جانب من اجتماع مجلس أمناء جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي (الجزيرة)
محمد نجيب محمد علي-الخرطوم
 
أعلن مجلس أمناء جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي عن غلق باب التقديم للجائزة في دورتها الرابعة (2013) في محاورها الثلاثة الرواية والقصة القصيرة والنص المسرحي. وبلغ عدد الأعمال المشاركة في مسابقة هذا العام 600 نص، توزعت على الأجناس الأدبية الثلاثة.
 
وأبدى المجلس ارتياحه للزيادة الكبيرة في عدد الأعمال المشاركة لهذا العام رغم الظروف السياسية والأمنية التي يمر بها العديد من الدول العربية. وقال مجذوب عيدروس الأمين العام للجائزة للجزيرة نت إن القصة القصيرة نالت النصيب الأكبر من المشاركات، إذ بلغ عددها ثلاثمائة مشاركة، مقابل مائتي نص روائي ومائة نص مسرحي.

وأضاف عيدروس أن مشاركات الكتاب السودانيين تجاوزت مائتي نص إبداعي، تليها مصر (135) ثم المغرب (58) والعراق (37) وسوريا (31) والجزائر(30) والأردن (22)، وتقدمت خمسة أعمال إبداعية من قطر، وجاءت بقية الأعمال من دول عربية وأوروبية وأفريقية، وتسجل بعض الدول حضورها للمرة الأولى مثل كينيا وتشاد.

وأكد عيدروس أن لجان مجلس الأمناء المختصة بإجراءات التحكيم الأولي باشرت أعمالها، وبدأ المجلس في الإعداد للفعاليات الختامية للجائزة، من متابعة الأوراق العلمية لهذا العام والتي سيكون محورها الرئيسي "الآخر في السرد العربي والأفريقي".

ويشارك في اللجان عدد من كبار الكتاب والنقاد، من بينهم الدكتورة نورة محمد فرج من قطر، كما ستستضيف هذه الدورة الروائية المصرية الكبيرة سلوى بكر, وتم توجيه الدعوة لأسرة الراحل الطيب صالح لحضور الفعاليات. وستعقد الفعاليات الختامية للجائزة يومي 19 و20 فبراير/شباط 2014.

وفي الدورة الماضية نال الجزائري إسماعيل بيرير الجائزة الأولى في مجال الرواية عن عمله السردي "وصية المعتوه". وفي القصة القصيرة نال العراقي محمد كاظم جاسم الكاظم الجائزة الأولى عن مجموعته القصصية "وطن عيار 67.2 ملم"، وحصل على الجائزة الأولى في مجال النقد الأدبي الكاتب المصري محمد عبد الباسط عيد عن دراسته "المظاهر التراثية في الرواية العربية المعاصرة".

المصدر : الجزيرة