شهاب محمد: الفنان خارج الوطن إنما يعيش طقوس دفن انفرادي (الجزيرة)
عبد الغني المقرمي-صنعاء
 
في تجربته التشكيلية الممتدة لثلاثة عقود تنقل التشكيلي اليمني شهاب محمد بين عدد من المدارس الفنية، استهوته الانطباعية حينا، ثم بدا له أن التجريدية أعمق تعبيرا، وفي مرحلة تالية اقترب من السريالية أكثر.
 
نزعته الفنية -وإن وقعت في فخ التجريب ظلت عصية على القولبة- وبدا له أن هذه الأوعية الفنية ينبغي أن تظل في حكم المتغير، وأن الانتماء للفن هو الجوهر الفرد الذي يمنح الفنان رؤاه، ويفتح له الطريق واسعا إلى عوالم الإبداع.
 
في سنواته الأخيرة اتجه شهاب إلى رسم الوجوه، منقبا في ملامحها عن أسرار وأسرار، يطيب للفن التطواف في مجاهيلها، باحثا بين خطوطها وظلالها عن دهشة تروي شغفه، وسر يستريح إليه.

وكانت الحصيلة الأولى لهذا الإبحار المضني ثلاثمائة وجه لمعظم مشاهير العالم، جمعت في لوحة كبيرة سميت "الذاكرة الشهابية"، وحضر فيها -كما يقول شهاب- الجن والملائكة، والأشرار والطيبون، ثم كان للفكرة أن تتوسع، فأثمر ذلك عن كتاب "وجوه رصاصية" الذي تجاوز الألف وجه، وصدر عن وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).
 
لوحة الذاكرة الشهابية والتي رسم فيها
أكثر من ثلاثمائة وجه لمشاهير العالم
(الجزيرة)
الرسم في جدارية الثورة
مثلت ثورات الربيع العربي عموما، وثورة فبراير 2011 في اليمن بوجه خاص منعطفا مهما في تجربة شهاب، لأنها حسب تصريحه للجزيرة نت "كانت قيامة الرفض، خلقت فضاء واسعا من المتاحات، وبعثت في عرصاتها كل المواهب المطمورة، ووقفت به شخصيا أمام جدارية الوطن".
 
راح يتأمل في ملامح وجوه جديدة، هي وجوه البسطاء الذين خرجوا ليستعيدوا إنسانيتهم، وخرجت ريشته من سردابها الرصاصي إلى إدهاشات اللون، حيث تلتقي روعة الثورة وعظمة الثوار، وانطلقت ترسم بنهم شديد، وكأنها تكفّر باللون الممزوج برائحة الدم والبارود عن ذلك العهد الرصاصي القاتم.

يقول شهاب "لقد جعلتني هذه الثورة أدرك أن الوطن -والوطن وحده- هو الذي يمنح الفنان نبل المساهمة، وشرف الموقف، وبطاقة العبور إلى قلوب الناس ومحبتهم، وأن الفنان بعيدا عن الوطن إنما يعيش طقوس دفن انفرادي تنطمر فيه الذات المبدعة تحت هموم اليومي والعابر، وتتحول إلى مغزل عبثي يتآكل رويدا رويدا، حتى يصبح نسيا منسيا".

لوحة شهاب محمد "ملحمة الفداء" التي رسم فيها وجوه شهداء ثورة فبراير (الجزيرة)

مع الشهداء
يرى شهاب أن الثورة هي الوعي، وأن الشهداء هم فنانو العصر، مشيرا إلى أن رؤية جديدة تأتى له أن يدركها ويستوعب تفاصيلها وهو في حضرة شهداء ثورة فبراير، مفادها أن مقام الشهادة أسمى من مقام الفن الذي كان يعتقد أنه أسمى المقامات الإنسانية.

حين كان يسمع صوت المطرب اليمني أيوب طارش يصدح بقول الشاعر عبدالله عبد الوهاب نعمان في النشيد الوطني:

كم شهيد من ثرى قبر يطل!
ليرى ما قد سقى بالدم غرسه
ويرى الهامات منا كيف تعلو
في ضحى اليوم الذي أطلع شمسه

كانت تعتريه نشوة صوفية عارمة، يتسع المعنى، فتضيق الخطوط والألوان أمام هذه اللوحة الشعرية الباذخة، لكنه حين رأى جنائز الشهداء ذات ضحى من ضحوات الثورة، تضاءلت في وعيه كل إدهاشات التعبير الفني أمام جلال الشهداء، وأدرك أن ثمة قمما في هذه المواكب مثقلة بالروعة ولا تستطيع أنامل الفن والشعر أن تصل إليها.

ومن هنا بدأ شهاب يرسم الشهداء، شعر وهو في مواكب تشييعهم بأنه قريب منهم، وشعر وهو يرسمهم بأن الريشة تجعله أكثر قربا منهم.

يقول الرسام اليمني "كنت وأنا أتنقل في ملامح وجوههم أشعر برفيف أجفانهم، وأحس بنسائم أنفاسهم، وأصغي إلى نبضات قلوبهم فأدمنتهم، وانقطعت إلا عنهم، وأنجزت أثناء مدة وجيزة رسم أكثر من مائة شهيد، جمعتها في لوحة كبيرة أسميتها "ملحمة الفداء"، وشعرت من يومها أن واجبا أخلاقيا يحتم عليّ رسم كل شهداء الثورة، فقطعت في ذلك مشروعا يوشك أن يكتمل".

شهاب -الذي أقام عددا من المعارض التشكيلية- يعتزم إصدار كتابه التشكيلي الثاني بعنوان "ذاكرة وطن" يقينا منه -حسب قوله- بأن الريشة المبدعة لا تمتلك مشروعية بقائها إلا حين تصبح ذاكرة وطن.

المصدر : الجزيرة