عبدالغني المقرمي-صنعاء

في روايته "جدائل صعدة"، يحاول القاص اليمني مروان الغفوري رسم مسيرة الصراع بين الحب والحرب، تلك الحرب التي سلبت اليمن السعيد سعادته، واتخذت في أولى مراحلها من محافظة صعدة اليمنية منطلقا لصراع عنيف بدأ عام 2004، ولا يزال مستمرا حتى اليوم.

وقد لقيت هذه الرواية -الصادرة في 239 صفحة من القطع المتوسط عن دار الآداب في العاصمة اللبنانية بيروت- احتفاء كبيرا، وتلقاها المشهد الثقافي اليمني بقبول حسن، إذ أقامت منظمة "صحفيات بلا قيود" التي تترأسها الفائزة بجائزة نوبل للسلام توكل كرمان حفل توقيع كبيرا للرواية، وكتب عنها قرابة عشرين ناقدا كان منهم الأستاذ الدكتور عبدالعزيز المقالح.

تتكئ الرواية على نمط فني جديد على المشهد السردي اليمني، إذ يقوم معمارها الفني على فكرة رسائل متبادلة بين "إيمان" الفتاة الصعدية التي انتقلت إلى مدينة صنعاء من جهة، ومؤلف الرواية مروان الغفوري من جهة أخرى، في صورة تستدعي إلى الذاكرة تلك المراسلات الملتهبة التي كان طرفيها عند مطلع القرن الفائت الأديبان اللبنانيان: جبران خليل جبران، ومي زيادة. إلا أن الغفوري هنا عمد إلى ترشيد رسائله بوقائع سردية على لسان "إيمان"، تتتابع فيها الأحداث بشكل مطرد، ليرسم عبر سبع وعشرين رسالة قصة حب نبيل تشكّلت ملامحه بين ألسنة الحرائق وأزيز الرصاص.

تتجسّد في الرواية مأساة الوطن في مأساة المرأة اليمنية ابتداء من منظومة الأعراف والتقاليد الظالمة التي تحاصرها، وتحرمها من أبسط حقوقها في التعليم والميراث وتجعل منها محل ريبة مستديمة

غربة الحب
ومن قراءة التواريخ التي ذيِّلت بها هذه الرسائل يتضح أن المدى الزمني لها يقع بين 4 فبراير إلى 21 مارس من عام 2011، وهي الفترة التي شهدت بداية الغليان الثوري في اليمن ضمن موجة الربيع العربي.

ورغم ذلك لم تلتفت الرواية إلى هذا الحدث الكبير، فقد انصرفت إلى تفاصيل حياة "إيمان" المثخنة بمواجع قريتها النائية، تلك الحياة التي التقت فيها على بساطتها خطوط فنية وأخرى موضوعية متنوعة أعطت للرواية نكهة خاصة، تجاوز فيها المؤلف السرد السطحي للأحداث إلى دراسة خلفياتها وأسبابها ونتائجها، لا كمؤرخ عابر، وإنما كأديب مسكون بأوجاع الإنسان اليمني، وتطلعاته لغد أفضل.

وهذا الهمُّ النبيل حمل رايته بطلا الرواية: زينب/مروان اللذان لم تتّسع أحداث الرواية للقاء يجمع بينهما، فقد بدآ غريبين، وانتهيا غريبين، وما بين الغربة والغربة تتشكل مأساة بلدٍ أنهكته الحروب، وضرّج ملامحه دم الإخوة الأعداء.

تتجسّد في الرواية مأساة الوطن في مأساة المرأة اليمنية ابتداء من منظومة الأعراف والتقاليد الظالمة التي تحاصرها، وتحرمها من أبسط حقوقها في التعليم والميراث وتجعل منها محل ريبة مستديمة، وترى في تعبيرها عن مشاعرها تمردا يستحق الموت، فتداريه تارة بالانكفاء على الذات، وتارة بالأسماء المستعارة،  وانتهاء بوضعها نائحة في شباك الحياة، تتسقّط الحروب -في متوالية موحشة- مآتمَ الثكل أماً وزوجة وأختاً وابنة، لا ترى غير مصارع القوم، ولا تسمع غير حشرجات الموت في حروب يموت فيها الجميع ولا ينتصر أحد.

الرواية تدين الجهل الذي نمت وترعرعت فيه كل أمراض المجتمع، وتدين العنف كبوابة للموت الذي يتخذ من شباب في عمر الزهور وقودا لناره الدنسة ويصل بمآسيه إلى كل بيت

شعر روائي
وتحضر في الرواية مباهج الشعر، فالغفوري شاعر متميز فاز بالمركز الأول في جائزة الشارقة عن مجموعته "ليال"، غير أن عبارته في هذه الرواية سردية في المقام الأول، ولا بأس عليها بعد ذلك أن تلبس من مُتاحات الشعرية ما يمكنها من الارتفاع علوا عن النقل الميِّت إلى الانفعال بالحدث وباللغة معا في أداءٍ مؤنسٍ، يتلبَّس إدهاشات اللغة في انزياحاتها المختلفة كما ونوعا، ليجعل من الرواية حقلا مثقلا بحداثة التعبير وفرادة المعنى.

كما تحضر الصوفية برموزها الشهيرة كبشر الحافي والحلاج، وبشاراتها وإيماءاتها المختلفة، كالحلول والاتحاد، وبذلك التناص الذي يستدعي فيه السارد كثيرا من مقولات الصوفيين في سياق بعيد عن التكلف، مما يوحي باستقرار هذه المقولات في الذاكرة الكتابية للمؤلف، وتحولها من محفوظات جافة إلى شواهد مثقلة بعمق التأمل واتِّساع دوائر المعنى.

وقبل هذا وذاك، تحضر في الرواية إدانات شتى: للجهل كخلفية بئيسة، نمت وترعرعت فيها كل أمراض المجتمع، وللعنف كبوابة للموت، يتخذ من شباب في عمر الزهور وقودا لناره الدنسة، ويصل بمآسيه إلى كل بيت، وللذين يقترفون الثراء تحت ظلال الجنائز والنعوش، ويبنون مكاسبهم من أشلاء البسطاء المقهورين، وللصامتين الذين يعيشون موتا غير معلن إلى أجل غير مسمى.

المصدر : الجزيرة