"السبّاقات" يفتتح مهرجان أجيال السينمائي بالدوحة
آخر تحديث: 2014/12/2 الساعة 12:13 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/12/2 الساعة 12:13 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/10 هـ

"السبّاقات" يفتتح مهرجان أجيال السينمائي بالدوحة

مديرة مهرجان أجيال (وسط) مع الحكام الصغار بمهرجان أجيال السينمائي (الجزيرة)
مديرة مهرجان أجيال (وسط) مع الحكام الصغار بمهرجان أجيال السينمائي (الجزيرة)

سعيد دهري-الدوحة

انطلقت أمس الاثنين فعاليات الدورة الثانية لمهرجان أجيال السينمائي بالدوحة وسط حضور لافت للفنانين القطريين وثلة من نجوم السينما العربية.

وقال وزير الثقافة والفنون والتراث القطري حمد بن عبد العزيز الكواري في كلمة له خلال حفل الافتتاح -الذي حضرته رئيسة مجلس إدارة مؤسسة الدوحة للأفلام الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني- إن قطر تسعى إلى خلق واقع سينمائي خلاق يؤثر في المجتمع على المستويين التثقيفي والترفيهي.

وأكد الكواري أن إنشاء مؤسسة خاصة للأفلام بالدوحة ساهم في صناعة سينمائية بنت أجيالا جديدة تعي مفردات هذا الفن وأدواته التقنية والمعرفية.

حمد الكواري: إنشاء مؤسسة للأفلام ساهم في بناء أجيال تهتم بهذا الفن وأدواته (الجزيرة)

الاهتمام بالأطفال
وأشاد الكواري باهتمام المهرجان بالأطفال باعتبارهم مستقبل البلاد وعماد أي بناء مجتمعي، منوها بالمساحة الكبيرة والمهمة التي يتيحها المهرجان للمشاهدة والاستمتاع والتفاعل وإثراء التجارب الفنية.

من جانبها، أبرزت فاطمة الرميحي الرئيسة التنفيذية بالإنابة لمؤسسة الدوحة للأفلام ومديرة مهرجان أجيال السينمائي أن فعاليات الدورة الثانية ستشهد عرض تسعين فيلما من 43 دولة، إضافة إلى عروض سينمائية مفتوحة وجلسات نقاشية وفعاليات للأسرة والأطفال تستمر إلى 6 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وأوضحت الرميحي أن المهرجان يتميز هذه الدورة بعرض عشرين فيلما تم إنتاجها من قبل صانعي الأفلام بقطر فضلا عن أعمال الشباب الفائزين في مسابقة "صنع في قطر" التي نظمتها مؤسسة الدوحة للأفلام.

وأشارت الرميحي إلى أن المهرجان يتيح لـ450 شابا المشاركة في تحكيم 61 فيلما من خلال برنامج "دوحيات سينمائية" الذي يعزز فرص هؤلاء الأطفال في تقوية مداركهم الإبداعية والانطلاق نحو آفاق واسعة للصناعة السينمائية.

بطلات وفريق "السبّاقات" على السجادة الحمراء بمهرجان أجيال السينمائي (الجزيرة)

رياضة وحرية
وافتتح فيلم "السبّاقات" عروض أفلام المهرجان، وهو للمخرجة الكندية من أصول لبنانية آمبر فارس.

وتدور أحداث الفيلم حول خمس فلسطينيات شكلن أول فريق سباق سيارات خاص بالنساء، ويسعى هذا الفريق من خلال ممارسته هذا النوع من الرياضة إلى كسر القوالب النمطية للمجتمع وتجاوز الأفكار التي رسخت الصورة الذكورية في ذهنية الناس والمجتمع.

ويتتبع فيلم "السبّاقات" التفاصيل اليومية للمتسابقات الخمس ويرصد شغفهن بالسيارات منذ الطفولة إلى أن صرن بطلات مشهورات في هذه الرياضة، يمارسن القيادة ويحلمن بالحرية والانعتاق وكسر الحصار الذي فرضه الاحتلال الإسرائيلي وتحقيق طموحهن إلى الريادة في عالم سباق السيارات.

وفي تصريح خاص للجزيرة نت، تقول بطلة سباق السيارات بيتي سعادة إن الفيلم استغرق تصويره خمس سنوات، وهي مدة طويلة بالنظر إلى كونه فيلما توثيقيا وليس مجرد تمثيل سينمائي، لأن كل بطلات هذا العمل ممارسات لرياضة سباق السيارات ويعشن اللحظات ذاتها كل يوم.

وأضافت المتسابقة الفلسطينية أن بطلات الفيلم هن في الأصل بطلات في سباق السيارات وأول فريق نسوي في فلسطين والشرق الأوسط في هذه الرياضة، معربة عن اعتزازها بأن يكون فيلم "السبّاقات" في افتتاح عروض مهرجان أجيال السينمائي في دورته الثانية.

وناشدت بيتي سعادة نساء فلسطين اقتحام مجالات رياضية واجتماعية وثقافية ظلت حكرا على الرجل، وتحرير الذات من قيود الأعراف غير الأصيلة في المجتمع من أجل تحرر إنساني وقومي ينهي قصة الاحتلال الإسرائيلي المرير.

المصدر : الجزيرة

التعليقات