إبراهيم الحجري-مراكش

اختتمت مساء أمس السبت فعاليات مهرجان مراكش الدولي للفيلم في نسخته الـ14 بعد ما عاشت المدينة الحمراء طوال أسبوع على إيقاعات الفن السابع، حيث كان الجمهور المراكشي على موعد مع أشهر الفنانين السينمائيين العالميين مثلما استمتع بأحدث الأعمال السينمائية العالمية.

وشهدت القاعة الرئيسية للمهرجان -على امتداد البرنامج- تنظيم ورشات سينمائية قام بتنظيمها عدد من كبار السينمائيين العالميين مثل ببيل أوغيست وبينوا جاكو وأليكس دي لا إيغليسيا وغيرهم.

وكعادته، أنهى المهرجان برنامجه الحافل -الذي تخللته تكريمات وعروض فيلمية مختلفة- بإعلان المتوجين في المسابقات الموازية التي دأب المهرجان على تخصيصها للأعمال الجادة والمتميزة.

صورة من الفيلم الروسي "قسم إعادة الإدماج" الفائز بالجائزة الكبرى (الجزيرة)

تتويج روسي
وقد أعلنت لجنة التحكيم الفيلم الروسي "قسم إعادة الإدماج" للمخرج إيفان تفيردوفسكي فائزا بالنجمة الذهبية (الجائزة الكبرى) لمهرجان مراكش السينمائي.

ويروي الفيلم حكاية فتاة اسمها لينا تنتمي إلى فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، وتكافح من أجل إثبات ذاتها في عالم يتجاهل خصوصيات هذه الفئة، ولا يهيئ لها الظروف المواتية للتعبير عن إمكانياتها وإبراز طاقاتها الكامنة التي قد تفوق أحيانا طاقات الإنسان العادي.

ونال الفيلم السويسري "حرب" للمخرج سيمون جاكمي جائزة لجنة التحكيم، وهو فيلم يتناول إشكالية المراهقين الجانحين، وما يثيرونه من مشاكل جمة تتعلق بأساليب تربيتهم وإدماجهم بشكل إيجابي في بنية المجتمع. 

وفي الوقت الذي فاز فيه المخرج الهندي أديتيا فيكرام سينغوبتا بجائزة أحسن إخراج عن فيلمه "شغيل الحب" تمكنت الممثلة الفرنسية كلوتيلد هيسمي من حصد جائزة أحسن دور نسائي، وذلك عن دورها في فيلم "آخر ضربة بالمطرقة" للمخرجة أليكس دولابور من خلال تجسيدها بحرفية عالية دور أم تعاني من الإصابة بمرض السرطان.

وأخيرا، استحق الممثل بنجامين لودزكي التتويج بجائزة أحسن دور رجالي عن دوره في الفيلم السويسري "حرب" للمخرج سيمون جاكمي، فيما خرج المغرب خاوي الوفاض من جوائز هذه الدورة.

وشهدت المسابقة الرسمية للمهرجان -التي ترأست لجنة تحكيمها الممثلة الفرنسية إيزابيل هوبير- مشاركة 15 فيلما من عدة دول، بينها المغرب.

المصدر : الجزيرة