لوحة لامرأة يمنية بالزي التقليدي للفنانة التشكيلية آمنة النصيري  (الجزيرة)
عبد الغني المقرمي-صنعاء
 
باستثناء الشاعرة زينب الشهارية (توفيت سنة 1702) فإن المصادر الأدبية والتاريخية لم تشر إلى اسم لأي أديبة يمنية حتى منتصف القرن العشرين، وهو ما يعني أن المرأة اليمنية ظلت على مدى التاريخ غائبة عن المشهد الأدبي، زاهدة فيه ومقتنعة بأنه حكر على (فحول الشعراء) من الرجال.
 
هي نظرة سادت لقرون متطاولة، غير أن المتغيرات الاجتماعية والفكرية التي حدثت في العصر الحديث دفعت المرأة اليمنية لخوض غمار هذه التجربة، فحققت حضورا قد لا يكون قويا لكنه مستمر، ويكتسب مشروعيته من خلال أسماء مبدعة استطاعت أن تمنح الأدب النسوي وجودا حقيقيا.
 
الشاعرة هدى أبلان: سيأتي اليوم الذي تحقق فيه المرأة اليمنية حضورا لافتا بالمشهدين السردي والشعري (الجزيرة)
السردي والشعري
تجمع عدد من الدراسات النقدية أن أول نص في الأدب النسوي اليمني بالعصر الحديث كان سرديا، إذ نشرت صحيفة "اليقظة" العدنية بعددها الصادر في العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول 1957 نصا قصصيا بعنوان "نبيل" لكاتبة مجهولة، اكتفت بكتابة كنيتها "أم حمزة" بآخر هذا النص.
 
ثم توالت بعد ذلك الأعمال القصصية، لعدد من الأديبات مثل فوزية عبدالرزاق، وسامية محمود، وتوّجت القاصة شفيقة زوقري هذه المرحلة بإصدار أول مجموعة قصصية بعنوان "نبضات قلب" عام 1970.
 
ولعل الأديبة فاطمة العشبي كانت الشاعرة اليمنية الأولى التي أعلنت عن نفسها شعرا، ابتداء من ثمانينيات القرن الفائت، ولم يمض عقد من الزمن حتى كان المشهد التسعيني مبشرا بعديد أصوات في المشهد السردي كهدى العطاس ونبيلة الزبير ونادية الكوكباني وأروى عثمان، وفي المشهد الشعري كهدى أبلان وابتسام المتوكل، وسعاد عبد الملك، وهؤلاء جميعا صدرت لهن أعمال مثلت بعضها إضافة نوعية للمكتبة الأدبية.
 
أول ملامح الأدب النسوي باليمن هو اتساع مساحة السردي على حساب الشعري وفق الباحثة إيناس قائد التي عللت للجزيرة نت هذه الغلبة السردية بميل الأديبة اليمنية إلى طرح تجاربها عبر فضاءات مفتوحة، بعيدا عن قيود الشعر وقوانينه الصارمة.

وتؤكد إيناس قائد أن السردية كانت استجابة تعبيرية ملحة للمنطلق الاجتماعي للأدب النسوي في اليمن، وهذا المنطلق سمة أخرى بارزة، يؤكده تفاعل المرأة مع قضايا المجتمع كقضية الثأر وغلاء المهور وحرمان المرأة من الميراث ومنعها من التعليم، وغيرها من القضايا التي تركت بصماتها على أدب المرأة اليمنية في الوقت الذي انشغل فيه كثير من الأدباء الرجال بقضايا السياسة والصراع الأيديولوجي.

عبد الرحمن مراد: اقتصار الشاعرات اليمنيات على الأنماط الشعرية الجدبدة ناتج عن هروبهن من تكاليف القصيدة الخليلية (الجزيرة)

أصوات نسائية
وحول غياب المسار النقدي في الأدب النسوي، تؤكد الشاعرة هدى أبلان للجزيرة نت أن ذلك لم يكن بسبب اعتبار النقد استرجالا فكريا واستعراض عضلات، بدليل ظهور أصوات نقدية نسوية في الفترة الأخيرة، ولكنها لم تصل بعد إلى الظهور المطلوب، وسيأتي اليوم الذي تحقق فيه حضورا لافتا، شأنهن في ذلك شأن رائدات المشهدين السردي والشعري.

وتؤكد القاصة الدكتورة نادية الكوكباني على ارتباط الأدب النسوي بالصحافة الأدبية المتخصصة التي ظهرت في العقدين الأخيرين كصحيفة "الثقافية" التي كانت تصدر عن مؤسسة الجمهورية في تعز، وملحق الثورة الثقافي، حيث أتيحت الفرصة لعدد من الأقلام النسائية بالظهور فحققت شهودا لافتا.

وثمة ملمح بارز يشير إليه الناقد الأديب عبد الرحمن مراد، وهو ملمح يخص النص الشعري وحده، حيث يلاحظ اقتصار كثير من الشاعرات على الأنماط الجديدة كقصيدة التفعيلة، أو قصيدة النثر.

ويرجع مراد في حديثه مع الجزيرة نت ذلك إلى سببين اثنين: استسهال القوالب الجديدة التي تعفي الأديبة من دراسة العروض إيقاعا وقافية بما تنطوي عليه من صعوبة شديدة، وفشل المناهج التعليمية اليمنية في تدريس الإيقاع الخليلي الذي تعد أنماط التعليم التقليدي –كحلقات المساجد- المصدر الوحيد لدراسته، وهو مصدر غير متاح للمرأة بحكم الأعراف والتقاليد الاجتماعية.

ويشير مراد إلى ظاهرة جديدة في الأدب النسوي اليمني تتمثل في الأديبات الفيسبوكيات، وهي ظاهرة تؤرق بال المشتغلين بالهم الإبداعي، وتعزز حضورها من خلال الاحتماء بتشجيع العنصر الإبداعي النسائي وإمطاره بكلمات الثناء والإعجاب.

ويؤكد أنّ الذين يتحدثون عن النص التفاعلي كحالة انفلاتية شعورية على الشاشة الزرقاء لا يمكنهم تبرير العجز الكامل لبعض الكاتبات في التراكيب والبناء اللغوي، في ظل غياب تام عن المعرفة وعن الشروط الموضوعية والفنية للنص الإبداعي.

نادية الكوكباني: الأديبة اليمنية تواجه صعوبات جمة ولا تجد الوقت الكافي للإبداع (الجزيرة)

صعوبات
الصعوبات الحقيقية في مسيرة الأدب قد تجاوزتها المرأة اليمنية باقتدار، وأهم هذه الصعوبات -وفق الباحثة إيناس قائد- الاعتراف بحق المرأة في ولوج هذا العالم.

ويظهر هذا الاعتراف من خلال الفعاليات الأدبية المختلفة التي تشارك فيها المرأة بشكل فاعل، ومن خلال تلك الإصدارات المتتالية لعدد من الأديبات والتي تبنتها جهات رسمية ومدنية مثل وزارة الثقافة واتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين والهيئة العامة للكتاب ومؤسسة العفيف الثقافية، ونادي القصة اليمنية (المَقَة).

أما الدكتورة نادية الكوكباني فتعتقد أنَّ صعوبات كثيرة لا تزال تعترض مسيرة الأديبة اليمنية منها انشغالها بعدد من الأعمال بما لا يمنحها الوقت الكافي للإبداع والكتابة، وعدم توفر فرص طباعة الأعمال الأدبية للمبدعين بشكل عام، وللمبدعات بشكل أخص.

المصدر : الجزيرة