الرواية السودانية الشبابية والمسكوت عنه
آخر تحديث: 2013/5/22 الساعة 22:28 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/22 الساعة 22:28 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/13 هـ

الرواية السودانية الشبابية والمسكوت عنه

الروايتان تقتحمان عالم المسكوت عنه سرديا عبر زاوية نظر شبابية (الجزيرة)
محمد نجيب محمد علي-الخرطوم

صدرت في السودان خلال الشهر الجاري روايتا "أتبرا.. خاصرة النهار" لعادل سعد و"خيانتئذ" لسارة حمزة الجاك، وهما نصان يدخلان من بوابة المسكوت عنه عبر زاوية نظر شبابية لاقتحام بحر مجتمع عرف عنه المحافظة والتقليدية.

وتمتح الروايتان -الصادرتان عن مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي راعي جائزة الطيب صالح للإبداع الروائي- مادتيهما من أحداث التاريخ والحاضر, مستندتين إلى تغيير هائل في تاريخ السرد السوداني.

وقد ظل السرد الروائي في السودان محافظا على خصائص يراها النقاد ملائمة للواقع السوداني، قبل أن تشهد حقبة السبعينيات هجوما ضاربا على روايات اعتبرت خروجا عن المألوف.

وقد  كتب الناقد عبد القدوس الخاتم مقالات حارقة ضد الكاتب أحمد محمد الأمين متهما إياه بمحاكاة الراحل إحسان عبد القدوس، وأن كتابته مراهقة وضعيفة وتدعو للرذيلة.

ومؤخرا نشرت رواية قوبلت بهجوم من جهة وترحيب من جهة أخرى وهي "الجنقو مسامير الأرض" لعبد العزيز بركة ساكن والتي تم حظرها من مجلس المصنفات الفنية والأدبية.

وكان لافتا للنظر النقد الذي وجهه الروائي الكبير إبراهيم إسحق للرواية رغم تشجيعه للشباب، مما يدل على أن ما وصلت إليه الرواية السودانية الشبابية من خروج عن التقاليد السودانية قد وصل حده.

وتتشابك خيوط السرد الشبابي مع تشابكات الواقع الذي يعيشونه، وتجعل من كتاباتهم صرخة تعبر عن أزمة ثقة في الحاضر والمستقبل وهروبا عن واقعهم بالكتابة عن الجنس والسياسة والدين.

أحمد الصادق أحمد: عادل سعد التقط
التاريخ الاجتماعي لمدينة عطبرة
(الجزيرة نت)
أزمنة هوية
وترتكز رواية "أتبرا.. خاصرة النهار" لعادل سعد على جدلية الحرية والاستعباد، آخذة بناصية تاريخ اجتماعي قديم برز فيه الرق عند كل الأمم، وكانت بوابته الحروب القبلية والجشع الاستعماري.

وفي تتابع سردي ترصد الرواية قدر الأرقاء وتجعل من الرق زاوية نظر إلى مجتمع المدينة العمالي الذي تمثله سكة الحديد في مدينة عطبرة (أدبرة)، مازجة بين قيد الرق وتقييد العمال بالعمل المضني دون عائد مجزٍ في صورة تقريرية لواقع الأرقاء والعمال معا.

وتحاول الرواية أن ترسم تاريخ السودان من خلال تاريخ مدينة عطبرة إبان الاستعمار بروح تمزج بين الشعر والنثر للدخول إلى زوايا المسكوت عنه تاريخيا.

أما رواية "خيانتئذ" لسارة الجاك فتتناول موضوع العنف الجسدي والروحي الممارس ضد المرأة في رؤية جندرية تتصف بقسوة شديدة في قراءة الواقع، وترصد حروب المرأة ضد واقعها وضد المجتمع.

ولا تتحدث الرواية عن خيانة المرأة وحسب، بل تتهم المجتمع بخيانة المرأة ومشاركتها هي أيضا في الخيانة خوفا أو بحثا عن مظلة في دنيا الرجل.

ميرغني: هذه الكتابة محاولة لكسب الآخر الأوروبي وليست للمتلقي السوداني (الجزيرة)
أبعاد الكتابة
الأكاديمي مصطفى الصاوي يرى أن الروايتين حفرتا عميقاً في اتجاه يميزهما في الكتابة، فسارة الجاك استخدمت الأسطورة والقصص الشعبي في معالجة "الجندر" بمنظورها الخاص، وأدخلت عالمها القصصي في عالم الرواية قابضة على عالم يخصها.

وأضاف الصاوي في حديث للجزيرة نت أن عادل سعد بنى رواية جيدة الصنع اعتمدت على العناوين الفرعية والاقتباس وتكلم عن المسكوت عنه وعالجه بذكاء.

ويرى الناقد أحمد الصادق أحمد أن عادل سعد التقط التاريخ الاجتماعي لمدينة عطبرة، وحاول من خلال السرد الكشف عن العلاقة بين المستعمر والقمع بتناوله لظاهرة الاسترقاق وليس الرق.

أما رواية سارة الجاك فقد كان لها في نظر الناقد الصادق أحمد، جسارة أن تتوغل في ثنايا هذا المجتمع لتلتقط المسكوت عنه وتكشف بواسطة الحكي عن الأورام الداخلية في بنيته.

وأضاف أن الرواية جاءت بكثافة في اللغة الشعرية ومخيلة فردية مدهشة، والتقطت مجموعة من التيمات الحية لتشكل عالمها.

أما الناقد عز الدين ميرغني فيرى أن الروايتين لم تخرجا من أسر تيمة ظلت ملازمة للكتابة الشبابة في الآونة الأخيرة، مما يطرح السؤال: لمن تكتب؟ ولماذا تكتب؟

ويضيف ميرغني أن مثل هذه الكتابة محاولة لكسب الآخر الأوروبي بحثا عن الشهرة، وهي كتابة ليست للمتلقي السوداني والعربي، بل لآخر متوهم بأنه الطريق إلى العالمية، مشيرا إلى أن الرواية الأوروبية المعاصرة تجاوزت التابو من جنس ودين وسياسة بحثا عن إنسانية شاملة بغض النظر عن رؤيتنا لأوروبا وحياة أهلها.

المصدر : الجزيرة