أغنية حمزة نمرة سجلت نسبة مشاهدة عالية من الجمهور بعيد إطلاقها (الجزيرة)
بدر محمد بدر-القاهرة
 
أحدثت الأغنية الجديدة للفنان حمزة نمرة "وأقول لك إيه"، ضجة كبيرة في الأوساط السياسية، وعلى صفحات التواصل الاجتماعي، ووصل عدد مشاهديها على موقع يوتيوب إلى نحو مليون و400 ألف بعد 72 ساعة فقط من إطلاقها مساء الثلاثاء الماضي.
 
توقيت صدور الأغنية له أهمية كبرى، حيث يتوافق مع الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير 2011، وهو ما أعاد تذكير الشعب المصري و"الثوار" بأهمية تناسي الخلافات والإبقاء على وحدة الصف، حتى يمكن استعادة الثورة من جديد، وإنهاء الانقلاب العسكري.
 
صور لألبوم الفنان حمزة نمرة (الجزيرة)
النداء الأخير
تقول كلمات الأغنية: "ومن إمتى ما بينا خلاف أنا وانتا، ولما تشوفني أو أشوفك نبص بعيد، ومش معقول ح يبقى كل واحد مننا في سكة غريب الحال، ودا إحساس علينا جديد، وأقولك إيه، طريق الكره أخرته إيه، وهي قلوبنا ماتت ليه، لفين حنروح ما بينا شيطان ..".

الأغنية من إنتاج "صدى الميدان"، وهي رابطة فنية لمجموعة من الشباب الحر تدعو إلى الحوار بين الجميع ونبذ الخلافات، ومدتها أربع دقائق ونصف، وفي خلفيتها المصورة نماذج لأشخاص مختلفين: مسلم ومسيحي، شرطي ومدني، شباب وشيوخ، ثوري ومؤيد للانقلاب، لكن تجمعهم الأخوة الإنسانية والوطنية أيا كانت أفكارهم.

وكتب الفنان حمزة نمرة على صفحته على فيسبوك: النهاردة أنا بغني لكل مصري أغنية "وأقولك إيه" وأنا بعتبرها النداء الأخير لكل واحد فينا، وكل أملي إننا نشوف إحنا وصلنا لإيه، وبحاول أوصف حالة تقريبا بقت موجودة في كل بيت مصري، ولأول مرة أحس أني خايف بجد، في وسط كل حالة الهوس والغل والجنون اللي بنشوفه ونسمعه في الإعلام والصحف والإنترنت والشارع، خايف ما نسمعش النداء الأخير: وأقولك إيه؟

الفنان حمزة نمرة أثناء تصوير فيديو كليب للأغنية (الجزيرة)

دعوة للتوافق
ولقيت الأغنية فور إذاعتها اهتماما واسعا من مختلف التيارات والفرقاء، سواء من المعارضين للانقلاب العسكري أو المؤيدين له، باعتبارها تواجه سيلا من الأغاني والشعارات التي تدعو للكراهية ونزع الوطنية والإنسانية عن شريحة كبيرة من المصريين، وتبحث كلماتها عن أسباب الخلاف ونقاط الاتفاق، وأن الجميع كانوا في الميدان معا.

وكتب مؤسس الجبهة الوطنية للتغيير د. محمد البرادعي تغريدة على "تويتر" من كلماتها تقول "محدش فينا مش خسران ولا مجروح، وإمتى نفوق؟!" بعد أن توقف عن التغريد فترة طويلة، وهو ما أثار سخرية وتهكم بعض المواقع والصحف الموالية للانقلاب ضده.

وعلق رجل الأعمال نجيب ساويرس في تغريدة بقوله: الأغنية جميلة، ونشر موقع "الإخوان المسلمون" على الإنترنت خبرا عن الأغنية، كما نشرت بوابة "الوفد" و"اليوم السابع" وغيرها كذلك.

حمزة نمرة أكد أنه يحاول من خلال الأغنية توصيف حالة موجودة في كل بيت مصري تقريبا (الجزيرة)

تعبير صادق
ويرى الشاعر الغنائي وحيد الدهشان أن الفن الحقيقي هو الذي ينمي الإحساس بالإنسانية لدى كافة أطياف المجتمع، ويعبر بصدق عن آلامهم وأحلامهم، ويساعدهم على الرقي والنقاء والصفاء والحب والتماسك والتعاون.

وأضاف -في حديثه للجزيرة نت- "أغنية الفنان نمرة نموذج لهذا النوع من الفن الراقي، الذي يحيي المعاني النبيلة في النفوس، ويدعو إلى وحدة الصف والتكاتف، خصوصا في أوقات الأزمات والكوارث، مثل التي نعيشها في مصر الآن".

وأشار الدهشان إلى أن الاستقبال الجيد للأغنية من جميع فئات المجتمع دليل على حاجة كل التيارات إلى وقفة مع النفس، لإزالة خطاب التحريض والإقصاء والاتهام في الوطنية، وأن يعود الجميع إلى الحوار، والاتفاق على أسس التعايش الطبيعي بين البشر.

يذكر أن الفنان حمزة نمرة (33 عاما) هو مؤلف موسيقي ومغن وعازف غيتار من مدينة الإسكندرية، ظهر اسمه قبيل ثورة يناير ولمع أثناءها، واعتبره البعض فنان الثورة.

المصدر : الجزيرة