عملية ترميم واسعة أعادت الألق إلى قلعة القاهرة التي تعد أهم معلم تاريخي في محافظة تعز اليمنية، وتجمع بين كونها حصنا تاريخيا قديما وتحفة معمارية فريدة.

عبد الغني المقرمي-تعز

تعد قلعة "القاهرة" أهم معلم تاريخي في محافظة تعز اليمنية، حيث تعتلي مرتفعا صخريا شاهقا على السفح الشمالي لجبل صبر المطل على مدينة تعز، وتتحصن بأسوار عالية، وتبدو كأنها تتأمل تعاقب الممالك والإمارات الغابرة.

وحسب طبائع الأشياء أدرك الهرم هذه القلعة الشامخة، وتسللت إليها رياح الخراب، لكن عملية ترميم واسعة ابتدأت قبل عقد ونصف، أعادت إليها حضورها وألقها من جديد.

تتكون القلعة من عدد من المباني والأبراج والمتنزهات وخزانات المياه، كما تحتوي على عدد من مخازن الحبوب والأنفاق، ولم يعد من سورها إلا ما هو مضروب حولها، بعد أن كان متصلا بأسوار مدينة تعز القديمة.

غيلان: الترميم أعاد الاعتبار للقلعة (الجزيرة)

تاريخ القلعة
وحسب أستاذ الآثار في كلية الآداب بجامعة صنعاء د. غيلان حمود تكتسب هذه القلعة أهميتها من أمرين، أولهما أنها تحفة معمارية فريدة، والثاني أنها حصن تاريخي قديم يعود إلى عصور سحيقة، وله حضوره السياسي والعسكري في مختلف التحولات التاريخية التي مرَّت بها المنطقة.

وجاء ذكر قلعة القاهرة في كثير من كتابات الرحالة والمؤرخين العرب والأجانب، ومنهم ابن بطوطة وياقوت الحموي وإدوارد فيكودي والكابتن الهولندي بترمان.

ويشير غيلان في حديثه للجزيرة نت إلى أن ترميمات شتى وإضافات إنشائية عبر تاريخ القلعة الطويل قام بها عدد من الملوك والقادة العسكريين الذين تتابعوا عليها منذ بنائها وحتى اليوم.

وتؤكد المصادر التاريخية قدم بناء القلعة، وتعيده إلى القرن العاشر قبل الميلاد، حيث ظلت لفترة مجرّد حصن، ظهرت أهميته العسكرية في العصر الإسلامي بدءا من عصر الدولة الصليحية في القرن الخامس الهجري/الحادي عشر الميلادي، وحين وصل الأيوبيون إلى اليمن سنة (569هـ/1173م)، استولوا عليها، وجعلوها مقرا لحكمهم.

غير أن الفترة الذهبية لهذه القلعة كانت في العصر الرسولي في القرنين السابع والثامن الهجريين حين اتخذ الرسوليون من مدينة تعز عاصمة لحكمهم، وتعددت وظائف القلعة لديهم، فتارة هي دار للإمارة، وتارة مدرسة علمية، وأحيانا معتقلا سياسيا، وهو ما امتدت إلى عهد الدولة الطاهرية، ثم العثمانيين، قبل أن يتخذها الإمام أحمد بن يحيى حميد الدين وابنه أحمد من بعده، مكانا لتجميع الرهائن، وهم أبناء شيوخ المنطقة الذين كان الإمام يحتجزهم في إقامة جبرية ضمانا لولاء عشائرهم.

القلعة تعتلي مرتفعا صخريا شاهقا (الجزيرة)

إضافات
ومن الإضافات الإنشائية التي حدثت في محيط القلعة وتذكرها المصادر بناء الصليحيين لدار الأدب، وبناء الملك المؤيد داود بن يوسف الرسولي مدرسة عام (702هـ/ 1402م)، وقبة صغيرة ومتنزها، لا يزال بعضها قائما حتى اليوم.

كما شق العثمانيون أنفاقا عميقة تحت الصخر، اتخذت ملاجئ ومخازن وسراديب لا تزال منافذها على الطرف الآخر مجهولة حتى اليوم.

من جهته يرى د. عبد الرحيم قحطان أحد المهتمين بتاريخ مدينة تعز في حديثه للجزيرة نت، أن هذه القلعة هي النواة العمرانية لمدينة تعز، وأن اسم تعز في الأصل كان يُطلق على القلعة فقط، بينما كانت المدينة تسمى (عُدَينة)، أو (ذو عُدَينة)، كما في بعض المصادر، ولغلبة حضور القلعة على المدينة في فترة متأخرة انتقل اسم القلعة إلى المدينة، وأصبح يُطلق على القلعة أسماء شتى، منها: القاهرة ودار الأدب ودار الإمارة.

قحطان يدعو لإدراج القلعة ضمن قائمة التراث العالمي (الجزيرة)

رد اعتبار
وبينما يرى غيلان في ترميم القلعة منجزا هاما، ورد اعتبار للقلعة التي وصلت قبل الترميم إلى حالة مخيفة من الخراب، يعتقد قحطان أن الترميم حافظ إلى حد ما على الشكل العام للقلعة، لكنه أدخل تعديلات في كثير من التفاصيل، مما أفقدها كثيرا من ملامحها الحقيقية المرتبطة بالطابع المعماري الشعبي، وجعلها تبدو -رغم تاريخيتها- وكأنها منشأة حديثة.

وحسب قحطان، كان بإمكان الجهة القائمة على الترميم إبقاء مختلف التفاصيل بإشراك متخصصين وعلماء من الآثار في هذه العملية، حتى نكون أكثر وفاء للتاريخ، على حد قوله.

وختم قحطان بدعوة الجهات الرسمية إلى السعي في إدراج القلعة ضمن قائمة التراث العالمي التي تشرف عليها اليونيسكو، وإلى تحويلها إلى متحف مفتوح يضم في أروقته ما توفر من آثار الملوك الذين عبروا في هذه القلعة.

المصدر : الجزيرة