مشهد من المسرحية التي تواصل عروضها في الخرطوم (الجزيرة نت)

محمد نجيب محمد علي-الخرطوم

لا تزال مسرحية "النظام يريد" تواصل عروضها اليومية بمسرح قاعة الصداقة في العاصمة السودانية الخرطوم، وقد اختلف بشأنها النقاد بين من يرى أنها عمل "جريء" يلامس الواقع، ومن يعدها شيئا من "مسرح السلطة" الذي يكرس ما هو موجود، غير أنهم يجمعون على أنها أعادت الجمهور السوداني إلى المسرح وصالحته مع الخشبة.

وقلما يتجشم السياسيون عناء الذهاب إلى المسرح، غير أن هذه المسرحية جذبت إليها بعضهم، ومنهم رئيس الوزراء الأسبق زعيم حزب الأمة الصادق المهدي، الذي حضر أحد عروضها وعلق قائلا إن لها "مدلولات سياسية واجتماعية صادقة التصوير للواقع، وهو ما جعلها تستحق التجاوب الشعبي". وأضاف أن فيها "تأكيدا على أن السلطة المطلقة إفساد مطلق، وأن الظلم هدام".

الكثير من النقاد والمتابعين يرون أن مسرحية "النظام يريد" أعادت الجمهور السوداني إلى المسرح من جديد بعد غربة طويلة، وعدوا ذلك من أول نجاحاتها، والسر في ذلك في نظرهم أنها اقتحمت الواقع السياسي وحركت في الجمهور شجونا.

مصطفى أحمد الخليفة: المسرح لا يصنع ربيعا ولا يغير سلطة (الجزيرة نت)

أزمة الشعوب
تتلخص فكرة المسرحية في رئيس مخلوع وآخر تتناوبه الهواجس والمخاوف من لحظة ستأتي أو اقتربت، لذا يحاول الهروب من تلك اللحظة بالسعي إلى "تغيير شعبه"، وفي ذلك عكس ذكي وساخر من المؤلف لشعار "الشعب يريد"، ذلك الشعار الذي سارت به ركبان الثورات العربية التي أسقطت عدة أنظمة وزلزلت أركان أخرى.

مؤلف المسرحية مصطفى أحمد الخليفة يقول للجزيرة نت إن فكرتها تتحدث عن أزمة شعوب المنطقة العربية والأفريقية و"شقائها بحكام أدمنوا كراسي السلطة والحكم وأفسدوا هم وبطانتهم ولم يراعوا أشواق الشعوب ولا رغباتها".

ويضيف أنه كان الأجدى لهؤلاء الحكام أن يبحثوا عن تنمية الإنسان والمنطقة بدلا من التمسك بالحكم، مشيرا إلى أن الواقع السوداني "ليس بعيدا عن أزمة السياسة في العالم العربي".

جرأة كبيرة
لكنه يؤكد في المقابل أن السودان "لا يحتاج في الوقت الحالي لثورة بالمفهوم الكبير"، بل يحتاج "لأن تجلس كل الأحزاب والنظام الحاكم والفصائل المسلحة لصناعة ثورة تحدث التداول السلمي للسلطة وتحترم الرأي الآخر".

ويخلص الخليفة إلى أن "المسرح لا يصنع ربيعا ولا يغير سلطة، ولكنه يضع يده على الداء أو الجرح لينير الطريق، ومهمته أن يطرح الأسئلة، لا أن يجيب عليها".

المسرحي عبد الرحيم قرني يرى بدوره أن نص هذه المسرحية "يتمتع بجرأة كبيرة، ورغم أنه متخيل فإنه يلامس الواقع الراهن".

واعتبر أن المسرحية -التي نقلها إلى الخشبة المخرج أبو بكر الشيخ- "خطوة متقدمة في فتح الأبواب للمبدعين ليمارسوا فنهم دون رقابة.

الخوف من الرقابة دعا أيضا الصحفي السوداني عثمان ميرغني إلى أن يكتب في عموده الشهير "حديث المدينة" يستحث الناس لمشاهدة العرض قبل إيقافه ومنعه، وهو ما استبعده بطل المسرحية محمد نعيم سعد.

ويقول سعد إن الحكومة "استوعبت بالتجربة أن الفنون لا يمكن أن تحارب"، وإن الدولة "ذكية وليس من مصلحتها منع هذا العرض".

السر السيد اعتبر أن المسرحية تعبر عن "مسرح السلطة" (الجزيرة نت)

مسرح السلطة
أما الناقد الدرامي السر السيد فيعتبر أن ما يميز هذه المسرحية هو أنها عادت بجمهور المسرح السوداني بعد غيبة طويلة، وأن نصها "متماسك وله قدرة على الإضحاك".

لكنه يرى أيضا أنها تسخر من ثورات الربيع العربي، وتتعامل مع إرادة الشعوب بشيء من "الاستهزاء الفادح" و"تكرس ما هو موجود وتتحدث عن عبثية التغيير"، وهي بالنسبة إليه رغم ما توفر لها من قدرة على الإضحاك، لكنها تعبر عما سماه "مسرح السلطة".

وبالنسبة لكثيرين فإن هذه المسرحية قد تكون بداية المصالحة بين المسرح والجمهور في السودان، وقد تكون الخطوة الأولى في تجاوز مرحلة ركود يرون أنها طبعت الساحة الثقافية بالبلاد.

فهم يحنون مع هذا النوع من النصوص المسرحية إلى سنوات السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، والتي شهدت ازدهارا كبيرا للحركة المسرحية تشهد عليه أعمال مثل "نبته حبيبتي" و"حصان البياحة" "وسفر الجفا"، قبل أن تليها فترة ركود تميزت ليس فقط بهجرة الجمهور من المسارح، بل بهجرة كثير من المسرحيين السودانيين خارج الوطن.

المصدر : الجزيرة