ألف الكد كتاب "الأفندية ومفاهيم القومية في السودان" (الجزيرة)

أحمد الشريقي-الدوحة

احتفى مثقفون ومبدعون سودانيون في العاصمة القطرية الدوحة بمواطنهم المثقف الراحل خالد الكِدْ، في ليلة تعانقت فيها الموسيقى والمسرح والرؤى النظرية التي طرحها متابعون لمسيرة الراحل في إضاءة لإبداعاته ومسيرته النضالية. كما تضمنت الليلة تدشينا لكتابه "الأفندية ومفاهيم القومية في السودان".

وخُصِّصَ الجزء الأول من الأمسية لقراءات في فكر الراحل وجانب من تكوينه الثقافي ومسيرته الحياتية القصيرة (1942-1995) بدءا من مسقط رأسه بمدينة "نيالا" بإقليم دارفور ووفاته في حادث أليم بلندن.

وعرض الكاتب جعفر عباس لمناقب الراحل ودوره في الحياة الفكرية والسياسية بموطنه السودان، لافتاً إلى الأثر الذي تركه الكد بأجيال من المثقفين السودانيين، مشيرا إلى طيبته وأصالته الفكرية والمعرفية.

وقالت رئيسة جمعية "دكة الثقافات في السودان" عواطف السيد، التي تولت تنظيم الأمسية الثلاثاء، إن "الاحتفاء بالراحل يأتي من إيمانه بضرورة ترسيخ الثقافات في السودان وإيمانه بالتغيير في وقت مبكر من التاريخ السوداني" بينما توقف الباحث محمد سليمان عند كتابه "الأفندية والمفاهيم القومية في السودان" لافتا إلى أن كتابات الراحل انطوت على رؤية نقدية سواء للنظام الذي عايشه أو للحركة الوطنية السودانية.

الأفندية والقومية
ويضم كتاب الكد الذي قدمه للحصول على درجة الدكتوراه بلندن عام 1987، وتولى ترجمته من الإنجليزية محمد عثمان مكي، سبعة فصول وخاتمة وقائمة بالمراجع، قرأ الراحل فيه القومية بمعانيها ومفاهيمها المتعددة، متتبعا تطور مفهوم الأفندية (الموظفين) كطبقة، ومستكشفا تطور مفاهيمها القومية، ومشددا كمدخل لقراءة الحالة السودانية وموضوعه المدروس "الأفندية" على ضرورة الوصول إلى درجة من الوضوح للمصطلحات وتحليلها ونقدها.

كما استعرض في فصل حمل عنوان "من إعادة الغزو وحتى العام 1924" دور الإدارة الجديدة في التعليم الذي استقدمته في التنمية الاقتصادية وفي نشوء طبقة الأفندية وفي تكوين المفاهيم المختلفة للقومية بين أفرادها وعلى وجه الخصوص مفهومي "السودان للسودانيين" و "وحدة وادي النيل".

قرأ الكِد بكتابه القومية بمعانيها ومفاهيمها المتعددة، متتبعا تطور مفهوم الأفندية كطبقة، ومستكشفا تطور مفاهيمها القومية، ومشددا على ضرورة الوصول إلى درجة من الوضوح للمصطلحات وتحليلها ونقدها

وفي تداعيات ما بعد أحداث 1924 يتناول الكد في كتابه دور جمعيات القراءة التي لاذ بها الأفندية كنتيجة لإجراءات الإدارة البريطانية القمعية، في حين يتناول في فصل آخر الدور الذي قام به أدباء حي أبوروف بمدينة أم درمان لشرح مفهومهم المشوش للقومية في محاولة للتوفيق بين شتات الأيديولوجيات الليبرالية والاشتراكية والإسلامية والعروبية قارئا ومستشرفا الجوانب السلبية والإيجابية حول الهوية والذاتية السودانية.

ورغم الرحيل الذي ناهز سبعة عشر عاما، فإن الكد في محاولة مبكرة في ثمانينيات القرن الماضي خلص في كتابه إلى مقولة أنه "لا الحرب ولا الانفصال سيقودان إلى حل مقبول يؤدي إلى سلام واستقرار دائمين بين المجموعات المتباينة عرقيا وثقافيا ودينيا في السودان" وبرأيه فإن البديل الوحيد المتوفر هو الحوار.

من سيرته
وكان الراحل قد تلقى تعليمه أولا في خلوة (مدرسة قرآنية) الشيخ حامد بحي أبو روف في أم درمان بين عامي 1947 و1948 ودرس على يد والده بمدينة واو بمديرية بحر الغزال (جنوب)  والتحق بالكلية الحربية عام 1961، كما عمل في سلاح المستجدين بالجيش وقام بمحاولة انقلابية عام 1966 وحُكم عليه فيها بالسجن عشر سنوات.

ورغم اهتماماته السياسية فإن الأدب استحوذ على جزء من اهتمامات الراحل، حيث أعد أطروحته لنيل الماجستير عن أعمال الروائي الإيرلندي جيمس جويس عام 1982.

واحتفاء بالراحل، قدمت الموسيقية السودانية رحاب المنصوري على الكمان ووليد أبو القاسم (أورغ) مجموعة من المقطوعات الموسيقية استلهماها من التراث الموسيقي السوداني بينها مقطوعتان باسم "الأيام الخالدة" و "دوبيت الكمان" وسط تفاعل الجمهور.

واختتمت الليلة بفيلم ضم شهادات عن الراحل بينها شهادة للروائي الراحل الطيب صالح الذي رأى أن "كتابات الكد كلها كانت إحياء لتلك المعاني القديمة المنسية وإيقاظا لذكريات الماضي لتكون إشارات للمستقبل".

وغير بعيد عن أفكار الراحل، استوحى مسرحيون سودانيون من كتابه "الأفندية" حكاية لمسرحيتهم "أركولوجيا الأفندية" في محاولة لمقاربة إبداعية وحفريات عن الطبقة التي خصها الكد بكتابه.

المصدر : الجزيرة