في خطوة لدعم شباب المخرجين الأفارقة، سيمنح مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية دعما لإنتاج 20 فيلما قصيرا خلال عام 2014 وخمسة أفلام طويلة. كما يسعى هذا المهرجان ليكون نافذة تطل منها السينما الأفريقية على العالم.

شعار الدورة الثالثة لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقية (الجزيرة)
 
في خطوة لدعم شباب المخرجين الأفارقة، سيمنح مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية -الذي يفتتح الأسبوع القادم بالمدينة السياحية الأثرية بجنوب مصر- دعما لإنتاج 20 فيلما قصيرا خلال عام 2014 وخمسة أفلام طويلة. كما يسعى هذا المهرجان ليكون نافذة تطل منها السينما الأفريقية على العالم.

ويأتي هذا القرار تنفيذا لتوصية الدورة الماضية من المهرجان بدعم شباب السينمائيين وتأسيس سوق تساهم في دعم الإنتاج والتوزيع، إضافة إلى تأسيس قاعدة بيانات ومكتبة رقمية للأفلام الأفريقية.

وقالت مديرة المهرجان عزة الحسيني إن الدورة الثالثة التي تبدأ الثلاثاء القادم ستشهد إطلاق سوق للفيلم الأفريقي يحمل اسم "اتصال" بمشاركة منتجين ومخرجين أفارقة. وأوضحت أن سوق الفيلم الأفريقي "اتصال" ستبدأ بتأسيس صندوق للدعم بمبلغ مائة ألف دولار، وأن المهرجان سيساهم في دعم إنتاج 20 فيلما قصيرا خلال العام الجاري.

وكشفت الحسيني أن المهرجان يبني "شراكات مع المهرجانات الأفريقية الأخرى، سواء داخل القارة أو في أوروبا أو أميركا، وكذلك مع شركات الإنتاج والتوزيع".

وأكدت الحسيني أن السوق ستنظم برنامجا عنوانه "خطوة"، يهدف لإيجاد مساحة التقاء بين الممولين والمخرجين لدعم إنتاج خمسة أفلام روائية طويلة لمخرجين أفارقة شباب في القارة وخارجها على أن يكون أي فيلم منها هو العمل الأول أو الثاني لمخرجه.

ويعرض المهرجان الذي يستمر تسعة أيام أفلاما من 41 دولة أفريقية في مسابقاته للأفلام الروائية الطويلة والقصيرة والتسجيلية.

أما مسابقة "أفلام الحريات" التي تتنافس فيها أفلام تعالج قضية الحريات، فهي المسابقة الوحيدة التي تقبل مشاركة أفلام من خارج القارة السمراء، ويتنافس فيها 12 فيلما من فنزويلا وصربيا ونيجيريا وكينيا والمغرب والعراق ومصر.

المصدر : رويترز