قالت الممثلة الأميركية أنجلينا جولي إنها تفضل العمل خلف الكاميرات على العمل أمامها، لكنها أوضحت أمس الثلاثاء -أثناء العرض الأول لفيلم "آنبروكن" الذي أخرجته ويدور حول أسير حرب أميركي- أنها لن تعتزل التمثيل تماما.

وقالت جولي لرويترز عندما سئلت عن ما إذا كانت ستعتزل التمثيل "إنه ليس قرارا دراميا كبيرا، سأواصل التمثيل بصورة أقل لكنني أفضل كثيرا أن أكون خلف الكاميرا".

والفيلم الذي أخرجته جولي مأخوذ من كتاب حقق أعلى مبيعات ويحمل نفس الاسم للمؤلفة لورا هيلنبراند، ويروي قصة العداء الأولمبي لويس زامبريني الذي قضى 47 يوما على طوف نجاة عقب تحطم طائرته في المحيط الهادي، كما قضى عامين في الأسر لدى اليابانيين.

وقالت جولي إنها تحب إخراج قصص عن مواضيع تهتم بها بشكل كبير "لكن أن تخرج فيلما فإن هذا يستغرق سنوات من حياتك ويجب عليك أن تحبه فعلا وتؤمن به".

وأوضحت جولي -وهي أيضا مبعوثة خاصة للمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وعضو فعال في مبادرة منع العنف الجنسي التي مقرها بريطانيا- إنها تعتزم الاستمرار في عملها الإنساني بالإضافة إلى الاهتمام برعاية أطفالها.

المصدر : رويترز