نفي منع كتب إسلامية بمعرض أربيل للكتاب
آخر تحديث: 2014/4/8 الساعة 06:47 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/4/8 الساعة 06:47 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/9 هـ

نفي منع كتب إسلامية بمعرض أربيل للكتاب

الجزيرة نت-أربيل

نفت مؤسسة المدى للإعلام والثقافة والفنون فرض سلطات إقليم كردستان العراق أي نوع من الرقابة على النسخة التاسعة من معرض أربيل الدولي للكتاب الذي انطلقت فعالياته في 2 أبريل/نيسان الجاري.

وقالت المؤسسة -التي ترعى الحدث- إن الجهات الحكومية لم تضع رقابة على المعرض ولم تحدد قائمة سوداء بأسماء بعض الكتب بما فيها "ذات التوجه الإسلامي الإخواني".

وشددت المديرة العامة للمؤسسة غادة العاملي على أن المعرض يضم مئات العناوين ذات الصلة بالفكر الإسلامي. وقالت إن الحديث عن منع كتاب يتعلق بأي تيار إسلامي بعيد عن الصحة.

مشاركة واسعة
وتشارك أكثر من 250 دار نشر عربية وأجنبية من 38 دولة في المعرض الذي ضم آلاف العناوين في مختلف المجالات العلمية والإنسانية. 

غادة العاملي: الحديث عن منع كتاب يتعلق بأي تيار إسلامي بعيد عن الصحة (الجزيرة)

وأكدت ارتفاع حجم مشاركة دور النشر في المعرض هذا العام مقارنة بالأعوام الماضية, وقالت للجزيرة نت إن مؤسسة المدى التي تنظم فعاليات المعرض اضطرت إلى الاعتذار لبعض الناشرين من الدول العربية بسبب عدم استيعاب أجنحة المعرض العدد الهائل من العناوين.

وشددت على عدم تدخل إدارة المعرض في نوعية الكتب المعروضة أو منع بعض العناوين، مؤكدة أن هذا الأمر قد ترك لدور النشر المشاركة.

وأشارت إلى أن جميع الدول العربية شاركت في فعاليات هذا المعرض من خلال مؤسساتها الثقافية ودور النشر الحكومية وغير الحكومية.

من جهته، أشار الصحفي سرمد الطائي إلى أهمية هذا المعرض في توسيع المساحات الفكرية التي تجاوزت حدود الثقافات الخاصة من خلال إشراك المفكرين والكتاب.

وقال إن الإقبال الهائل على آلاف الكتب المعروضة يعكس توسع حركة النشر العربية وتحسّن العلاقة بين الناشرين والمعنيين بالثقافة والكتاب. 

الطائي: الإقبال الهائل على الكتب المعروضة يعكس توسع حركة النشر العربية (الجزيرة)

وشدد الطائي على أن الثقافة هي قاعدة لأي تطور واستنهاض إذا ما وظفت بشكل صحيح.

تنظيم جيد
أما السياسي والدبلوماسي العراقي سمير الصميدعي فأشاد "بالتنظيم الجيد لفعاليات المعرض". وأوضح للجزيرة نت أن حجم الإصدارات الحديثة خاصة العربية يبشر بالخير بعد الربيع العربي الذي أطاح ببعض الأنظمة.

وبين أن أكثر المعروضات هي إصدارات حديثة بعضها يطرح لأول مرة في سوق الكتب بالعراق والوطن العربي.

وأشار الصميدعي إلى أنه لاحظ إقبالا على المعرض ومن كل الفئات العمرية، قائلا إن حجم وتنوع الإصدارات "يعكسان جدية القائمين على الحدث في إيصال الثقافة العربية إلى المتلقي".

وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني قد افتتح معرض أربيل الدولي التاسع للكتاب في 2 أبريل/نيسان الحالي والذي تنظمه مؤسسة المدى للإعلام والثقافة والفنون سنويا منذ 2003.

ويهدف المعرض إلى إعادة الاعتبار للثقافة بصفتها حركة توعوية، ومن المزمع أن تستمر فعالياته حتى 12 أبريل/نيسان الجاري.

المصدر : الجزيرة