منحت جائزة السعفة الذهبية في مهرجان "كان" السينمائي الدولي في فرنسا لهذا العام، للفيلم التركي "سبات شتوي" للمخرج نوري بلجي غيلان والذي يدور حول ممثل متقاعد يدير فندقا يقع في مكان ناء.

وقد أعلنت ذلك لجنة التحكيم مساء السبت في ختام الدورة السابعة والستين للمهرجان الذي تنافس فيه 18 فيلما لنيل جائزة السعفة الذهبية التي تعد واحدة من أهم الجوائز في عالم السينما.

وقال غيلان الذي يجسد فيلمه -على مدى أكثر من ثلاث ساعات- الفجوة الضخمة بين الأقوياء والضعفاء في تركيا، إن "الجائزة جاءت في الذكرى المئوية لصناعة السينما التركية، وأهديها للذين فقدوا أرواحهم خلال العام الماضي"، مضيفا أنه يشير إلى شبان من بلاده.

كما أعلنت اللجنة فوز فيلم "لي ميرافيجلي" للمخرجة الإيطالية أليس روهرواتشر بجائزة المركز الثاني، بينما تقاسم فيلم "مومي" للمخرج  الكندي كزافييه دولان جائزة المركز الثالث مع فيلم "أديو أو لونغ" للمخرج الفرنسي جان لوك غودار. 

وحصل الأميركي بينيت ميلر على جائزة أفضل مخرج عن فيلم "فوكس كاتشر"، بينما فاز البريطاني تيموثي سبال بجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم "مستر تيرنر" للمخرج مايك ليغ. كما فازت جوليان مور بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "مابس تو ذي ستارز" للمخرج ديفد كروينبيرغ.  

وحصل فيلم "ليفياثان" للمخرج الروسي أندريه زفيجانتزيف على جائزة أفضل سيناريو.

يذكر أن فيلم "سبات شتوي" هو أول فيلم تركي يفوز بالجائزة المرموقة منذ عام 1982، عندما منح يلماظ جوني الجائزة عن فيلم "يول" الذي يصور حال البلاد في أعقاب الانقلاب العسكري الذي حدث عام 1980.  

وتم تصوير الفيلم الذي يقوم على ثلاث قصص للكاتب المسرحي الروسي تشيخوف، في منطقة كابادوكيا الساحرة بوسط الأناضول حيث شيدت المنازل على شكل صخور بيضاء تأخذ شكل فطر كبير. 

وكان الفيلم -الذي يلعب بطولته هالوك بيلجينر وميليسا سوزان وديميت أكباج- قد فاز بجائزة الاتحاد الدولي لنقاد السينما في مهرجان كان يوم الجمعة.

المصدر : وكالات