الصحف التي تصدر في إقليم كردستان كثيرة ومتعددة وتختلف في التوجهات بعضها تابعة للأحزاب المتنفذة وتحصل على تمويل من الحكومة وأخرى مستقلة تعتمد على المبيعات ونسبة من الإعلانات في تمويلها.

ناظم الكاكئي-أربيل

يحظى موضوع مستقبل الصحافة الورقية باهتمام عالمي على مدى الأعوام الماضية, وعكست النشاطات والندوات والدراسات والأبحاث التي عنيت بهذا الموضوع على الساحة العربية مدى الاهتمام بمستقبلها وما يحيط به من توقعات وحسابات، في ظل التطور المتسارع والمذهل لشبكة الإنترنت ومنها الانتشار الواسع للصحافة الإلكترونية، وما أحدثته من نقلة بالغة الأهمية في الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية وفي جميع نواحي الحياة.

ومن أجل إيجاد حلول لإشكالية توزيع الصحف الورقية في إقليم كردستان العراق التي تعاني منها غالبية وسائل الإعلام الورقية وبسببها أغلقت العديد من تلك الصحف أبوابها وخاصة المستقلة, بحث مختصون في مجال الإعلام إمكانية وضع حلول إلكترونية لها، وذلك في ندوة متخصصة نظمتها جامعة جيهان بالتعاون مع نقابة الصحفيين في إقليم كردستان، وبحضور عدد كبير من الصحفيين والأساتذة الأكاديميين الذين قدموا رؤيتهم لمعالجة هذه الظاهرة.

آزاد حمد يرى أن الصحافة الورقية تعيش حالة من التبذير المفرط (الجزيرة نت)

عبء ثقيل
رئيس جامعة جيهان الدكتور أمجد دلوي أكد أن زيادة المبالغ المنفقة على مراحل العمل في الصحف الورقية باتت تشكل عبئا ثقيلا على مؤسسات الصحافية الورقية.

وأضاف للجزيرة نت أنه لم يعد يخفى على العاملين في المجال الإعلامي مدى صعوبة الوضع الذي تمر به الصحافة الورقية كون مبيعات تلك الصحف لم تعد تغطي ولو جزءا يسيرا من المصروفات, وأشار إلى أن جامعة جيهان قدمت ورقة عمل تهدف إلى تطوير استخدام النظم الإلكترونية التي من شأنها المساهمة في زيادة نسب التوزيع وتوسيع رقعة انتشار الصحف.

نقيب الصحفيين في الإقليم آزاد حمد أمين يرى أن الصحافة الورقية تعيش حالة من التبذير المفرط من حيث النفقات وعديد العاملين فيها، وأوضح للجزيرة نت أن صناعة الصحافة وتسويقها بعيدا عن التمويل الحكومي وفك ارتباطها عن المؤسسات الحزبية واعتماد التمويل الذاتي على مبيعاتها من خلال الإعلانات والدعاية تؤمن استمرارها والتعاطي مع القراء، داعيا إلى إجراء يرمي لتنظيم عمل الصحافة الإلكترونية وتسجيل اعتمادها في النقابة لكسب الشرعية القانونية لعملها.

هوشيار محمد: النظام الإلكتروني الشامل يقدم معلومات عن تسلسل الصحيفة وترتيبها  (الجزيرة نت)

النظام الإلكتروني
ولم يخالف هوشيار محمد -أستاذ الإعلام في إقليم كردستان، الذي قدم شرحا مفصلا لنظام التوزيع الإلكتروني المزمع تطبيقه بشكل عام خلال المرحلة المقبلة- طروحات المشاركين بهذا الخصوص.

وقال للجزيرة نت إن النظام الإلكتروني الشامل الذي يحوي على عديد الصحافة الورقية يقدم معلومات مستمرة عن تسلسل الصحيفة وترتيبها على الموقع المتخصص بكسب متابعين على المواقع والتواصل المستمر مع هيئات التحرير الصحفي وتقديم مقترحات مستمرة عن أفضل السبل والطرق لتحسين آلية ونسب التوزيع.

وتابع محمد أن التوزيع الإلكتروني له فوائد عديدة منها احتساب نسب التوزيع بشكل دقيق جداً والمستوى الجماهيري الذي وصلت إليه الصحيفة لمراجعة آلية عملها بشكل دوري.

كامران عزيز أكد على أن مشكلة التراجع في توزيع الصحف الورقية تهدد المهنة في العالم(الجزيرة نت) 

تهديد لمهنة الصحافة
الصحفي كامران عزيز يشدد على أن مشكلة التراجع في توزيع الصحف الورقية باتت تهدد عموم المهنة في العالم وأن الجيل الجديد لم يعد يهتم كثيراً باقتناء الصحف, ويفضل بشكل كبير أخذ المعلومة السريعة والمختصرة من وسائل الإعلام الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي.

وذكر أن تفاقم المشكلة يدعو إلى اعتماد الأساليب والطرق العصرية ومنها نظم التوزيع الإلكترونية التي باتت تعتمدها كبريات الصحف في العالم, من أجل تفادي الخسائر المالية التي منيت بها خلال السنوات القليلة الماضية، لافتا إلى أن الصحافة في الإقليم يجب أن تقوم بخطوة مماثلة من أجل إعادة رفع مؤشرات توزيع الصحف.

تجدر الإشارة إلى أن الصحف التي تصدر في إقليم كردستان كثيرة ومتعددة وتختلف في التوجهات منها تابعة للأحزاب المتنفذة, والتي تحصل على تمويل من الحكومة وأخرى مستقلة تعتمد على المبيعات ونسبة من الإعلانات في تمويلها، وأزمة السيولة التي يعاني منها الإقليم باتت تهدد الطرفين بسبب انشغال المواطنين بأمور قد أبعدتهم عن قراءة الصحف بعض الشيء.

المصدر : الجزيرة