الروايات الست التي وصلت القائمة القصيرة لبوكر العربية (الجزيرة نت)

فازت رواية "مولانا" للأديب والإعلامي المصري إبراهيم عيسى بالتصويت الذي نظمته الجزيرة نت لاختيار الرواية العربية الفائزة بجائزة بوكر للعام 2013، وذلك كتصويت شعبي بموازاة قرار لجنة تحكيم الجائزة التي ستعلن عن الفائز غدا الثلاثاء من بين ست روايات تأهلت للقائمة القصيرة.

واختار 1128 مصوتا رواية "مولانا" من أصل 1768 شاركوا في التصويت بما نسبته 63.8%، فيما جاءت رواية "سائق البامبو" في المرتبة الثانية بمجموع أصوات 258 وما نسبته 14.6%، وحلت ثالثة "أنا وهي والأخريات" لجنى فواز الحسن بـ153 صوتا وبسبة تصويت بلغت 8.7%، فيما حلت رابعة رواية "يا مريم" لسنان أنطون بمجموع أصوات بلغ 89 صوتا ونسبة 5%.

أما رواية "القندس" لمحمد حسن علوان فحلت في المرتبة الخامسة بمجموع بلغ 72 صوتا وما نسبته 4.1%، وحلت رواية "سعادته السيد الوزير" في المرتبة السادسة بأصوات بلغت 68 صوتا وما نسبته 3.8%.

وكانت الجزيرة نت قد أولت جائزة البوكر العربية أهمية خاصة إيمانا منها بضرورة تقريب القارئ العربي من المشهد الروائي وتعريفه بالمنجز السردي، مفردة للجائزة تغطية وصفحة خاصة وقراءات نقدية تناولت الروايات الست عشرة التي تأهلت للقائمة الطويلة.

معرض أبو ظبي للكتاب سيشهد حفل الإعلان عن الفائز بجائزة بوكر العربية (الفرنسية- أرشيف)

كما فتحت الجزيرة نت بابا للتصويت على الروايات التي كانت تستحق من وجهة نظر المصوتين الوصول للقائمة القصيرة ولم تصل وحسب التصويت الذي شارك فيه 467 مصوتا، فقد اختيرت روايات "قناديل ملك الجليل" للروائي الفلسطيني إبراهيم نصر الله و"يافا تعد قهوة الصباح" للروائي الفلسطيني أنور حامد، و"ملكوت هذه الأرض" للبنانية هدى بركات، و"حدائق الرئيس" للعراقي محسن الرملي، و"أصابع لوليتا" للجزائري واسيني الأعرج و"رجوع الشيخ" للمصري محمد عبد النبي لتكون في القائمة القصيرة.

كما أجرت حوارات مع الروائيين المتأهلين للقائمة القصيرة عرضت لإبداعاتهم وإنجازاتهم الروائية، والآفاق التي ترتادها الرواية العربية الحديثة سواء لجهة مضامينها أو تقنياتها الفنية.

والجزيرة نت إذ تنوه بأن التصويت إنما يعبر عن رأي المصوتين، فإنها في بادرتها غير المسبوقة تفتح بابا للدور الذي يجب أن يقوم به الإعلام الثقافي في المساهمة ببناء جسر بين المبدع والمتلقي وفتح الباب واسعا أمام تعزيز قاعدة القراء.

الإعلان الرسمي
وتعقد هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة اليوم لقاء إعلاميا يشارك فيه المرشحون الستة للجائزة العالمية للرواية العربية 2013، وذلك على هامش معرض أبو ظبي للكتاب، وسيعلن عن الفائز بالجائزة مساء غد الثلاثاء.

وكانت الروايات الست التي صعدت إلى القائمة القصيرة اختيرت من القائمة الطويلة لست عشرة رواية كان أعلن عنها في ديسمبر/كانون الأول 2012. والروايات المختارة جاءت من بين 133 رواية أتت من 15 بلدا، وجميعها نشر في الاثني عشر شهرا الماضية.

والجائزة العالمية للرواية العربية هي النسخة العربية لجائزة بوكر الأدبية. وأنشئت جائزة البوكر العربية عام 2007 في أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة ونظمت بالاشتراك بين مؤسسة جائزة بوكر البريطانية ومؤسسة الإمارات ومعهد وايدنفيلد للحوار الإستراتيجي.

وتمنح الجائزة في مجال الرواية حصريا وترشح ست روايات لتتنافس على الجائزة، وتمنح الرواية الفائزة خمسين ألف دولار أميركي، إضافة إلى عشرة آلاف دولار للروايات الست المرشحة للفوز بالجائزة.

المصدر : الجزيرة