أكد مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في ختام دورته السادسة والثلاثين أمس الثلاثاء أن الفن أقوى من السياسة وتعقيداتها، وذلك عندما منح أكبر جائزة في المهرجان للفيلم الإيراني "ملبورن".

ومنحت لجنة التحكيم برئاسة الممثلة المصرية يسرا الجائزة للفيلم الإيراني لكن أحدا لم يحضر حفل الختام لاستلام الجائزة التي تنافس عليها 16 فيلما تمثل مختلف قارات العالم.

وقالت يسرا -وهي أول شخصية نسائية تتولى هذا المنصب- إن الجائزة أرسلت لمخرج الفيلم الإيراني لعدم حضوره.

من جانبه، قال وزير الثقافة المصري جابر عصفور إنه سعيد بمنح الجائزة للفيلم الإيراني، وإنه لولا تعقيدات السياسة لحضر المخرج لاستلام الجائزة.

وأضاف عصفور في كلمته اثناء حفل الختام الذي أقيم في سفح أهرامات الجيزة "هذه هي رسالة الفن والإبداع.. الخلافات السياسية لا علاقة  لها بالفن".

وانقطعت العلاقات بين إيران ومصر في عام 1980 في أعقاب الثورة الإسلامية الإيرانية واعتراف مصر بإسرائيل.

حضور آسيوي
وعرض فيلم "ملبورن" في مهرجان القاهرة السينمائي للمرة الأولى في العالم العربي، والفيلم هو أول فيلم روائي طويل للمخرج الشاب نيما جافيدي، حيث عرض الفيلم في مهرجان البندقية الماضي.

وسجل الفيلم مع عدة أفلام أخرى حضورا قويا للسينما الآسيوية في مهرجان القاهرة السينمائي، وقالت الناقدة المصرية ماجدة خير الله إن "السينما الآسيوية مكتسحة ولها تواجد كبير في المهرجانات العالمية".

وأقيمت عروض المهرجان هذا العام بالكامل في دار الأوبرا المصرية وشهدت إقبالا متوسطا إلى كبير من الجمهور.

ومهرجان القاهرة السينمائي الدولي الذي بدأ في 1976 هو أقدم مهرجان سينمائي عربي دولي وتشرف عليه سنويا وزارة الثقافة المصرية.

المصدر : رويترز