجد عشرات الألوف من القطع الأثرية بالمخازن، وفي مقدمتها مخزن المتحف المصري.

نموذج مقبرة
وكانت مصر قد افتتحت الأربعاء الماضي في مدينة الأقصر الجنوبية نموذجا طبق الأصل من مقبرة الملك توت عنخ آمون، وهي المقبرة الملكية الفرعونية الوحيدة التي عثر عليها بمحتوياتها كاملة، وحضر الافتتاح وزيرا الآثار والسياحة ومحافظ الأقصر وأربعون دبلوماسيا أوروبيا.

وأوضحت وزارة الآثار في لوحة علقت على مدخل نموذج المقبرة أن النموذج بني ليكون بديلا عن المقبرة الأصلية "التي أغلقت أمام الجمهور إما بداعي الصيانة أو لضرورة إغلاقها من أجل الحفاظ عليها لفائدة الأجيال القادمة".

المصدر : رويترز