الأزمة السورية حاضرة بالدراما في رمضان
آخر تحديث: 2013/7/14 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/14 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/7 هـ

الأزمة السورية حاضرة بالدراما في رمضان

أعمال الدراما لهذا العام حاولت رصد جزء من المشهد على وقع الأحداث بسوريا (الجزيرة نت)

محمد النجار

بعد سنوات من الهروب نحو التاريخ، تعود الدراما السورية في شهر رمضان هذا العام وقد طغت عليها الأزمة السورية ومخلفات الحرب الدائرة هناك بين النظام وقوات المعارضة خاصة على حياة الناس عبر عدد من الأعمال الفنية.

وبعد أن غابت الثورة على نظام بشار الأسد التي انطلقت عام 2011 عن أعمال الدراما في العامين الماضيين، تحضر بشكل واضح في عدد من الأعمال التي تنوع إنتاجها بين شركات خاصة وأخرى لشركة تابعة للحكومة السورية.

وبينما كان ملاحظا اشتراك فنانين أعلنوا مواقف مؤيدة للثورة وآخرين أيدوا النظام السوري علنا، لوحظ غياب فنانين كبار خاصة ممن أعلنوا تأييدهم للثورة على النظام، في حين ظهر بعضهم في أعمال درامية عربية وخاصة المصرية منها.

كما لاحظ متابعون للأعمال الدرامية هذا العام أن بعضا منها جرى تصويره أو جزء منه داخل سوريا، في رسائل قرأ فيها نقاد أنها رسائل سياسية على أن الحياة الطبيعية لا تزال مستمرة في سوريا رغم الوضع الأمني المضطرب في بعضها.

ومن ذلك مسلسل "سنعود بعد قليل" الذي يظهر فيه الفنان دريد لحام بطلا رئيسيا في دور أب لعائلة انقسمت بين البقاء في سوريا والنزوح إلى لبنان كأحد إفرازات الوضع المستمر بسوريا.

وفي بعض مشاهد المسلسل -الذي يشارك فيه عدد من كبار الممثلين المعروفين- تتردد أصوات الانفجارات القادمة من بعيد، ويستمر الجدل بداخله بين من يرى أن ما يجري في سوريا "ثورة" وبين من يصر على اعتباره "أزمة".

الوضع الأمني والتفجيرات
كما تظهر الأوضاع السورية بشكل واضح في الجزء الثالث من مسلسل "الولادة من الخاصرة"، الذي يستمر خلاله الصراع داخل المؤسسة الأمنية السورية وطبقة الحكم، وبيان فساد رموزها، وانعكاسات الوضع الأمني وحاجة الناس للتغيير.

كما تظهر بوضوح صور الانفجارات وحتى العمليات الانتحارية التي توحي بأن تنفيذها يجري لصالح تصفية حسابات داخل الطبقة الحاكمة، وإظهار الإذلال الذي يتعرض له عناصر الأمن مما يبرر انشقاقهم.

وبينما فضلت بعض الأعمال العودة للتاريخ، فضلت أخرى الاستمرار في القوالب الدرامية الاجتماعية والكوميدية في استمرار لسلسلة أعمال عرفت على مدى السنوات الماضية.

وكان لافتا أن بعضا من هذه الأعمال يعرض على الشاشة السورية الرسمية، ولم تخف وسائل إعلام عربية الحديث عن "صفقات" جرت بين منتجي ومخرجي بعض هذه الأعمال والجهات الرسمية لعرضها على الشاشة الرسمية.

المدير التنفيذي لشركة المركز العربي للخدمات السمعية والبصرية طلال عواملة اعتبر أن غياب الأعمال التاريخية عن الدراما السورية لهذا العام وحضور الأعمال الاجتماعية سببه الكلف الإنتاجية وتعذر وجود ممولين لأعمال ضخمة.

وقال للجزيرة نت إنه في ظل تركيز المجتمع العربي واستهلاكه للأخبار التي تطغى على حياته فمن الصعب إنتاج أعمال بعيدة عن الواقع.

طلال عواملة:
الدراما السورية هذا العام أداة سياسية، الرسالة منها أن الحياة لا تزال تسير بشكل عادي

أداة سياسية
غير أن المنتج والناقد الفني يرى أن الأعمال الدرامية السورية لهذا العام "أداة سياسية، الرسالة منها أن الحياة لا تزال تسير في سوريا بشكل عادي رغم ما يجري هناك".

وقال إن أي منتج لن يتمكن من التصوير داخل سوريا بالشكل الذي يريده في ظل وجود نظام شمولي لن يسمح بأي أعمال تخالف روايته للأحداث.

ووصف العواملة بعض مضامين الأعمال الدرامية السورية بـ"غير الحيادية"، غير أنه اعتبر أن من المبرر أن ينحاز الفنان لوجهة النظر التي يريد باعتباره إنسانا، وأن من حق الشارع أن يحكم على مدى واقعية الأعمال الدرامية.

بدورها ترى كاتبة السيناريو والمعارضة السورية ريما فليحان أن الأعمال الدرامية التي عرضت حتى الآن "لم تصل لعمق المأساة السورية".

ووصفت فليحان للجزيرة نت هذه الأعمال بأنها "محاولات من كتاب ومخرجين ومنتجين لإخراج أعمال تحاول ملامسة الواقع، لكنهم ناقشوا الأمور من السطح ولم يتعمقوا في الامتدادات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية لما يجري في سوريا".

فليحان: الدراما التي عرضت حتى الآن لم تصل لعمق المأساة السورية (الجزيرة نت)

واعتبرت فليحان أن النظام سمح بتصوير بعض الأعمال داخل سوريا "كشكل من أشكال المواربة، بل إنه أراد إرسال رسائل عبر بعضها تغاير الواقع خاصة في الدراما التي قامت بالتصوير في مدينة درايا لإعطاء صورة غير واقعية عن مأساة هذه المدينة المنكوبة".

وتابعت "الدراما السورية تدخل لكل بيت سوري وعربي والنظام يدرك ذلك، لذلك أراد إيصال وجهة نظره عبر الدراما بعد أن فشل عبر الإعلام للتأثير على شريحة من السوريين لا تزال غير منحازة للنظام أو الثورة حتى الآن".

ودعت فليحان المنتجين والفنانين للانتظار وعدم التسرع في إنتاج أعمال الدراما عن الثورة، وقالت "نلحظ اليوم غيابا للأعمال التي تنحاز للناس وللثورة، لكن بعد سقوط النظام سنرى العديد من هذه الأعمال الضخمة التي ستوثق للثورة عبر الأعمال الفنية خاصة الدراما السورية التي تعتبر مفخرة حقيقية لكل السوريين".

المصدر : الجزيرة

التعليقات