غلاف كتاب العروج الحضاري (الجزيرة نت)

أحمد الشريقي-الدوحة

لم يحظ مفكر عربي إسلامي في الآونة الأخيرة بترحاب لكتبه وفحص لأطروحاته الحضارية، مثل ما حظي به العالم والمفكر الجزائري مالك بن نبي الذي وقف في كتبه وأطروحاته قارئا وناقدا لإخفاقات الأمة وعلل تخلفها في هدي من رؤية قرآنية..

ولعل الاحتفاء بفكر بن نبي كان يأتي لسببين رئيسين: ما وجده من غمط لحقه وتجاهل لأفكاره حتى في موطنه، وحاجة الأمة وهي ما تزال تحت وطأة أسئلتها الثقيلة عن النهضة وأسباب السقوط، وهو ما أفرده في مجمل كتبه ولعل أشهرها "شروط النهضة" و"مشكلات الحضارة".

وربما كان الترحاب مشرق العالم العربي في ثمانينيات القرن الماضي أكثر منه في مغربه، ذلك أنه بعد محنة سوريا في الثمانينيات كان معتدلون إسلاميون خارجون من رحم المحنة -كجودت سعيد وخالص جلبي وعمر عبيد حسنة- يجدون في رحابة بن نبي ما يعوضهم عن ضيق وجدوه في رؤية مفكر آخر هو المفكر الإسلامي المصري سيد قطب وأطروحاته عن الولاء والبراء وغيرها ودعوة للصدام والعنف مع المستبد. 

ضمن سياق الترحاب وفي غضون ستة أشهر، أصدرت "الأمة" كتابين عن بن نبي: الأول قراءة عامة في أفكاره لعبد الوهاب خلخال وصدر نهاية العام الماضي، والآخر حمل عنوان "العروج الحضاري بين مالك بن نبي و(الداعية والمصلح التركي) فتح الله جولن" الذي صدر الشهر الحالي.

فكرته المركزية
في الكتاب الأول -بعد مقدمة للمفكر الإسلامي عمر عبيد حسنة ومطلق مشروع كتاب الأمة الذي يصدر عن إدارة البحوث والدراسات الإسلامية في قطر- يلج المؤلف عبد الوهاب خلخال أفكار بن نبي متوقفا عند الرؤية المركزية التي انطلق منها، وهي"خلفيته الحضارية كمسلم مؤمن بذاته وتميزه في هذا الوجود، بل ومقتنع بأنه بإمكانه أن يقدم للبشرية التائهة طوق النجاة".

أما فكرته المركزية فهي التي عبر عنها بن نبي وهي مشكلة التخلف الحضاري الذي تعاني منه أمة الشهادة، باعتبار أن "مشكلة كل شعب في جوهرها هي مشكلة حضارته، ولا يمكن لشعب أن يفهم أو أن يحل مشكلته ما لم يرتفع بفكرته إلى الأحداث الإنسانية، وما لم يتعمق في فهم العوامل التي تبني الحضارة وتهدمها". 

وحسب خلخال، فإن بن نبي كان من جيل المصلحين الذين اكتشفوا الذات من خلال الآخر، وهي ميزة معظم المصلحين في القرنين التاسع عشر والعشرين الذين اكتشفوا ذواتهم عبر الابتعاث أو مقارنة أحوال المشرق المتخلف بالغرب المتحضر، مستشهدا بكتاب "زعماء الإصلاح" للمفكر المصري أحمد أمين.

غلاف كتاب قراءة في فكر مالك بن نبي
(الجزيرة نت)

بين مصلحين
وبعد قراءة في المكون الثقافي لبن نبي، يقرأ المؤلف "الديمقراطية عنده من الاستنساخ الآلي إلى تحقيق الشروط الموضوعية، والديمقراطية أسسها وشروطها وإشكالية الإسلام والديمقراطية"، مكتفيا بالتوصيف لرؤى بن نبي دون اشتباك نقدي مع مقولاته. 

ويتابع الأستاذ الدكتور فؤاد عبد الرحمن البنا (اليمن) في كتاب ثان "العروج الحضاري" ما بدأه خلخال من توصيف لفكر صاحب "مشكلات الحضارة" إلى وضع أفكاره بالمقارنة مع العالم والمفكر التركي محمد فتح الله جولن المولود في تركيا عام 1938 في اليوم الثاني لوفاة مؤسس العلمانية في تركيا مصطفى كمال أتاتورك يوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني. 

وجولن تلقى التعليم على يد والدته التي ساهمت في حفظه القرآن الكريم ولمّا يتجاوز الرابعة من عمره، ثم أخذ التعليم الديني عن والده ووعى أحوال العالم الإسلامي في مجالسه حيث كان إماما لأحد المساجد التركية، كما تعرف على بديع الزمان النورسي وتتلمذ على يديه.

حصل في العام 2008 على المركز الأول بين أكبر مائة شخصية هي الأكثر تأثيرا على مستوى العالم بحسب استفتاء مجلة "فورن بوليسي".

ويعقد البنا أوجه التشابه بين الاثنين من حيث اتفاقهما على دور الأسرة في التربية، والقرآن وأثره في صياغة شخصيتهما، والتزام طريق التوازن منذ الصغر وخارطة الإنتاج الفكري لديهما، ورؤية كليهما في النهوض الحضاري.

المصدر : الجزيرة