لقطة من فيلم "بغداد حلم وردي" للمخرج فيصل الياسري (الجزيرة)
علاء يوسف-بغداد
 
استغربت الأوساط السينمائية في العراق إيقاف دائرة السينما والمسرح عرض فيلم "بغداد حلم وردي" دون إبداء أسباب واضحة، حيث كان فيلم المخرج فيصل الياسري سيعرض في احتفالية كبرى دعت لها الدائرة، قبل أن يعوّض بفيلم "اغتيال مع وقف التنفيذ" للمخرج الراحل فاروق القيسي.
 
وإذا كانت الدائرة قد عزت ما سمته تأجيل عرض فيلم الياسري أثناء الاحتفالية لأسباب تنظيمية، باعتباره فيلما طويلا (نحو ساعتين) و"يحتاج إلى يوم خاص لعرضه" مقابل فيلم القيسي الذي لا يتجاوز ثلاثين دقيقة، فإن هذا السبب لم يقنع السينمائيين خاصة وأن مخرجه نفسه لم يكن على علم بالأمر.
 
قحطان عبد الجليل: عدم عرض الفيلم على لجنة الفحص أدى لتأجيل عرضه (الجزيرة)
لجنة الفحص 
ويتحدث فيلم "بغداد حلم وردي" عن هموم العراق بعد الاحتلال الأميركي للبلد والحرب الطائفية التي حدثت بين مكوناته في عامي 2005-2006، وهو مقتبس عن رواية "حلم وردي فاتح اللون" للروائية ميسلون هادي.
 
ويشارك فيه نخبة كبيرة من الممثلين العراقيين أبرزهم سامي عبد الحميد، ويوسف العاني، وهند كامل، وسمر محمد، وخليل فاضل خليل، وآلاء نجم، وغيرهم.
 
وقال مدير السينما في دائرة السينما والمسرح قحطان عبد الجليل في حديث للجزيرة نت إن عدم عرض فيلم "بغداد حلم وردي" يعود إلى عدم فحصه من قبل لجنة فحص الأفلام التي شكلتها وزارة الثقافة، لأن الفيلم ليس من إنتاج دائرة السينما والمسرح وإنما من إنتاج وزارة الثقافة.
 
وأوضح أن دائرة السينما والمسرح تسلمت الفيلم من الياسري قبل ساعات قليلة جدا من بدء الاحتفالية، ولم تستطع عرضه على لجنة فحص الأفلام مما اضطرها إلى عدم عرضه لأنه ملك لوزارة الثقافة واللجنة لم تشاهده.
 
فيصل الياسري: الفيلم تم إيقافه قبل دقائق من عرضه في احتفالية دائرة السينما والمسرح (الجزيرة)
موقف ملتبس
وقال مخرج الفيلم فيصل الياسري في حديث للجزيرة نت إن الفيلم تم إيقافه قبل دقائق من عرضه في الاحتفالية التي أعلنت عنها دائرة السينما والمسرح والتي دعت فيها شخصيات فنية وأدبية عديدة إضافة إلى وسائل الإعلام لمشاهدته، وهو ما أثار الكثير من اللبس عن هذا الإيقاف المفاجئ.
 
وأضاف أن مزاعم ظهرت بأن الإيقاف يعود لاحتواء الفيلم أمورا غير مقبولة من وزارة الثقافة، مما أدى إلى تشكيل لجنة للتحقيق في الأمر، ولكن نطالب وفقا للعرف السينمائي المعمول به بأن يعرض الفيلم بأقرب وقت ممكن.
 
وأشار إلى أن الفيلم وصلته دعوات عديدة من مهرجانات عالمية لغرض عرضه، وأرسلت خطابات إلى الجهات العراقية المعنية في هذا الأمر إلا أن إجابتهم بالإيجاب أو السلب لم تصل.
 
وأوضح أن بعض الجهات المغرضة روجت أن الفيلم يمتدح النظام السابق، إلا أنه يقارب الأحداث بعد عام 2008، كما أن الموافقة على السيناريو جاءت بعد أن تمت قراءته من قبل لجنة متكونة من ست شخصيات وجميعها كتبت تقارير إيجابية عنه، إضافة إلى أن الفيلم لم يشاهده أحد حتى يتم الترويج لهذا الأمر.
 
كاظم مرشد السلوم: الحكم على الفيلم قبل مشاهدته غير مقبول (الجزيرة)
غير مقبول
من جهته قال الناقد السينمائي كاظم مرشد السلوم للجزيرة نت إن هناك رأيين ظهرا بشأن إيقاف عرض "بغداد حلم وردي"، أولهما يفيد بأن وزير الثقافة رفض عرض الفيلم إلا في حضوره والثاني يرى أن الفيلم يمجد النظام السابق، وهذا يعد في كل الحالات تجنيا كبيرا على الفيلم وعلى مشروع بغداد عاصمة للثقافة العربية لعام 2013.
 
وأضاف أن الحكم على الفيلم قبل مشاهدته يعد أمرا غير مقبول، وكان الأولى بوزارة الثقافة ودائرة السينما والمسرح أن تنظم عرضا خاصا للنقاد والصحفيين المتخصصين لمشاهدة الفيلم قبل الحكم على مضمونه وذلك وفقا لما هو معمول به في دول العالم.
 
من جانبه قال مدير المسارح في العراق كاظم القريشي للجزيرة نت إن دائرة السينما والمسرح تستعد لعرض جميع الأفلام السينمائية التي أنتجتها وزارة الثقافة لصالح مهرجان بغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013 في الأيام القريبة المقبلة.
 
وسيتم ذلك في مهرجان سينمائي تحت عنوان "أسبوع السينما"، وسيكون فيلم الياسري من ضمن الأفلام التي سيتم عرضها وبعد اطلاع اللجنة التي تم تشكيلها لمشاهدة الأفلام.

المصدر : الجزيرة