قضت محكمة في دمشق بسجن الفنانة السورية سمر كوكش خمس سنوات بتهمة تمويل الإرهاب، حسب ما أفاد تحالف للمعارضة في بيان أمس الخميس.

ولم يذكر البيان الذي أصدره الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة ما إذا كان الحكم أوليا أم يأخذ درجة القطعية، إلا أن مصدرا حقوقيا سوريا معارضا قال إن الأحكام التي تصدرها محكمة الإرهاب التي أحدثها نظام دمشق قبل عامين "قطعية" ولا تقبل النقض أو الاستئناف.

واعتقل جهاز أمن تابع للحكومة السورية سمر كوكش، وهي ابنة المخرج السوري المعروف علاء الدين كوكش والفنانة الراحلة ملك سكر.

وتخرجت كوكش في المعهد العالي للفنون المسرحية بسوريا عام 1995، وشاركت في العديد من أعمال المسرح والإذاعة والتلفزيون، لتتجه بعد ذلك إلى العمل بدبلجة مسلسلات الأطفال والرسوم المتحركة.

فنانون خلف القضبان
ولفت الائتلاف في بيانه إلى أن نظام بشار الأسد يعتقل عددا من الفنانين السوريين الذين طالبوا بإسقاطه ووقفوا مع ثورة الشعب السوري التي اندلعت في مارس/آذار 2011، ومنهم الفنانة ليلى عوض وعدنان الزراعي وزكي كورديللو وابنه مهيار.

وقال إن قوات أمنية تابعة للنظام "احتلت" منزل الفنانة المعارضة مي سكاف في بلدة جرمانا بالقرب من العاصمة دمشق الأسبوع الماضي، حيث قام أحد عناصر تلك القوات بالاستيلاء على الشقة بعد كسر القفل وتغييره.

ولم يتسن التأكد مما أورده بيان الائتلاف، كما لم يتسن الحصول على تعليق رسمي من النظام بسبب القيود التي يفرضها على التعامل مع وسائل الإعلام.

ويقدر معارضون سوريون عدد المعتقلين في سجون النظام بما يتراوح بين 150 ألفا و200 ألف معتقل، ويتم إيداع بعض هؤلاء بعد انتهاء التحقيقات الذي تجريها الأجهزة الأمنية في السجون المدنية مثل سجن عدرا المركزي بريف دمشق وسجن حلب المركزي، وذلك قبل عرضهم على محكمة الإرهاب والمحاكم العسكرية والمدنية المختصة بالتهم الموجهة إليهم.

ومنذ منتصف مارس/آذار 2011 تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من 44 عاما من حكم عائلة الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة.

غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات، مما جر سوريا إلى معارك دموية بين قوات النظام والمعارضة المسلحة حصدت أرواح أكثر من 191 ألف شخص حسب إحصائيات الأمم المتحدة، وعشرات الآلاف من المعتقلين، بحسب منظمات حقوقية.

المصدر : وكالة الأناضول