يعرض فنانون تشكيليون من قطاع غزة في عمان لوحات تشكيلية تصور معاناة القطاع خلال معرض خيري أقامته إحدى الناشطات بدعم من مجموعة طلال أبو غزالة، وجرى برعاية زوجة الملك الأردني عبد الله الثاني الملكة رانيا العبد الله.

وافتتحت رئيسة الجمعية الملكية للفنون الجميلة الأميرة وجدان الهاشمي المعرض مساء أمس الثلاثاء نيابة عن الملكة رانيا، وعرض في يومه الأول مائتي لوحة لـ58 فنانا تشكيليا -جميعهم من قطاع غزة- تصور آلام ومعاناة القطاع بعد الحروب المتوالية التي شهدها القطاع.

المعرض يعتبر الأول من نوعه عربيا وريعه يذهب للفنانين في غزة (الأناضول)

الحياة في غزة
وقالت صاحبة فكرة إقامة المعرض دينا أبو غزالة إن "اثنين فقط من فناني القطاع تمكنا من المجيء للأردن، وهما محمد الحواجري وشريف سرحان، فيما تم إحضار بقية اللوحات عن طريق حقيبة دبلوماسية من المعهد الفرنسي في قطاع غزة، والذي قام بتسليمها للسفارة الفرنسية في عمان، وبالتالي تم التواصل معها بهدف عرضها في المعرض وهو ما تم بواقع الحال".

وأضافت دينا أبو غزالة -وهي ناشطة بالعمل الخيري- أن الهدف من إقامة المعرض يذهب نحو "إبراز الوجه الآخر للحياة في قطاع غزة التي اشتهرت بمفاهيم الحرب والدمار لدرجة أن البعض من الغرب ألصق بالقطاع مفهوم الإرهاب، ولكي يقدم الفنانون الغزيون شهادتهم التاريخية لواقع القطاع ببيوته المهدمة وتفاصيل حياتهم اليومية عبر لوحاتهم الفنية"، لافتة إلى أن شقيقتها رندا ستقوم بمعرض مماثل في دولة الإمارات العربية بدبي مطلع العام المقبل.

من جانبه، قال طلال أبو غزالة إن هذا المعرض يعد الأول من نوعه في المنطقة العربية بحجمه ورقي رسوماته المعبرة عن الواقع المعيشي لأهالي قطاع غزة، وسيعرض الفنانون بقية لوحاتهم فيه، على أن يذهب ريع اللوحات للفنانين أنفسهم.

المعرض يبرز جانبا من معاناة سكان غزة وإصرارهم على الحياة رغم الاحتلال (الأناضول)

الفن والمعاناة
وصورت العديد من الأعمال المعروضة تفاصيل حياة المواطن الغزي ومشاهد الدمار التي ألحقتها آلة الحرب الإسرائيلية بمباني القطاع، والألم والمعاناة اللذين تسبب بهما الحصار المفروض على القطاع.

بينما صورت لوحات أخرى شغف الأطفال بالحياة، حيث اتسمت الرسومات بالحركة مصورة لعب الأطفال الفرحين وسط الركام، وصورت أخرى تعب الأم في القطاع وسعيها لتأمين لقمة العيش لأطفالها بعد فقدها زوجها، وأخرى صورت مشهد الأطفال وهم يلهون بطائرات ورقية على شاطئ غزة فيما الطائرات الحربية الإسرائيلية تحلق فوق رؤوسهم.

وشنت إسرائيل في 7 يوليو/تموز الماضي حربا على قطاع غزة استمرت 51 يوما أدت إلى مقتل أكثر من ألفي فلسطيني وإصابة نحو 11 ألفا آخرين وفق وزارة الصحة الفلسطينية، فيما أعلنت وزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية أن إجمالي الوحدات السكنية المتضررة جراء هذه الحرب بلغ 28 ألفا و366 وحدة.

المصدر : وكالة الأناضول