غيّب الموت صباح اليوم الجمعة الشاعر اللبناني الشهير سعيد عقل عن عمر تجاوز المائة بعامين بعد صراع طويل مع المرض.

ولد عقل بمدينة زحلة شرقي لبنان عام 1912، وقد لقب بالشاعر الصغير نظرا لنظمه الشعر منذ الطفولة، واتسم شعره بالتجديد.

وبدأ سعيد عقل حياته عروبيا، فانضم إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي، وألف العديد من القصائد التي تتغنى بالشام، مما جعل وسائل الإعلام الرسمية السورية تحديدا تشيد به.

غير أنه بدّل مواقفه بشكل كامل، وانتقل من النقيض إلى النقيض حين تبنى رؤية مضادة للعرب والقومية العربية تؤكد أن لبنان ليس جزءا من الوطن العربي، بل إن تاريخه وتراثه الفينيقي هو الأصل، كما تبنى موقفا معاديا للوجود الفلسطيني بلبنان.

ووصل عداء عقل للقضايا العربية، وفلسطين ووجود المقاومة الفلسطينية على الأرض اللبنانية خاصة، إلى درجة تأييده الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982، فكتب في إحدى الجرائد يشكر القوات الإسرائيلية على ما فعلته، ودعا اللبنانيين إلى القتال إلى جانب إسرائيل، مؤكدا أنه كان سيقاتل إلى جانبها لو أسعفته الظروف. 

وقال مدير مكتب الجزيرة في بيروت مازن إبراهيم إن من أكثر العبارات التي أثارت جدلا واسعا آنذاك كانت عبارة "على كل لبناني أن يقتل فلسطينيا". وأشار إلى أن عقل كان ينظر إلى لبنان على أنه مبتدأ الكون والحضارة.

وشعر سعيد عقل مفعم بالرمزية وقصائده خالية من التفجع. كما يتسم شعره بالفرح ويخلو من البكاء. وهو قال يوما "في شعري شيء من الرمزية لكن شعري أكبر من ذلك، يضم كل أنواع الشعر في العالم، هؤلاء الذين يصدقون أنهم رواد مدرسة من المدارس ليسوا شعراء كبارا، الشعراء الكبار هم الذين يجعلون كل أنواع الشعر تصفق لهم". 

وقد غنت الفنانة اللبنانية فيروز عددا كبيرا من قصائد عقل، لا سيما التي تغنى فيها بلبنان وببلدان عربية أخرى. ومن أبرز القصائد التي غنتها له فيروز قصيدة "زهرة المدائن" و"سيف فليشهر" و"غنيت مكة" و"أحب دمشق".

المصدر : الجزيرة + وكالات