أميركا تريد مزيدا من أفلام هوليود في الصين
آخر تحديث: 2014/11/22 الساعة 10:40 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/11/22 الساعة 10:40 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/30 هـ

أميركا تريد مزيدا من أفلام هوليود في الصين

رئيس بلدية لوس أنجلوس، إريك غارسيتي، يتحدث في جامعة بكين (غيتي)
رئيس بلدية لوس أنجلوس، إريك غارسيتي، يتحدث في جامعة بكين (غيتي)

قال رئيس بلدية لوس أنجلوس، إريك غارسيتي، في الصين، أمس الجمعة، إن زيادة الاستثمارات الصينية الخاصة في هوليود لابد وأن تدفع بكين لتخفيف قيودها على استيراد الأفلام الأميركية.

وحث غارسيتي المسؤولين الصينيين على رفع السقف السنوي للأفلام الأجنبية التي تعرض بالصين.

واستقبل منتجو هوليود الحريصون على بناء علاقات مع ثاني أكبر سوق للأفلام بالعالم تدفق رأس المال الصيني، السنوات الأخيرة، مما أدى إلى سلسلة من الشراكات البارزة.

ورفعت السلطات الصينية تدريجيا الحصة السنوية للأفلام الأجنبية إلى 34، ولكن هيئات الرقابة الحكومية ما زالت تفرض قبضة حازمة على ما يُعرض.

وأثار غارسيتي -الذي يقوم بجولة تجارية بثلاث دول آسيوية تستمر أسبوعين- قضية حصة الأفلام الأجنبية خلال اجتماع مع تشانغ يسو نائب وزير الشؤون الخارجية الصيني، في بكين أمس الجمعة. وتُعد هذه القضية أحد مصادر الخلاف التجاري بين واشنطن وبكين منذ فترة طويلة.

وأعلن الرئيس السابق لشركة وارنر بروس للأفلام جيف روبينوف، في يونيو/حزيران الماضي، إنشاء أستوديو جديد قالت تقارير إنه بدعم يبلغ مائتي مليون دولار من شركة فوسن إنترناشيونال، وهي واحدة من أكبر المؤسسات الصينية الخاصة.

وتعهدت شركة شنغهاي ميديا المنبثقة عن الدولة باستثمار مليار دولار إلى جانب المنتج المخضرم روبرت سيموندس، في الأفلام. في حين استحوذت شركة واندا داليان المملوكة لعملاق العقارات الصيني وانغ جيانلين على سلسلة "أيه إم سي إنترتينمنت" عام 2012 كأول خطوة لها لدخول هوليود.

المصدر : رويترز

التعليقات