غلاف كتاب "غزة تكتب" من تأليف مجموعة من الكتاب الفلسطينيين الشباب من قطاع غزة (الجزيرة)

أمير العمري-لندن
 
في مبادرة ثقافية لإحياء ذكرى عملية "الرصاص المصبوب" العسكرية الإسرائيلية ضد قطاع غزة، صدر عن دار "وورلد بوكس" البريطانية للنشر كتاب باللغة الإنجليزية بعنوان "غزة تكتب" (Gaza Writes Back)، يحتوي على 23 قصة قصيرة من تأليف 15 من الكتاب الشباب الفلسطينيين من القطاع.
 
وينظم غاليري "بي 21" في لندن يوم 15 يناير/كانون الثاني الجاري احتفالا بصدور المجموعة، يقوم خلاله عدد من كتاب المجموعة القصصية مع المحرر المسؤول عن الكتاب رفعت العرعير، بقراءة مقاطع من القصص القصيرة لتجري مناقشة مغزاها وما تمثله بالنسبة لمبدعيها الشباب، وما يتطلعون إليه مستقبلا ويحلمون بتحقيقه في عالم الأدب وسط كل ما يواجهه قطاع غزة في الوقت الحاضر من تحديات.
 
وتشرف على تلك الأمسية المحررة الصحفية الأدبية السابقة في صحيفة "الغارديان"، ومؤلفة كتاب "حيوات في الظل: نساء مجهولات في حرب الإرهاب"، فيكتوريا بريتن، التي اعتبرت المجموعة امتدادا لما كان يعبر عنه الأديب الفلسطيني الراحل غسان كنفاني الذي اغتالته المخابرات الإسرائيلية عام 1972.
 
غادة الكرمي: المجموعة تمنح القارئ الإحساس بنسيج الحياة والموت الذي شعر به الكتاب أنفسهم (الجزيرة)
نسيج الحياة والموت
وتقول بريتن "إن هذه المجموعة ستمنحك للمرة الأولى الإحساس بنسيج الحياة والموت الذي شعر به هؤلاء الكتاب الشباب من غزة خلال عملية "الرصاص المصبوب" الإسرائيلية. هذه مجموعة من القصص الحميمية عن الدمار، حادة كالسكين. لقد جرح وقتل العديد من الأهل والجيران والأصدقاء ورفاق اللعب بل الكتاب أنفسهم، غير أن هذا الجيل الجديد يكتب كشكل من أشكال المقاومة".

وحول المجموعة الجديدة، قال علي أبو نعيمة مؤسس موقع "الانتفاضة الإلكترونية" على شبكة الإنترنت "في وقت يسعى فيه الحصار الإسرائيلي إلى مسح غزة من ضميرنا وإسكات شعبها، يبرز هؤلاء الكتاب البارعون بقصصهم المستمدة من تجاربهم الحياتية الحقيقية يعبرون عنها بخيال لا تحده حدود".

وترى الكاتبة والأكاديمية الفلسطينية غادة الكرمي أن قراءة قصص المجموعة ضرورية لفهم ما حدث في غزة وكيف ظل سكانها الشجعان يرفضون الخضوع والانحناء، مشيرة إلى أن هذه المجموعة الرائعة من القصص الأولى لكتّابها "تثبت أن الأدب الجيد فقط هو الذي يمكنه التعبير عن الحياة والموت في غزة. هنا نجد لقطات مؤثرة لتجارب حقيقية ستأخذ بألباب القارئ وتفتنه بأسلوبها الرفيع. لقد آن الأوان أن يرفع الغزيون أصواتهم ضد ذلك الازدراء الإنساني، وأن يسمعهم العالم".

ومن بين قصص المجموعة: "يوم في الحرب" لمحمد سليمان، و"كناري" لنور السوسي، و"وجع أسنان في غزة" لسميحة علوان، و"جدار" لروان ياغي، و"رغبة في الأرق" لنور البورنو، و"ندبة" لآية رباح، و"قصة الأرض" لسارة علي، و"سنعود" لمحمد سليمان، و"من فضلك صوب لتقتل" لجيهان الفرا.

مع أن المجموعة تعبر عن المحنة التي يعيشها سكان القطاع، إلا أنها تعد بالمقابل تعبيرا عن معنى الصمود من خلال مواصلة الإبداع والبحث عن طرق جديدة للتعبير رغم كل العقبات القائمة

قصص الصمود
وتعبر القصص بوضوح عن أبناء ذلك الجيل الذي عاش تجربة الغزو الإسرائيلي للقطاع في أواخر 2008 وأوائل 2009، وما أعقبه مما ترك تأثيرا لا يمحى من ذاكرتهم وحياتهم. ويرى كثير منهم أن المفجر الأساسي لرغبتهم في الكتابة والتعبير من خلال الكلمة كانت تلك الحرب تحديدا.

وتعدّ المجموعة القصصية شهادة أدبية تهدف إلى حفظ الذاكرة الفلسطينية وتعكس طريقة كتابها الشباب في التعبير بالكلمة والخيال الأدبي، يريدون من خلالها أن يوصلوا للعالم الخارجي هواجسهم وأحلامهم وتطلعاتهم وأفكارهم الإنسانية وتجاربهم الشخصية المباشرة، والتعبير عن تلك المحنة المستمرة التي يعيشها القطاع.

ويأخذ الكتاب الشباب القارئ من خلال قصصهم إلى عالم العائلات الفلسطينية البسيطة من الداخل: الأمهات والآباء، تلاميذ المدارس والأطفال، العجائز الذين يكافحون من أجل العيش الكريم وسط ظروف مستحيلة؛ كما تصور بعض قصص المجموعة كيف يعيش الإسرائيليون في تلك المستوطنات الموجودة على الطرف الآخر من الحواجز التي أقامتها إسرائيل حول قطاع غزة وفي الضفة الغربية لمحاصرة الفلسطينيين.

وتعتبر قصص المجموعة أيضا شكلا من أشكال الصمود والمقاومة، ومع أنها تعبر عن المحنة التي يعيشها سكان القطاع، إلا أنها تعد بالمقابل تعبيرا عن معنى الصمود من خلال مواصلة الإبداع والبحث عن طرق جديدة للتعبير رغم كل العقبات القائمة.

المصدر : الجزيرة