غلاف العدد 75 من مجلة نزوى (الجزيرة)
 
صدر العدد الجديد من مجلة نزوى الثقافية الفصلية الصادرة عن مؤسسة عمان للصحافة والنشر والإعلان، وقد تضمن عددا من الدراسات في الأدب والفكر والمعرفة، وأصنافا أدبية مختلفة كالحوارات والمسرح والسينما والشعر والنصوص وجوانب من المتابعات والرؤى المعرفية والنقدية، بالإضافة إلى ملفين مهمين لقامتين أدبيتين عربيا.

وجاءت افتتاحية العدد تحت عنوان "رب الأجنة في الأرحام وشذرات أخرى" لرئيس التحرير الشاعر سيف الرحبي. وفي باب الكتابات تناولت المجلة موضوعا بعنوان "البلاد السعيدة.. قراءة في تدوينات برترام توماس الموسيقية" للباحث الموسيقي مسلم أحمد الكثيري.

واستعرضت المجلة في أولى ملفاتها مسيرة الناقد الفلسطيني الراحل يوسف سامي اليوسف، الذي أعده الشاعر عمر شبانة وشارك فيه كل من سيف الرحبي ويوسف حطيني وفرج بيرقدار وفخري صالح وسعيد البرغوثي ومحمود شاهين وعبد القادر الحصني وسمير الزبن.
 
أما قسم الدراسات فقد تضمن العناوين التالية: "هيغل والإسلام" لحسين هنداوي، و"المرأة العربية في السرد النسائي" لمريم دمنوتي، و"وداعا للأدب الياباني" لكامل يوسف حسين، و"السيرة النبوية في ضوء النقد الجديد" لمعروف الرصافي وعلي الدشتي وهشام جعيط وحسن بزاينية، و"مقاربات علم الاجتماع والإعلام" قدمتها آمال موسى، و"الرواية العربية.. المتخيل وبنيته الفنية" ليمنى العيد وماجد السامرائي.

وجاء الملف الثاني للعدد حول الشاعر اللبناني شوقي أبي شقرا أعدته الشاعرة والناقدة اللبنانية صباح زوين، وشارك فيه كل من سليمان بختي وقيصر عفيف وجان دايه ولامع الحر ومحمد علي شمس الدين وأمين ألبرت الرّيحاني ومحمود شريح. وفي باب الحوارات تضمن العدد حوارين أولهما مع الناقد العراقي حاتم الصكر، والثاني مع الروائي المصري رؤوف مسعد.

وفي المسرح استعرضت الناقدة المسرحية عزة القصابي الإشكاليات الاجتماعية والسياسية في المسرحيات المشاركة في أيام الشارقة المسرحية في دورتها الثالثة والعشرين. أما قسم السينما فقد تناول موضوعا بعنوان "لويس بونويل سلفادور دالي.. سيناريو الفيلم الطليعيّ".

وتناول العدد في باب الشعر "قصائد" لشربل داغر و"الكلمات الأخيرة للمهرج" لكريم عبد السلام و"برشلونة" لعزيز الحاكم، و"النساء التعيسات والصور" لخلود الفلاح، و"حافة المغيب" لإدريس علوش، و"سيرقص الميّت جسدا" لصلاح بن عياد، و"طير الرؤى" لعمر أبو الهيجاء، و"كيف تفوز بوردة" لعبد العظيم فنجان، و"خطوة أولى للرحيل" ليحيى الناعبي.

وفي باب النصوص تضمن العدد مجموعة من القصص، ومقالات في قسم المتابعات والرؤى. كما صاحب العدد إصدار كتاب مجلة نزوى الدوري، والذي اشتمل على مقالات بعنوان "الثقافة المخاتلة" للكاتب والطبيب النفسي حسين العبري.

المصدر : الجزيرة