القمرية.. تحفة المعمار اليمني ودرّته الصامدة
آخر تحديث: 2013/6/20 الساعة 15:40 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/20 الساعة 15:40 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/12 هـ

القمرية.. تحفة المعمار اليمني ودرّته الصامدة

جامع الصالح بالعاصمة صنعاء وتظهر أعلاه قمريتان على شكل نصف دائري (الجزيرة)
عبد الغني المقرمي-صنعاء
 
تعد "القمرية" أكثر الوحدات الفنية في العمارة اليمنية إدهاشا وجمالا، ورغم مظاهر العصرنة التي بدأت تغزو أنماط البناء في اليمن، فإن القمرية -لمرونتها وجماليتها- استطاعت أن تواكب مختلف هذه الأنماط، شكلا ومكانا، باعتبارها لازمة أساسية تجمع بين الأصالة والمعاصرة في العمارة اليمنية.
 
ولأنها كذلك، فقد استثارت كوامن الدهشة عند الفنانين التشكيليين في اليمن، فراحوا يستلهمونها في كثير من أعمالهم، وحين اختيرت صنعاء عاصمة للثقافة العربية كانت القمرية لفرادتها ودلالتها الشعبية شعارا لها.
 
والقمرية إلى جانب ذلك حرفة يدوية، يقوم عليها حرفيون مهرة توارثوا صناعتها أبا عن جد، لقرون، وبفعل زيادة الطلب عليها، أنشئت لصناعتها معامل وشركات كبيرة، تعتاش منها آلاف الأسر، كواحدة من أنشط الحرف اليدوية الشعبية وأكثرها حضورا.
 
معظم مباني صنعاء القديمة تزينها القمرية كشكل معماري أنيق وجميل وقديم (الجزيرة)
التسمية والتاريخ
والقمرية عبارة عن نصف دائرة تعلو النوافذ بالواجهات الخارجية للمبنى، وإلى جانب وظيفتها الجمالية لها وظيفة أخرى في جلب مزيد من الضوء إلى داخل المبنى، ولا يعني ذلك أن القمرية لا تدخل في التشكيلات الداخلية للمنزل، لكنها حينئذ تقتصر على وظيفتها الجمالية.

ويؤكد الأستاذ بكلية الفنون الجميلة بجامعة الحُدَيْدَة د. منير الحِمْيري للجزيرة نت أن القمرية سميت بهذا الاسم لبياضها الناصع الذي تتميز به، ولأن النور الذي ينفذ منها يكون أبيضَ هادئا أشبه بضوء القمر.
 
ويرى الباحث بالموروث الشعبي حيدر الزيادي أن هذا الاسم جاء بسبب الشكل الغالب على القمرية (نصف دائرة) والذي يشبه القمر في حالة عدم اكتماله، وهي تسمية تقابل تسمية (الشمسية) الحاضرة أيضا في جزء من المبنى اليمني.
 
وبينما يرجع الباحث البريطاني "تيم ماكنتوش سميث" بدراسته "مباني صنعاء وموادها" تاريخ استخدام القمرية إلى ما قبل أربعة آلاف عام، أي إلى عصر الدولة (السبئية) يرى د. الحِميَري أن القمرية في اليمن ظهرت بالنصف الثاني من القرن السابع الهجري.

وقد تطور فن صناعتها بصفة خاصة -وفق الحميري- في مدينة صنعاء بالفترة العثمانية (945-1045هـ /1538-1635م) وقد تخصصت أسر عديدة بهذا الفن مثل بيت رسام والحيمي والهمداني والسلامي وسنهوب، ومن هؤلاء من كان يهوديا أمثال بيت النداب، وبيت أبي السعود.

محمد أحمد النجار الذي يعمل بالزخرفة وصناعة القمريات منذ أكثر من أربعة عقود، يؤكد للجزيرة نت أن اليهود اليمنيين هم الذين ابتكروا صناعة القمرية، ثم تلقفتها عدد من الأسر، وزادت في أشكالها وأنواعها حتى وصلت إلى ماهي عليه.

ويمتلك النجار مؤسسة كبيرة لصناعة القمريات نفّذ عبرها مجموعة من المشاريع الضخمة كجامع الرئيس الصالح، والقصر الجمهوري بعدن، وعدد من المباني الحكومية داخل اليمن وخارجه.

وتُصنع القمرية من مادة الجص (تشبه الجبس) التي تزخر بها البيئة اليمنية، بعد طحنها وخلطها بالماء، ثم تصب عجينةَ على لوح خشبي بأبعاد معينة وفق مساحة القمرية، ثم يُرسم الشكل المطلوب بآلة ‏الفرجار‏، وتُحفر الرسوم بالسكين لإظهار الزخارف، ثم تترك القمرية لمدة يومين حتى تجف وبعدها تُزاح عن اللوح الخشبي وتوضع على أرضية ناعمة، وتبدأ مرحلة تثبيت الزجاج الملون، ثم ينظف ذلك الزجاج من بقايا الجص العالقة.

ويتحدث الزيادي للجزيرة نت عن تسميات مختلفة للقمرية يرجع بعضها إلى الشكل وبعضها إلى الزخارف، ومن أهم هذه التسميات: ياقوتي - روماني - شعاع - زنجيري - مقبب – عقيق، مشيرا إلى أن الزخارف الأكثر حضورا هي الأشكال النباتية، والأشكال الهندسية، والزخارف الإسلامية، كما تظهر بشكل نادر النجمة السداسية وفق قوالب تقليدية، لتعزز فرضية أسبقية اليهود اليمنيين في هذه الحرفة.

الحرفي النجار أبدى خشيته من الدخلاء على صناعة القمرية (الجزيرة)

شكوى وقلق
ويشكو الحرفي الأبرز بهذا المجال محمد النجار من أمرين اثنين هما، الدخلاء على هذه الحرفة الجميلة، والذين يسيئون إليها شكلا ومضمونا -كما يقول- ومن التجاهل الكبير الذي يواجهه هذا الفن الشعبي من قبل الجهات الحكومية.

هذه الشكوى حملناها إلى مدير عام الحرف والمشغولات اليدوية بوزارة الثقافة محمد راشد، الذي أكّد لنا هذا التجاهل، مشيرا إلى أن الوزارة تعاني من شحة الإمكانيات، وأنها تقدمت بمشروع إنشاء مركز وطني مستقل للحرف اليدوية، غير أن هذا المشروع لم يقر بعد.

وغاية ما قامت به وزارة الثقافة بالفترة السابقة -وفقا لراشد- هو التنسيق مع وزارة السياحة في دفع عدد من الحرفيين المبرّزين للمشاركة في بعض الملتقيات العالمية، كمعرض ميلانو بإيطاليا، ومعرض برلين السياحي، وملتقى الشعوب في دبي.

وبينما لا يخفي د. الحميري للجزيرة نت قلقه من ظهور تصميمات حديثة تستبدل بالقمرية خامات أخرى حديثة كالحديد والألمنيوم وغيرها، مع أن القمرية مفرده جميلة وتتعايش مع أي تصميم معماري، يبدي الحرفي النجار تفاؤلا كبيرا في قوة حضور القمرية، وانتشارها الواسع، وهذا يدل على أنها فن يستعصي على الغياب.

ويتمنى كل من الحميري والنجارأن تبقى القمرية صلب تصميمات المهندس المعماري اليمني كأصالة وفن وهوية وتراث حاضر يتطور بتطور العصر.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات