أعيد فتح متحف الفنان الإسباني الراحل بابلو بيكاسو في باريس اليوم السبت بعد إغلاقه لخمس سنوات للقيام بأعمال تجديد تجاوزت تكلفتها 50 مليون يورو.

ويقع المتحف في قصر يعود للقرن السابع عشر بمنطقة ماريه، ويضم إحدى كبرى مجموعات الأعمال الفنية لبيكاسو.

وأعيد فتح المتحف اليوم في ذكرى ميلاد بيكاسو الذي ولد في ملقة بإسبانيا عام 1881، لكنه قضى معظم حياته في فرنسا إلى أن توفي عام 1973.

وتأجلت مرارا أعمال تجديد المتحف الذي يضم أكثر من 5000 لوحة وعمل نحتي لبيكاسو إلى جانب أرشيفه الشخصي كما ثار حولها الجدل والخلافات.

وأقيل آنا بالداساري التي ظلت رئيسة للمتحف لتسع سنوات في مايو/أيار, بعد شجار علني مع موظفيها, كما أقيلت وزيرة الثقافة الفرنسية السابقة أورلي فيليبتي من منصبها في أغسطس/آب.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في افتتاح المتحف صباح اليوم إن فرنسا يجب أن تستلهم من بيكاسو الحداثة والطاقة.

وتكلفت أعمال التجديد نحو 52 مليون يورو (66 مليون دولار), واشتملت على توسيع حجم المتحف ثلاث مرات حتى يسع الزوار الذين يتوقع أن يصل عددهم إلى مليون زائر سنويا.

ويشكل ما يعرف بـ"الفن التكعيبي" الذي ظهر على يد بابلو بيكاسو وجوان غري أحد معالم الثورة الجمالية التي شهدتها فرنسا، إضافة إلى "الأسلوب التوحشي" الذي تشكل على يد فنانين أمثال هنري ماتيس وأندريه دوران وموريس فلامينك، حيث انبثق ما يُعرف لدى الأوساط الفنية بـ"مدرسة باريس" التي كشف روادها ومريدوها عن فن خاضع للإحساس والعاطفة، وذلك عبر تحريرهم قوى غامضة في عمق النفس البشرية.

المصدر : الجزيرة + رويترز