لأنه المكان الذي أشرقت منه أنوار الهداية، لا يزال مسجد معاذ بن جبل يحتل مكانة بارزة في وجدان اليمنيين، إذ يتوافدون إليه في شهر رجب من كل عام احتفاء بقصة الرجل الذي ترك فيهم قرآنا يُتلى وعلمهم أبجدية الروح.

عبدالغني المقرمي-تعز

يمثل جامع الجند باليمن حقبة مثقلة بالشجن، يتماهى فيها الديني بالتاريخي في حيز مكاني آسر يجبرك وأنت تتجول في رحابه على أن تختزل التاريخ في لحظات عجلى تحتشد فيها صور زاهية الألوان بديعة الخطوط والظلال تشير جميعها إلى حقيقة واحدة ظلت حاضرة عند اليمنيين على مدى قرون متطاولة عنوانها "من هنا أشرق نور الهداية.. وهنا صلى معاذ بن جبل".

وعلى بعد عشرين كيلومترا شمال شرق مدينة تعز انتبذت مدينة الجند مكانا شرقيا، مؤكدة حضورها الباذخ في الجاهلية كسوق من أسواق اليمن المشهورة، وفي الإسلام كموضع لأول جامع بني في اليمن على يد الصحابي الجليل معاذ بن جبل الذي قدم اليمن معلما بأمر من النبي صلى الله عليه وسلم في العام الهجري السادس.

وتأكيدا على أهمية تلك اللحظة يتوافد اليمنيون في شهر رجب من كل عام ليحتفلوا بذكرى قصة ذلك الرجل الذي علمهم أبجدية الروح وترك أثره فيهم: قيما تحيا، وجامعا ما زال يعيش هيبة الموقف وروعة الحدث.

يتكون الجامع من فناء مفتوح محاط بأربعة أروقة، ويعد رواق القبلة الواقع في شماله أهمها، نظرا لأن الجامع في مرحلته الأولى بني على أرضية هذا الرواق. وفي الجانب الشرقي منه يوجد محراب قديم يعرف بمحراب معاذ إضافة إلى آخر ويعود تاريخ بنائهما إلى عقود متطاولة، وهذا الرواق مسقوف بأخشاب تحملها عقود وأعمدة بشكل هندسي متناسق.

المحاقري: ملوك وأمراء اليمن حرصوا على العناية بجامع الجند (الجزيرة)

أما الأروقة الثلاثة الأخرى فقد توزعت بشكل هندسي متناسق تتخللها العقود والأعمدة، وتحتوي على عدد من المداخل والزوايا التي كانت تعقد فيها حلقات العلم، وتنتصب المنارة في الركن الجنوبي الغربي من الجامع.

منارة إشعاع
ويؤكد زيد المحاقري أن جامع الجند ظل على مدى قرون  منارة إشعاع، وأنه أمد قوافل الفتوحات في كل من الشام والعراق وبلاد الهند والسند بمئات من العلماء الذين كانت لهم بصمات واضحة في نشر الإسلام.

وفي الشأن المحلي، قدّم الجامع لليمن أسماء علمية كبيرة لعل أشهرها المؤرخ محمد بن يوسف الجندي مؤلف كتاب "السلوك في طبقات العلماء والملوك"، وهو أقدم مؤلفي الطبقات في البلاد.

المحاقري -الذي يعمل إماما وخطيبا للجامع- أكد أيضا أن الإضافات الإنشائية للجامع ظلت ديدن الملوك والأمراء الذين تعاقبوا على حكم اليمن، إما للحاجة إلى هذه الإضافات وإما لسعيهم لترك بصماتهم على الأثر الإسلامي الأول في اليمن.

ويؤكد هذا القول تلك العبارات التي اختطها بعض هؤلاء الملوك على بعض مرافق الجامع.

ويشير المحاقري -في حديث للجزيرة نت- إلى أن التجديد الأول للجامع كان في عهد الملك الحسين بن سلامة (ت 402 هـ)، ثم تتابعت الإضافات في عهود الأيوبيين والرسوليين والطاهريين.

السلطات اليمنية أكدت عزمها ترميم الجامع بما يناسب مكانته الدينية والتاريخية (الجزيرة)

وكان آخر الإضافات والترميمات تلك التي تداركت الجامع في سبعينيات القرن الماضي من السقوط، ولأنها ترميمات غير كافية فإن تشققات كبيرة وكثيرة يعاني منها الجامع اليوم، خاصة تلك التي تنخر منارته، وأظهرت فيها ميلانا واضحا يزداد يوما بعد آخر وسط صمت مخيف من قبل الجهات الرسمية في اليمن.

ويبدي المحاقري حيرة كبيرة من الوضع العام للجامع، حيث يختفي نصفه تقريبا في الأرض مقارنة بالمباني المحيطة به، وهي مشكلة ولدت في عهد التأسيس وأصبحت اليوم تحديا كبيرا أمام أي محاولات لرد الاعتبار لهذا الصرح التاريخي المتميز.

وضع كارثي
من جانبها، أقرت المديرة العامة للآثار والمتاحف في محافظة تعز بشرى الخليدي بالوضع الكارثي للجامع، مبدية عظيم الأسف لما وصل إليه من خراب ظاهر، وتشققات توشك أن تأتي على بنيانه من القواعد.

وتستغرب الخليدي -في حديث للجزيرة نت- من التباطؤ غير المبرر من قبل الصندوق الاجتماعي للتنمية الذي وقع مع الجهات المسؤولة اتفاقية في 2009 لإصلاح المنارة، بينما لم يحرك ساكنا إلى اليوم.

وتؤكد أن إصلاح الجامع بكل مرفقاته أُقر ضمن ميزانية هذا العام بمناسبة اختيار مدينة تعز عاصمة للثقافة في الجمهورية اليمنية، وأن الجامع في الفترة القليلة القادمة سيشهد ترميمات وإصلاحات واسعة تليق بهذا المعلم التاريخي الفريد.

المصدر : الجزيرة