جانب من منتدى القرشي بصنعاء (الجزيرة)
عبد الغني المقرمي-صنعاء
 
ثمة ظاهرة إيجابية يعيشها المشهد الثقافي اليمني آخذة بالتنامي، وتتمثل في المجالس الثقافية الأسبوعية التي تعقد في البيوت أثناء فترة تعاطي القات (المقبل) إسهاما في تحريك المشهد الفكري والثقافي، ومحاولة لخلق مناخ خلاق لهذه الفضاءات التي أثقلتها عادة مضغ القات.
 
في ذلك الهامش بين القات والثقافة رحلة في الشعر والسرد والفنون والآداب، وفي ما ظهر من تصاريف السياسة وما خفي، وسجالات تشتبك مع الحاضر والتاريخ ثقافيا وفكريا وسياسيا بحضور العديد من الأدباء والمفكرين والسياسيين.
 
وفي بلد فتر فيه النشاط الثقافي تبقى تلك المجالس - كعادة اجتماعية لا يحضر فيها القات بالضرورة- نافذة أسبوعية مشرعة على الفكر والإبداع ومنابر مهمة يرتادها رجال الفكر والثقافة في اليمن والكثير من الضيوف العرب، وقد ساهمت في التعريف بكتاب وأدباء ووصلت بين أجيال من المبدعين.
 
المقالح: المجلس مثل تواصلا حميميا بين جيل الرواد والشباب (الجزيرة)
مجلس المقالح
بدأ الشاعر والناقد د. عبد العزيز المقالح مجلسه الثقافي مطلع ثمانينيات القرن الماضي في جناح ملحق بمركز الدراسات والبحوث -الذي يعمل رئيسا له- ثم نقل المجلس إلى منزله حيث يُعقد الثلاثاء من كل أسبوع، وسطَ حضور كبير من أدباء وأكاديميين.

وعن طريقة إدارة هذا المجلس، يقول المقالح للجزيرة نت "يبدأ المجلس بقراءة موضوعات فكرية تتلوها مناقشات من قبل الحضور، ثم يعرض الأدباء الشباب نصوصهم أمام عدد من النقاد".

ويؤكد المقالح أن مجلسه "يستضيف كبار الكتاب العرب الذين يأتون صنعاء، ويترك لهم الحديث عن تجاربهم وتصوراتهم عن المشهد الإبداعي، وممن حضر هذا المجلس: محمود أمين العالم، وعز الدين إسماعيل وصلاح فضل وعبد الملك مرتاض وجابر عصفور وغيرهم".

وعمل المجلس منذ نشأته على التعريف بعدد من الشعراء، وصقَلَ مواهبَهم -كما يقول المقالح- ومثّل تواصلا حميميا بين جيل الرواد وجيل الشباب، وساهم في إنعاش الواقع الثقافي، وقدّم رؤى موضوعية لكثير من القضايا التي يكتنفها المشهد الفكري والثقافي.

عثمان: المنتدى مثل فرصة للشباب لعرض نتاجاتهم الفكرية والأدبية الجزيرة)

في رحاب الإبداع
مؤسسة الإبداع للثقافة والآداب والفنون مؤسسة خاصة يمتلكها د. عبد الولي الشميري، ولها أكثر من ثلاثين إصدارا ما بين شعر ونقد وفكر، وتَعقدُ منتداها الأسبوعي السبت.

وفي لقاء مع الجزيرة نت أوضح مدير المؤسسة عبد السلام عثمان أن المنتدى  بدأ عام 1995، ويحضره جمع كبير من الأدباء، وخاصة الشباب منهم، حيث يجدون في هذه المنتديات متنفسا لهم، في ظل افتقادهم لمنابر التعريف بنتاجهم.

ولا تختلف طريقة إدارة منتدى الإبداع عن مجلس المقالح، غير أن منتدى الإبداع يتسع أيضا للإنشاد والغناء. ويؤكد عثمان أن المنتدى أسهم في رفع معنويات الشعراء الشباب والتعريف بهم، عبر خطوة تفرد بها حين جمع مائة نص شعري وأصدرها في كتاب "شاعر وقصيدة" مردفا كل نص بالسيرة الذاتية لكاتبه. ويتوقع أن تصدر الأجزاء التالية لهذا الكتاب تباعا في سلسلة تشمل كل النصوص الجميلة التي يحتضنها هذا المنتدى.

في عام 2003 بدأ منتدى الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر، واختار الاثنين من كل أسبوع موعدا له، وقد فَتح هذا المنتدى أبوابه لمناقشة القضايا السياسية، فحضره الوزراء والبرلمانيون، ورؤساء الأحزاب، وأساتذة الجامعات ودبلوماسيون عرب وأجانب، وقادة رأي من مختلف البلاد العربية.

ويؤكد الأستاذ عبد الرحمن الشريف- العضو المنسق بهذا المنتدى- للجزيرة نت أن هذا المنتدى "استطاع أن يذيب  الحاجز الجليدي بين المثقفين والسياسيين، كما يحسب له أنه كسر حاجز الخوف في نقد فساد السلطة، متكئا في ذلك على مكانة الشيخ الأحمر القبلية والسياسية، وبسبب ذلك شن عليه إعلام النظام السابق حروبا إعلامية عديدة".

وأدار الشيخ الأحمر المنتدى، ثم خلفه بعد وفاته نجله صادق، ولم يتوقف المنتدى إلا لفترة قصيرة من عام 2011 بسبب أحداث شهدتها صنعاء، وقد أصدر مجلة باسمه، توقفت بعد صدور عددين.

القرشي: المنتدى يساهم في تقديم قراءات لما يجري على المستوى الثقافي والسياسي  (الجزيرة)

مثقفون وقادة رأي
ويذكر الشريف أن مفكرين كثيرين وقادة رأي زاروا صنعاء حضروا هذا المنتدى، ومنهم الشيخ أحمد ياسين وخالد مشعل، وعبد الله النفيسي، وعبد المنعم أبو الفتوح.

وإلى جانب المجالس والمنتديات القديمة يعد منتدى القرشي -الذي يشرف د. غالب القُرَشي، من المنتديات حديثة النشأة- ويعقد الأحد من كل أسبوع، ولا يختلف في طريقة إدارته وتناوله للقضايا عن منتدى الأحمر، بل إن كثيرا من رواده من رواد منتدى الأحمر.

ولا يرى د. القرشي في حديثه للجزيرة نت أن منتداه يعد بديلا عن منتدى الأحمر أو رديفا له، مؤكدا أنه جاء استجابة للواقع، وأن الساحة تتسع لعشرات المنتديات، وليس منها واحد يلغي الآخر.

وناقش المنتدى قضايا سياسية وفكرية كثيرة، منها: قانون العدالة الذي نصت عليه المبادرة الخليجية، ووضع مجلس النواب بعد ثورة اليمن السلمية، وأوضاع محافظة صعدة، والقضية الجنوبية. وأشار القرشي إلى أن المنتدى يساهم إلى حد كبير في تقديم قراءات موضوعية من زوايا مختلفة لما يعتمل في الأفقين الفكري والسياسي.

ورغم أهمية هذه المجالس في إنعاش المشهد الثقافي ونأيها عن الفرز الأيديولوجي، فإنه يلاحَظ عليها محدودية التأثير، فهي تُعقد في إطار نخبوي، كما أنها لم تستطع التخلص من عادة مضغ القات، ومن ثم فإنها قد تكون صيغة انعزالية لمرتاديها.

كما يلاحَظ غياب المرأة عنها بسبب الأعراف والتقاليد التي تحظر عليها حضور مجالس القات الرجالية، وباستثناء منتدى القرشي، فإن هذه المجالس لم تستفد من إمكانيات الشبكة العنكبوتية في التعريف بأنشطتها.

المصدر : الجزيرة