الدراما المصرية.. كثافة إنتاج وترقب للمضمون
آخر تحديث: 2013/6/29 الساعة 13:20 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: الرئيس الفلبيني يعلن انتهاء الحرب في مراوي وتحريرها من تنظيم الدولة
آخر تحديث: 2013/6/29 الساعة 13:20 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/21 هـ

الدراما المصرية.. كثافة إنتاج وترقب للمضمون

الفنانة سميرة عبد العزيز في لقطة من مسلسل أهل الهوى المنتظر عرضه في رمضان (الجزيرة)
بدر محمد بدر-القاهرة
 
تدور كاميرات التصوير بلا هوادة في أستوديوهات مختلفة في مصر، ويضع منتجون ومخرجون  لمساتهم الأخيرة على أعمالهم الدرامية المقرر عرضها في رمضان، وحتى الآن تم الانتهاء من إعداد وتجهيز أكثر من ثلاثين مسلسلا لا يخلو العديد منها من الإسقاطات السياسية الواضحة المرتبطة بالمرحلة، رغم اتجاه معظمها إلى الهم الاجتماعي.
 
ويظهر على الشاشة في رمضان هذا العام عدد من النجوم، من بينهم عادل إمام ونور الشريف وجمال سليمان ويسرا وخالد صالح وليلى علوي وإلهام شاهين وخالد الصاوي، كما يحضر جيل الشباب بأعمال متنوعة.
 
ويؤكد الكاتب والروائي يوسف القعيد أن الدراما المصرية في موسم رمضان هذا العام تتضمن إيجابيات كثيرة، وتشهد زخما كبيرا يدل عليه هذا العدد الكبير من المسلسلات، والقدر الكبير من الأفكار والصور واللمسات الإبداعية الجديدة، والتطور في الإعداد والتصوير والإخراج.
 
وأشار القعيد في حديثه للجزيرة نت إلى أهمية استحضار التاريخ والتحديات والتحولات الكبرى التي تجري في المجتمعات والدول والأفراد أيضا، وتؤشر على رغبة وإرادة القائمين على قنوات التلفزيون والمؤسسات الإعلامية، في إنتاج أعمال درامية جميلة.
 
أحمد عبد العال: معظم الأعمال الدرامية لم تحفل كثيرا بمظاهر شهر رمضان (الجزيرة)
دون المستوى
ومن ناحيته يرى الناقد والسيناريست أحمد عبد العال أن الأعمال الدرامية هذا العام لا ترقى إلى التعبير عن متطلبات المجتمع وآماله، ومعظمها لم يحفل كثيرا بمظاهر شهر رمضان، كما أن الفلسفة الأساسية المفترضة للدراما والرواية في الحياة المعاصرة، لا تجدها في هذه الأعمال.
 
وأكد عبد العال للجزيرة نت أن الدراما التي ننفق عليها الكثير، لا نحصل على ما ننتظره منها، وبسبب ضغط العمل والوقت، فإنها غالبا ما تكون قد أعدت على عجل، اعتمادا على قبول المشاهد بكل ما يعرض أمامه أو يفرض عليه.

ومن جهتها ترى عضو اتحاد المنتجين العرب المخرجة منى الأرنؤوطي أن نقد الإسلاميين أو الإسلام السياسي احتل مساحة من دراما رمضان لهذا العام، لكن معالجة ظاهرة الإسلام السياسي في الدراما، لم تخرج حتى الآن عن أساليب التسطيح والتبسيط.

وأكدت الأرنؤوطي للجزيرة نت أن هذا التعامل الإعلامي والدرامي والفني مع ظاهرة الإسلام السياسي، يكاد يدخلنا في دوامة الاستدراج والتضليل، التي تتحول إلى دائرة لا يعود أحد معها قادرا على الفرز أوالتحليل أو التمييز.

ومن أبرز الأعمال التي قد تثير جدلا سياسيا مسلسل "الداعية" تأليف مدحت العدل وإخراج محمد جمال العدل وبطولة هاني سلامة وتدور أحداثه حول داعية إسلامي يعمل  بإحدى القنوات الفضائية يتعرف على عازفة كمان تتعلق به ويبادلها نفس الشعور ولكن التزامه الديني يقف حائلا بينه وبينها. ويتضمن المسلسل العديد من الإسقاطات السياسية على الأوضاع الحالية في مصر.

الفنان إيمان البحر درويش في دور سيد درويش (الجزيرة)

أفكار جديدة
ومن أهم الأعمال المنتظر عرضها في رمضان مسلسل "العراف" بطولة عادل إمام وحسين فهمي سيناريو يوسف معاطي وإخراج رامي إمام، بينما يقدم نور الشريف مسلسل "خلف الله". وتشارك الممثلة ليلى علوي في مسلسل "فرح ليلى" تأليف عمرو الدالي وإخراج خالد الحجر.

ويواصل الفنان السوري جمال سليمان تقديم الأعمال المصرية في رمضان من خلال مسلسل "نقطة ضعف" من إخراج أحمد شفيق.

كما يعرض مسلسل "نظرية الجوافة" لإلهام شاهين، من تأليف وإخراج مدحت السباعي، ويقدم الممثل خالد صالح مسلسل "مشوار فرعون". كما يشارك الفنان خالد الصاوي في مسلسل "على كف عفريت". ويقدم الممثل مصطفى شعبان هذا العام مسلسل "مزاج الخير".

ويقوم الفنان إيمان البحر درويش ببطولة مسلسل "أهل الهوى" ويقول إن العمل يتناول السيرة الذاتية لشاعر العامية بيرم التونسي، كما يتناول الأحداث التاريخية من سنة 1916 إلى سنة 1923ويتحدث عن زكريا أحمد وسيد درويش. وأضاف للجزيرة نت أن العمل يتميز بالجهد المعرفي ودقة المعلومات، بالإضافة إلى جمال السرد واللغة.

ويقول المؤلف والسيناريست محفوظ عبد الرحمن للجزيرة نت "أتطلع في هذا العام إلى أعمال درامية تطرح قضايا وأفكارا جديدة، وتعالج التحولات والتطورات القائمة، وتخلو من التكرار، وتتجنب الحديث عن الحالات والقضايا التي لم يعد لها وجود، وتكون على مستوى متقدم من الجودة والأصالة والإبداع".

من جهته يؤكد الفنان والمنتج السوري فراس إبراهيم أن مسلسله الجديد "أرواح منسية" ليست له علاقة بالسياسة، ويكفي برامج التوك شو التي جعلت المشاهد يكره سماع أي كلمة عن السياسة، وهو عمل فني اجتماعي يناقش استسلام الأشخاص لروتين الحياة.

وأضاف إبراهيم للجزيرة نت "لم ألاحظ أن التيارات الدينية فرضت قيودا على حرية الإبداع، ولم أجد أن الأعمال بدأت تغير موضوعاتها، ولم تخش مناقشة الأفكار التي تريدها، فكل شيء يسير على ما يرام، وصناع الأعمال الفنية من الممكن أن يتعاملوا بحذر، ولكن بدون تغيير رؤيتهم".

ومن بين الأعمال الدرامية في رمضان مسلسل "ويأتي النهار" بطولة عزت العلايلي، ويتناول بعض القضايا التي أدت إلى خروج الشعب المصري عن سكوته، ومطالبته بسقوط النظام الحاكم، والظروف التي أدت إلى ثورة 25 يناير.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات