توفي الروائي الكولومبي الحائز على جائزة نوبل غابرييل غارسيا ماركيز الخميس في مكسيكو سيتي عن عمر يناهز 87 عاما.

وقال مصدر مقرب من عائلة ماركيز إنه توفي في بيته في مكسيكو سيتي بعد نحو أسبوع من عودته من المستشفى حيث عولج هناك مما قال الأطباء إنها نوبة التهاب رئوي.

ويعد ماركيز أشهر روائي في أميركا اللاتينية وبيعت عشرات الملايين من نسخ أعماله. والعمل الرئيسي له هو روايته الملحمية "مائة عام من العزلة" التي نال عنها جائزة نوبل في الأدب
عام 1982.

وكان ماركيز كافح لسنوات كي يصنع اسمه روائيا، فنشر قصصا ومقالات وعدة روايات قصيرة في الخمسينيات والستينيات، أشهرها "عاصفة الأوراق" و"ليس لدى الكولونيل من يكاتبه".

وحلق اسمه في عالم الرواية برائعته "مائة عام من العزلة" والتي نال شهرة كبيرة بعد نشرها مباشرة في العام 1967، فقد باعت أكثر من 30 مليون نسخة في أنحاء العالم وأعطت دفعة لأدب أميركا اللاتينية.

وفي الرواية يمزج ماركيز الأحداث المعجزة والخارقة بتفاصيل الحياة اليومية والحقائق السياسية في أميركا اللاتينية.

وقال ماركيز إنه استلهم الرواية من ذكريات الطفولة عن القصص التي كانت ترويها جدته التي يغلب عليها التراث الشعبي والخرافات، لكنها قدمت أكثر الوجوه استقامة.

وماركيز أحد المدافعين الرئيسيين عن الواقعية السحرية، وهو أسلوب أدبي قال إنه أسلوب يجمع بين "الأسطورة والسحر وغيرها من الظواهر الخارقة للعادة".

وقالت الأكاديمية الملكية السويدية عند منحه جائزة نوبل في العام 1982 إن ماركيز يقودنا في رواياته وقصصه القصيرة إلى ذلك المكان الغريب الذي تلتقي فيه الأسطورة والواقع.

وإضافة إلى "مائة عام من العزلة"، كتب ماركيز أعمالا أخرى نالت شهرة واسعة، مثل "خريف البطريرك" و"الحب في زمن الكوليرا" و"وقائع موت معلن".

المصدر : رويترز