لقطة من المسرحية الأردنية "ع الخشب" للمخرج زيد خليل مصطفى (الجزيرة)
 
تمكن المخرج المسرحي الأردني زيد خليل مصطفى من جذب اهتمام حضور مهرجان المسرح العربي في دورته السادسة والمقامة حاليا في الشارقة في الفترة الممتدة بين 10 و16 يناير/كانون الثاني الجاري، عبر استدعائه بعض الشخصيات من الموت ودفعها إلى الغناء في جوقة عميان في عمله المسرحي "ع الخشب" الذي عرض على مسرح معهد الشارقة المسرحي.
 
ويتنافس العرض مع ثمانية عروض أخرى على جائزة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي لعام 2013. وقد اختير العمل للمشاركة في المسابقة من بين 160 عملا مسرحيا تقدمت للمشاركة بهذا المهرجان.
 
تتألف المسرحية من جوقة عميان وعدد من الممثلين يؤدون أدوارهم وسط ومقدمة المسرح، فيما تظل الجوقة في مؤخرة المسرح وأمامها "مايسترو" جالس على مقعد، يدير ظهره للجمهور، ولا يتحرك هذا "المايسترو" من مكانه طوال العرض.
 
وبرع في تجسيد الأدوار الممثل المخضرم عبد الكامل الخلايلة، وبيسان كمال ونهى سمارة، بالإضافة إلى المخرج نفسه، الذي يعد من الجيل الجديد من المسرحيين في الأردن. وصمم الإضاءة محمد المراشدة، ووضع التأليف والتوزيع الموسيقي مراد دمرجيان.
 
حالة العمى
مسرحية "ع الخشب" تطرح أسئلة كبرى حول حرية الاختيار والتعبير للإنسان المعاصر (الجزيرة)
وقال المخرج والمؤلف زيد خليل مصطفى عن تجربته هذه: "كتبت النص من وحي كلمات وردت في نص "العميان" لميتر لينك، واستفدت من العديد من النصوص المسرحية والأشعار الصوفية والتجارب الشخصية".
 
وأضاف أن جوقة العميان المنشدين "جزء من العمل وهم يجسدون حالة العمى في عمومها، كالجهل والخوف (..) والعمى السياسي والاجتماعي اللذين يمارسان على الفرد في العموم".

ويطرح العمل أسئلة كبرى فيما يتعلق بحرية الاختيار والتعبير في أجواء تقليدية وسياسية ضاغطة، فالموتى الأربعة (امرأتان ورجلان) يسردون صورا من حياتهم قبل الموت، وهي مليئة بالممنوعات، المنع من الغناء والمنع من العودة إلى الوطن والمنع من الخروج.
 
ومع شحنة الواقعية الممزوجة بالتجريبية التي تجعل مضمون المسرحية متعدد الأبعاد، يمرر المخرج على نحو رمزي وغير مباشر بعضا من ملامح الربيع العربي، مستحضرا أحيانا اللهجة التونسية والسورية في الحوار.
 
كما أن العمل يزخر بالعديد من الرموز الدلالية والفنية مثل نثر الرمل في مشهد الفناء الأخير، وإضاءة أجساد الممثلين بشريط من الضوء الملتصق بأجسادهم وكأنه هالة نور أزرق حزين يميزهم.
 
وسبق لمصطفى أن قدم مسرحية سعد الله ونوس "طقوس الإشارات والتحولات" في مهرجان المسرح العربي عام 2009.

المصدر : الفرنسية