المخرجة هيفاء المنصور (يمين) مع بطلة فيلمها وعد محمد بمهرجان فينسيا السينمائي عام 2012 (الأوروبية)
 
فاز فيلم "وجدة" للمخرجة السعودية هيفاء المنصور بالجائزة الكبرى للدورة السابعة للمهرجان الدولي لسينما المرأة بمدينة سلا المغربية الذي انتهت فعالياته أمس السبت، وتعتبر هذه آخر تتويجات الفيلم السعودي الذي دخل في الترشيحات الأولية لمسابقة أوسكار أفضل فيلم أجنبي.
 
وتفوق فيلم المخرجة السعودية في المنافسة على الفيلم المصري "عشم" للمخرجة ماغي مرجان الذي كان المرشح الأبرز للفوز بالجائزة، والفيلم الجنوب أفريقي "ليلي فوري" للمخرجة بيا ماريس، والفيلم البريطاني "الأناني الكبير" للمخرجة كليو برنار.

ولأول مرة شهد المهرجان مشاركة 12 فيلما في المسابقة الرسمية، كلها بعدسة مخرجات، وأنتج معظمها عام 2012. وعادت جائزة لجنة التحكيم، للفيلم السويدي "كل ونم ومت"، للمخرجة  غابرييلا بشلر، أما جائزة السيناريو فنالها الفيلم الجورجي "إيكا ناتيا، يوميات شباب من جورجيا".

وفازت الممثلة راينا كامبل بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "ليلي فوري"، في حين توج  الممثل كون شين بطل فيلم "منعرجات"، من هونغ كونغ بجائزة أحسن دور رجالي.

وتكونت لجنة تحكيم الدورة السابعة للمهرجان من الممثلة والمخرجة المغربية سناء عكرود والمنتجة والمخرجة البوركينية أبولين طراوي، والممثلة الفرنسية آتا موكلاليس، والممثلة الألمانية أنيتك ولب، والممثلة المصرية داليا البحيري، والصحفية والناقدة البولونية مارزينا موسكال.

ويتناول "وجدة" -وهو من بطولة وعد محمد وريم عبد الله وعهد كامل- واقع المرأة السعودية وبعض القيود المفروضة عليها من خلال قصة الفتاة السعودية "وجدة" التي تتمنى شراء دراجة هوائية، وفي سبيل تحقيق حلمها كانت تتاجر بأشياء محظورة في مدرستها، وحتى تكمل باقي ثمن الدراجة شاركت في مسابقة لحفظ القرآن.

وكانت أكاديمية العلوم والفنون الأميركية قد أقرت دخول الفيلم ضمن الترشيحات الأولية لأوسكار أفضل فيلم أجنبي لعام 2013، بعد أن رشحته الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون، ليصبح أول فيلم سعودي يشارك في أبرز تظاهرة سينمائية عالمية.

المصدر : الجزيرة