جانغ إي مو يواجه عقوبات بانتهاك القانون (الجزيرة)

عزت شحرور-بكين

يواجه أحد أشهر المخرجين السينمائيين الصينيين تهمة انتهاك قانون تنظيم الأسرة أو ما يعرف باسم "قانون الطفل الواحد" الذي تفرضه السلطات الصينية بشكل صارم منذ ثلاثة عقود.

ومن المتوقع -في حال ثبوت التهمة- فرض غرامة تصل إلى 26 مليون دولار على المخرج المعروف جانغ إي مو (61 عاماً ) لإنجابه سبعة أطفال من أربع نساء.

يُذكر أن الغرامة تحسب على أساس دخل الشخص وعدد الأطفال المعنيين.

وكانت وسائل إعلام رسمية محلية قد ذكرت أن جانغ كان مرتبطاً بعلاقات مع عدة نساء.

وذكرت سلطات مدينة وو شي بمقاطعة جيانغسو -حيث يقيم جانغ- أن مسؤولين من مكتب تنظيم الأسرة بالمدينة يجرون التحقيقات اللازمة للتأكد من الاتهامات الموجهة للمخرج الشهير. ووعدت السلطات بنشر نتائج التحقيق بشفافية وبأسرع ما يمكن.

يُشار إلى أن ابنته الوحيدة المسجلة رسمياً من مواليد عام 1983 من زوجته الأولى، بينما أنجب طفله الثاني عام 2001 من الممثلة المشهورة تشن تينغ التي لم يكن عمرها حينذاك يتجاوز 19 عاماً. ثم أنجبا طفلهما الثاني عام 2004 وطفلة أخرى عام 2006. لكنهما لم يشهرا زواجهما حتى عام 2011.

وأوردت وسائل إعلام محلية -نقلاً عن مصادر مقربة من أسرة جانغ- أنه أنجب أيضاً ثلاثة أطفال آخرين من علاقة مع امرأتين أخريين لم تعرف هويتهما بعد.

وعلى الرغم من تأكيدات السلطات الصينية بأنها ستقوم بتطبيق العقوبات وفق القانون في حال ثبوت تورط جانغ بالاتهامات الموجهة إليه، فإن القضية أثارت موجة جدل واسعة داخل الصين وعلى مواقع التواصل الاجتماعي حول المعايير المزدوجة في التعامل بقسوة وحزم مع مخالفي قانون تنظيم الأسرة من المواطنين العاديين بينما يتم التعامل بلين مع الأغنياء والمشهورين.

لي جيان شين أستاذة علم الاجتماع بجامعة بكين المعروفة بمعارضتها الشديدة لقانون الطفل الواحد قالت للجزيرة نت "إن جانغ إي مو مارس حقه الطبيعي كإنسان في إنجاب ما يرغب من الأطفال، وإن هذا الحق يجب ألا يقتصر عليه لأنه غني وقادر على دفع الغرامة بل يجب أن يشمل الفقراء أيضاً" داعية إلى ضرورة الإلغاء الفوري لهذا القانون "غير الانساني والمعيب" وفق وصفها.    

وهذه ليست المرة الأولى التي يثير فيها جانغ إي مو مثل هذا الجدل. فقد نشرت الإدارة الوطنية للتدقيق المالي -العام الماضي- أن جانغ تقاضى أكثر من ثلاثة ملايين دولار لقاء إخراج فيلم ترويجي مدته خمس دقائق لصالح وزارة السكك الحديدية، لكن المخرج المعروف نفى ذلك وأكد أن ما تقاضاه لا يتجاوز مليون دولار.

وكان نجم جانغ قد بزغ منذ نهاية ثمانينات القرن الماضي بعد إخراجه عدة أفلام ناجحة حصدت العديد من الجوائز المحلية والدولية مثل "ارفعوا المصابيح الحمراء" و"البطل" و"بيت الخناجر الطائرة"  و"الأرض الصفراء" و "حقول الذرة الحمراء" لمواطنه الروائي مو يان الحائز على نوبل للآداب.

ويُعد فيلم "أزهار الحرب" عام 2011 من بطولة الممثل العالمي المعروف كريستيان بيل آخر ما أخرجه جانغ.

وكانت السلطات الصينية قد منعت عرض عدة أفلام من إخراج جانغ قبل أن تغير موقفها وتختاره لإخراج حفل افتتاح أولمبياد بكين 2008 الذي حظي بإعجاب واسع داخل الصين وعلى مستوى العالم، ووُصِف بأنه أفضل حفل افتتاح في تاريخ الأولمبياد. 

المصدر : الجزيرة