أميمة أحمد-الجزائر

 
مالك بن نبي واحد من رواد النهضة الإسلامية، غني عن التعريف بين النخب السياسية والفكرية العربية والعالمية، غير أنه تعرض لهجوم هذه النخب سواء اليساري منها والإسلامي، فراح ضحية التهميش وسوء الفهم.

يقول عمر بوساحة رئيس الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية التي نظمت ندوة فكرية بذكرى رحيل بن نبي تحت عنوان "التأسيس العلمي لبناء الحضارة عند مالك بن نبي" حضرها نفر من محبيه؛ "كأن مالك بن نبي غير معروف في بلده الجزائر".

وقد أوضح بوساحة في حديث للجزيرة نت أن اليساريين اعتبروا بن نبي إسلاميا فهاجموه، وأن الإسلاميين اعتبروه أحيانا ملحدا، فضلا عن النخب العربية الحاكمة التي اعتبرته مناهضا لها، "فراح بن نبي ضحية هذا الصراع ليعيش مهمشا".

مالك بن نبي الذي هُمش وهوجم من بعض النخب الفكرية والسياسية العربية استفاد منه مسلمو إندونيسيا، قال بوساحة "في جمعيتنا نتصور أن مالك بن نبي لم ُيقرأ جيدا كما قرأه أصدقاؤنا في إندونيسيا واستفادوا منه استفادة كبيرة".

وأضاف أن بن نبي دعا للاستفادة من علوم الغرب، لكن العالم العربي بقي يسبح في أيديولوجية منغلقة على نفسها، ويستورد الأفكار دون القدرة على استيعاب جوهر المشاكل التي يتخبط فيها، لذلك "أُجهضت النهضة العربية ولم تقدم النخبة العربية لمجتمعاتها الحلول الممكنة على كل صعيد، اجتماعي أو سياسي وحتى تربوي وتعليمي".

video

شروط النهضة
إجهاض النهضة تسبب في أزمة سياسية دائمة عند العرب والمسلمين بحسب الدكتور عليش لعموري، أستاذ الفلسفة في المدرسة العليا للأساتذة، الذي أوضح للجزيرة نت أفكار بن نبي حول شروط النهضة: "لقد نبه النخبة السياسية إلى أن تعتمد في معالجة قضايا الأمة على فهم الواقع، وأي إصلاح أو تغيير يجب أن ينطلق من الأرض التي يعيشون فيها".

ويرى لعموري أن بن نبي تأثر بفكر ابن خلدون في مسألة بناء الحضارة عندما قسمها إلى ثلاث مراحل، تبدأ بتلبية الاحتياجات الغريزية، وفي المرحلة الثانية تلبي الاحتياجات العقلية، أي الفكر والحضارة، والمرحلة الثالثة انهيار الحضارة وزوالها.

وأضاف "يرى بن نبي معوقات بناء الحضارة أنها تكمن في قابلية المجتمعات العربية والإسلامية للاستعمار، وهو يعني التفكير بعقلية الآخر، والذوبان فيه دون التفريق بين هويتنا وهوية الآخر".

ويدعو مالك بن نبي المسلمين كي يعيشوا بعقلية الزمن الحاضر لا بعقلية الماضي، وهو أحد شروط النهضة التي حددها مالك بن نبي كما قال الدكتور مولود عويمر أستاذ التاريخ في جامعة الجزائر2 "وهي بناء الإنسان، والمحافظة على المكان، وإعطاء قيمة للزمن"، وهي شروط لم تتوفر لدى العرب والمسلمين.

عويمر: بن نبي دعا المسلمين ليعيشوا بعقلية الحاضر لا بعقلية الماضي (الجزيرة)

بن نبي عاش مهمشا
ويضيف عويمر عضو جمعية العلماء المسلمين الجزائريين "رغم انتقاد بن نبي للغرب ووجهه الاستعماري، وكشفه خلفيات الصراع الفكري مع الغرب الرامي إلى تعطيل المشروع الحضاري الإسلامي، فإنه أنصف الغرب في أحكامه، فلم ينكر دوره وإسهامه في البحث العلمي وتوفير أسباب الراحة المادية للبشرية، ولم يرَ مانعا من التعاون مع الغرب على قاعدة الاحترام المتبادل".

مالك بن نبي ابن قسنطينة، ولد أول يناير/كانون الثاني 1905 ورحل في 31 أكتوبر/تشرين الأول 1973. وهو من رواد النهضة الفكرية الإسلامية، وأول من حدد قواعد الإصلاح بالاعتماد على علم النفس وعلم الاجتماع والتاريخ.

من مؤلفاته: شروط النهضة (1948)، وجهة العالم الإسلامي (1954)، آفاق جزائرية (1964)، الإسلام والديمقراطية (1968)، المسلم في علم الاقتصاد (1972).

كان يكتب باللغة الفرنسية، وعاش مهمشا في بلده، ولعل قلة الحضور في هذه الندوة دليل على ذلك التهميش وسوء فهمه، لذا قال قبل وفاته "سأعود بعد ثلاثين سنة وسيفهمني الناس".

المصدر : الجزيرة