الفيلم الصيني "موعد" عرض في افتتاح المهرجان (الجزيرة نت)


حسن محمد آل ثاني-الدوحة

حظيت الأفلام الصينية بإقبال جيد واستحسان كبير لدى متابعي الأفلام المشاركة في النسخة التاسعة لمهرجان الجزيرة للأفلام التسجيلية.

وشهد أمس السبت عرض 27 فيلما صينيا، تراوحت مدتها بين 15 و46 دقيقة، قدمت التنوع في السينما الصينية، وأبرزت التعدد في المدارس الإخراجية المختلفة بالصين.

وأكد بعض الحضور من متابعي الأفلام الصينية على أهمية القضايا والموضوعات التي تطرقت لها، ومن بين الأعمال المشاركة في المهرجان فيلم "موعد" للمخرج جانغ جو، ويحكي قصة شاب أصم موهوب وفتاة طيبة جميلة تربيا معا منذ الصغر ثم افترقا والتقيا صدفة بعد سنوات طويلة ونشأت بينهما قصة حب.

كما شارك المخرج ليوشيانغ تشنغ بفيلم من إنتاج المركز الصيني لتنمية الفنون العرقية، ويتحدث عن قريه زيغو في جبل بورت بولون بالصين التي أصبحت مهجورة، ولا يقطنها إلا خمس عائلات، بعد أن كان الجد بلموهولو من أوائل الذين نزحوا مع عائلاتهم إلى القرية وأصبح وحيدا في قرية خاوية.

ويسرد فيلم "الببغاء" للمخرج شيان شيانياو من إنتاج القناة الوثائقية التابعة لشركة شنغهاي عن معيشة طائر الباروت بيل "الببغاء" وصفاته البيولوجية ومصيره، وفيلم "بيانو المحيط" للمخرج ووشيانغ ليه، ويتحدث عن المونوكورد، وهي آلة موسيقية قديمة عند شعب جينغ الصيني وتعبر عن التراث الحضاري لذلك الشعب، بما يحمله من قيم وجماليات.

ومن بين الأفلام المشاركة بالمهرجان فيلم "تاريخ جيهان زهان" للمخرج وانغ هاو، ويتحدث عن الكيفية التي بنيت بها مدينة جيان زهان في الصين، وكيف كان سقوطها.

ويتناول فيلم "تانغكا" للمخرج تشان يو من إنتاج شركة يوجونغ لإنتاج الأفلام معالم الصين الرأسمالية التي ظهرت للعيان في قرية صغيرة على هضبة التبت، والتي تتحول رسوم التانغكا الدينية المشهورة فيها إلى رسوم فنية تكتسح الأسواق، وفيلم "الجانب الآخر من الجبل" للمخرج وانغ فو شيانغ، ويحكي قصة معلم صيني يعيش شرق جبل تايمو حيث يعمل وزوجته في تعليم الأطفال.

أما فيلم "الجبل الصامت" للمخرج لي غا فيتحدث عن صبي من مقاطعة تشانغي في الصين يترك حياته القروية البسيطة من أجل الحصول على حياة أفضل، ويتابع الفيلم التغيير الذي حدث في حياة ذلك الصبي.

ويشارك في المهرجان أيضا فيلم "الحجاج الصينيون" للمخرج كاميللي فيلونا، حيث يواجه خمسة حجاج صينيين مشاكل عدة أثناء رحلتهم إلى مكة المكرمة وكل واحد من أولئك الحجاج أتى من منطقة مختلفة في الصين، إلا أن حلم زيارة الكعبة المشرفة وأداء فريضة الحج يجمعهم جميعا.

ولقي فيلم "دموع البراعم" للمخرج جين هواتشينغ استحسان الحضور، حيث تقوم مجموعة من الأطفال بممارسة الحركات والألعاب البهلوانية، ويحكي الفيلم قصة براعم صغار يواجهون التحديات ويعيشون من أجل مستقبلهم، وفيلم "شعب الناكس في سانغ بينغ" للمخرج ووغوهياو، الذي يرصد شعب الناكس الذي لا يزال يعيش حياة زراعية في مقاطعة يونان سانغ بينغ في الصين حيث يقوم رجل مسن فاق الثمانين عاما بمعالجة القرويين بأساليب بدائية.

كما عرضت مجموعة أخرى من الأفلام الصينية ذات الموضوعات المتنوعة، منها العيش بين الغيوم، ومدونات عامل، ونهر يونغ دينغ، وامرأة تبحث عن عائلتها، وآخر النحالين، وأمنية، وبحثا عن التنين، وتتابع، والحلم الأخضر، ورعاة على ضفة نهر أيرتيكس، وسدود، والطائر المرح، وفراق، وموعد، ونصف قرن من الانتظار، وهمسات الشمس، وهي وأصدقاؤه.

المصدر : الجزيرة