زهير حمداني
 
لم تكن الدنيا كلها بالنسبة للكاتب والصحفي ناصر الدين النشاشيبي تساوي ذرة من تراب القدس، التي ولد فيها وكتب لها وعنها وسرت في عروقه -كما يقول- وفارق الدنيا على ترابها اليوم في منزله بحي الشيخ جراح عن عمر يناهز 93 عاما ليدفن في المدينة المقدسة بعد قصة طويلة مع الصحافة والحياة والسياسة.

ولد النشاشيبي في مدينة القدس عام 1920 وتخرج من مدرسة الرشيدية المعروفة، ودرس في الجامعة الأميركية وتخرج منها حاملا لشهادة البكالوريوس في العلوم السياسية. عمل بعد تخرجه في الصحافة، ثم معلقا أدبيا في الإذاعة الفلسطينية في القدس، ونشرت مقالاته في صحف العراق ولبنان وفلسطين، ومنها جريدتا "الدفاع" و"فلسطين".

لم يركن الراحل لرغد العيش في ظل عائلته المقدسية العريقة والثرية، واختار أن يخط لنفسه طريقا مختلفا ليأخذه عالم الصحافة ويصبح أحد أبرز الصحفيين العرب، وأضحت الكتابة هي ثروته الوحيدة وهي عطاؤه وبسمته وشقاؤه أيضا، كما قال في أحد حواراته.

وفي رحلته التي جاوزت الستين عاما في مجال الكتابة، أعطى النشاشيبي المكتبة العربية أكثر من 50 كتابا في السياسة والأدب والتراجم والرحلات من القدس إلى الصين إلى اليابان والهند وباكستان وغيرها من بلدان العالم.

من أهم مؤلفاته "شباب محموم" (1949)، و"عندما دخلوا التاريخ" (1956)، و"فلسطين والوحدة" (1959)، و"ماذا جرى في الشرق الأوسط؟" (1960)، و"عربي في الصين" ( 1965)، و"الحبر الأسود.. أسود" (1977)، و"صلاة بلا مؤذن" (1980)، و"قصتي مع الصحافة" (1973)، و"حضرات الزملاء المحترمين" (1995)، ومن آخر مؤلفانه "كلام يجر كلاما" عام 2007.

عمل الراحل سكرتيرا للوفد الفلسطيني في مجلس جامعة الدول العربية عام 1945 بالقاهرة. ثم أصبح مديرا عاما للإذاعة الأردنية ثم استقال وصار مندوبا متجولا لدار "أخبار اليوم" المصرية حتى 1960، وانتقل إلى جريدة "الجمهورية" ليعمل فيها حتى عام 1966، ثم انتدبته الجامعة العربية بعد ذلك ليكون سفيرا متجولا لها.

كما كتب وعمل في عدد من الصحف العربية ونشرت له المقالات الافتتاحية في صحف لبنان والعراق وفلسطين، وشارك في الكثير من المعارك الصحفية التي عرف بها المشهد الإعلامي العربي في ستينيات القرن الماضي.

وارتبط النشاشيبي بعلاقات قوية مع عدد من الزعماء العرب ومشاهير السياسة بحكم عمله الصحفي كما كان صديقا مقربا من نجوم الفن ورجالات الفكر والثقافة، ويعتبر النشاشيبي أن علاقته بالرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر لا مثيل لها.

المصدر : وكالات,الجزيرة