جانب من إحدى حلقات برنامج "أمير الشعراء" ويظهر فيه الشعراء المتنافسون (الجزيرة)
 فاز الشاعر المصري علاء جانب بالمركز الأول في مهرجان الشعر الإماراتي "أمير الشعراء" في دورته الخامسة، متقدما على منافسين من سوريا وسلطنة عمان والسعودية ومصر وموريتانيا  واليمن.

ونال جانب لقب "أمير الشعراء" مساء أمس الأربعاء وجائزة مالية قدرها مليون درهم إماراتي (272 ألف دولار)، بينما فاز الشاعر اليمني يحيى وهّاس بالمركز الثاني، وحصل الشاعر الموريتاني ولد الشيخ بلعمش على المركز الثالث.

وعبر الشاعر المصري عن فرحته الشديدة بالفوز وسجد لله شكرا لحصوله على  المركز الأول، قائلا إنه يهدي الفوز "للشعب المصري الكبير وللجالية المصرية بالإمارات التي ساندته في كل مراحل المسابقة الشعرية حتى نال باللقب".

وشارك في تكريم الشاعر الفائز الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بالإمارات وسفير مصر لدى الإمارات تامر منصور. واختتم المهرجان بقصيدة جماعية ألقاها الشعراء الـ20 الذين تنافسوا  للفوز بالمسابقة على مدار شهرين.

وقال عيسى المزروعي مدير المشاريع بلجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبو ظبي أن المهرجان تقدم له آلاف الشعراء من 30 دولة عربية وأجنبية، بينها بوركينا فاسو وغانا ونيجيريا وتشاد ومالي وبلجيكا وبريطانيا وألمانيا، وبعد مقابلات لجنة التحكيم التي ضمت شعراء وأكاديميين تأهل منهم 20 شاعرا يمثلون 13 دولة للمرحلة النهائية.

وأضاف أن "جميع الشعراء الـ20 الذين شاركوا في الموسم الخامس من أمير الشعراء كسبوا التجربة، وفاز كل منهم بنصيبه من الاهتمام الإعلامي والجماهيري بإبداعه الشعري".

يذكر أن "أمير الشعراء" هي مسابقة ثقافية كبرى أطلقتها العاصمة الإماراتية أبوظبي عام 2007، ويتنافس على مضمارها شعراء القصيدة الفصحى بكل ألوانها، سواء كانت القصيدة عمودية مقفاة كما عرفت تاريخيا، أو كانت ضمن النمط الحديث نمط القصيدة الحرة أو غيرها.

وفي الدورة الرابعة من المسابقة كان لقب "أمير الشعراء" من نصيب الشاعر اليمني عبد العزيز الزراعي، في حين فاز الشاعر السوري حسن بعيتي بلقب الدورة الثالثة، وفاز بلقب الدورة الثانية الشاعر الموريتاني سيدي محمد ولد بمبا، أما فعاليات الدورة الأولى فقد اختتمت في أغسطس/آب 2007 بتتويج الشاعر الإماراتي عبد الكريم معتوق.

المصدر : الألمانية