سيلين ديون حققت شهرة عالمية كبيرة منذ تسعينيات القرن الماضي (غيتي إيميجز)
 
اشترطت الفنانة الكندية الشهيرة سيلين ديون مبلغ 23 مليون دولار لإحياء حفل في الجزائر، بعد أن اتصل بها متعهد حفلات جزائري للاستفسار عن الآليات الإنتاجية الواجب اتخاذها لتنظيم حفل للفنانة العالمية في الجزائر.
 
وحسب صحيفة الشروق الجزائرية فإن متعهد حفلات جزائريا مغمورا راسل منذ أيام إدارة أعمال  الفنانة الكندية الشهيرة سيلين في الأمر، وجاء الرد بسرعة لكن أكبر بكثير من إمكانات المتعهد  الذي فوجئ بالمبلغ المطلوب الذي يضاهي بناء مدارس ومصانع ومستشفيات ومساكن اجتماعية في آن واحد.
 
وذكرت الصحيفة أن متعهد الحفلات تلقى الرد على طلبه بعد ست ساعات فقط من إرساله عن طريق البريد الإلكتروني وجاء في الرد أن "أجندة عمل الفنانة سيلين ديون مضبوطة إلى غاية سبتمبر/أيلول 2014، لكن من الممكن إحداث تغييرات في تواريخ عملها إذا تطلب الأمر ذلك دون المساس بجوهر الالتزامات الموثقة آنفا".
 
وجاء في الرد أيضا "إن تنظيم حفل للفنانة سيلين ديون في الجزائر يتطلب ما لا يقل عن 23 مليون دولار أميركي، وهو مبلغ يغطي جميع مصاريف الإنتاج، من أتعاب فنية ونقل جوي لفريق عمل تعداده أكثر من 150 تقنيا، ومعدات صوت وإضاءة ضخمة، ناهيك عن إلزامية وضع المكان الذي سينظم فيه الحفل تحت تصرف مدير أعمال الفنانة سيلين ديون، أربعة أشهر قبل تاريخ الحفل  الرسمي".
 
وأكدت الصحيفة أن المبلغ الذي اشترطه مكتب سيلين ديون أفزع المتعهد، وربما يجعله لا يحلم مطلقا بالتعامل مع النجوم الكبار من نوع المغنية الكندية.
 
يذكر أن سيلين ديون من أشهر نجمات الغناء في العالم، بدأت مسيرتها في ثمانينيات القرن الماضي بفرنسا وحققت شهرة عالمية منذ التسعينيات، خاصة بعد أدائها بعض أغاني الأفلام أهمها "تيتانيك" وأغنية افتتاح الألعاب الأولمبية في أطلنطا بالولايات المتحدة.

المصدر : الألمانية